الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / بطولة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تحت 22 سنة – عمان
بطولة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تحت 22 سنة – عمان

بطولة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تحت 22 سنة – عمان

هدفنا الارتقاء بمستوى المدربين المحليين وسيتم إصدار تقرير شامل عن البطولة
متابعة ـ عبدالعزيز الزدجالي :
تحدث الدكتور عبدالله حسن عبدالله عضو الدراسات الفنية بالاتحاد الآسيوي عن المهمة التي يقوم خلال هذه البطولة حيث ذكر ان دوره بالتعاون مع بدر عبدالجليل من دولة الكويت ينحصر في الآتي
دور اللجنة
أولا بتحليل البطولة من ناحية المستخرجات الفنية لكتابة تقرير فني عن البطولة ثانيا دراسة و تحديد كل الفرق المشاركة ثالثا دراسة كل الإحصائيات التي يقوم برصدها المساعدون الفنيون من الاتحاد العماني ثالثا اختيار أفضل لاعب في المباراة رابعا اختيار أفضل لاعب في البطولة ومن ثم سيصدر الإتحاد الآسيوي تقريرا فنيا عن البطولة سيتم توزيعه على الاتحادات المحلية إضافة إلى انه سيتم تحميله على الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لمن يرغب في الاطلاع عليه كما سيتم عقد محاضرات لتطوير المدربين في كل اتحاد محلي
أعضاء اللجنة
وعن هوية اللجنة الفنية أجاب الدكتور عبدالله بأننا قمنا بمخاطبة الإتحاد العماني لترشيح مدربين محليين لديهم الرغبة في الاستفادة وتطوير مهاراتهم في عالم التدريب وبتالي سوف يقومون بمساعدتنا ولم نحتكم الى معاير دقيقة في انتقائهم ماعدا انه يجب ان يحمل كل منهم شهادة التدريب من الإتحاد الآسيوي ومع انه يحبذ ان تكون من فئة A إلا انه ليس بالضرورة فبإمكاننا قبول B او C
الهدف
وهذا سوف يسهم في الارتقاء بخبرتهم في كيفية قراءة المباريات واستخراج مجرياتها للاستفادة منها إتقان التدريب كما أننا نقوم بمناقشات جانبية عن ما يدور في المباريات حتى ترتفع مهاراتهم الفنية فدورنا هنا يقتصر على تثقيفهم من خلال مشاركتهم بالخبرة الموجودة لدينا فعلى سبيل المثال مباراة اليوم التي جمعت المنتخب الياباني و المنتخب العراقي ناقشنا كيفية أداء المنتخب الياباني ومردوده في المباراة وماهية الأسس التي على ضوئها قام المنتخب الياباني بتغيير أسلوبه وذات الحال ينطبق على المباراة التي سبقتها والتي جمعت المنتخب الأسترالي و المنتخب السعودي وماهية المخرجات الفنية وهذه المناقشات عادة تتم قبل وبعد المباراة بالإضافة الى اننا نشرح لهم كيفية استخدام الاستمارات ونفتح بابا لهم للاستفسارات والاستيضاح كما نقوم كذلك بمراجعة ما تم تدوينه من قبل أعضاء اللجنة وإبداء الرأي حولها

شمشون الكوري مرشح للقب وحكيم شاكر يحسن التعامل مع تغيرات الفريق الخصم
لي تجربة استثنائية كأول مدرب عماني وعربي بنادي همبورج الالماني في 2011
حوار ـ عبد العزيز الزدجالى :
رشح طالب الرحبي مدرب البراعم بالاتحاد العماني لكرة القدم بإستاد السيب وعضو اللجنة الفنية للبطولة الآسيوية المنتخب الكوري الجنوبي للفوز بلقب البطولة وذلك لأن المنتخب الكوري الجنوبي أكثر المنتخبات ثباتا واستقرارا فهم يمتلكون لاعبين بارزين من أول يوم في البطولة كما ان العراق أيضا فريق جيد والمنتخب السعودي مستواه تصاعدي إلا أن بدايته كانت سيئة ولكن ارتفع مستواه من مباراة إلى أخرى ولكن من خلال وجهة نظري الفنية و التحليلية أجد المنتخب الكوري الجنوبي هو الأقرب للظفر بلقب البطولة ولولا انه سوف يقابل المنتخب العراقي في الدور النصف نهائي لتوقعت بأنهما الفريقا اللذان سوف يجتمعان في النهائي وحول توقعاته بمن سوف يفوز منهما في لقائهما قال الرحبي أتمنى أن يفوز المنتخب العراقي ولكن الواقع يفرض فوز الكوري الجنوبي وذلك من خلال القوة البدنية وتماسك جميع الخطوط كما ان أخطاءهما قليلة من خلال التمركز المثالي للاعبي خط الوسط والدفاع ومستوى التكتيك الجماعي الرائع فهم أكثر وضوحا واستقرارا وثباتا في المستوى العام
الدروس المستفادة من المشاركة بلجنة الدراسات الفنية
كما ذكر الرحبي بان الفائدة التي خرج بها من خلال مشاركته بلجنة الدراسات الفنية بالبطولة تنحصر في دعم مداركنا و مفاهيمنا في الجانب التحليلي للمباريات فمن خلال متابعتها في المدرجات تتيح لنا فرصة قراءة أفكار المدربين وما يحدث أثناء المباراة والذي بلا شك سوف يعمل على تحسين مستوانا في مجال التدريب كما اضاف الرحبي بان النقاشات و الحوارات التي تتم بين أعضاء اللجنة جدا مفيدة و مثرية و ساهمت في اتساع رقعة خبراتنا في عالم التدريب ونكن بالشكر الجزيل لكل من الاتحادين العماني و الآسيوي لمنحنا هذه الفرصة الثرية .
قراءة فنية للبطولة
وعن قراءته الفنية لبعض مباريات البطولة و آرائه عن المدربين ذكر طالب بأن المدرب حكيم شاكر من المدربين الذين بإمكانهم التعامل مع تغيرات المدرب الخصم كما ان المدرب الياباني يحمل ذات الميزة كما ان هنالك مدربين جيدين و لديهم قراءة فنية عالية منهم على سبيل المثال المدرب الكوري الجنوبي فهو يمتلك القراءة الواسعة بخلاف بعض المدربين الذين يضعون تكتيكا معينا ولا يتكيفون مع أوضاع المباراة فمن الممكن ان يقوم المدرب بتغيرات تخص فريقه فقط دون الرجوع الى تغيرات الفريق الخصم وهذا اكبر خطأ يقع فيه المدرب فالمدرب المحنك يجب ان يجري تغيرات تتناسب مع تغيرات الفريق المنافس وهذه إمكانيات تختلف من مدرب الى آخر وهذا هو الفرق بين المدرب الناجح و الأقل نجاح فالمدرب الناجح هو من يستطيع قراءة الفريق المنافس ويجري تغيراته على خلافها .
الرحبي في سطور
طالب الرحبي حاصل على شهادات دولية في التدريب منها شهادة C من الاتحاد الروماني 2008 وفي 2009 حصل على شهادتي A و B من الاتحاد الألماني لكرة القدم وخاض تجارب عملية مع أكاديمية العين لموسم 2008 / 2009 في فريق تحت 13 سنة كما انخرط في تجربة استثنائية كأول عماني وعربي نادي همبورج الالماني في 2011 لمدة شهر مع فريق همبورج تحت سن 13 سنة حيث شارك معه في بطولة أوروبية في بارين ميونخ وكل هذه عبارة عن اجتهادات ذاتية على حسابه الخاص بهدف تطوير قدراته في عالم تدريب كرة القدم
الخبرات المهنية على مستوى السلطنة
عمل مساعدا لمدرب بنادي السيب للشباب عام 2009 وفي 2010 اشرف على مدرسة كرة قدم برتغالية كانت تديرها شركة سبورت فيجن حيث كان لها فرع في مسقط وآخر في صور اذ كان يشرف على ذات الفرعين في عام 2010 وفي عام 2010 / 2011 كان مدرب نادي فنجاء للناشئين والموسم التالي كان ايضا مدرب لنادي مسقط للناشئين كذلك ومن الموسم الماضي تم استدعاؤه من قبل الاتحاد العماني لكي يكون في مدرب في مدرسة البراعم باستاد السيب وكان عقده مع نادي مسقط يمتد لموسم إضافي الا انه ارتأى فسخ العقد لصعوبة الالتزام بجهتين عمل .

عبد الله المسروري :
العمل الإعلامي يعزز مهارات التعامل مع الجمهور
قال عبدالله بن خميس بن علي المسروري مساعد مشرف الإعلام المحلي والمترجم الفوري باستاد السيب الرياضي لم يتردد في التطوع في هذه البطولة فعند رؤيته لإعلان الاتحاد العماني عبر الفيس بوك فتح باب التطوع لهذه البطولة كما سبق له أن شارك كمتطوع في البطولة الشاطئية في المصنعة وإن سبب تطوعه في هذه البطولة يعود إلى كونه ينتمي إلى بيئة رياضية إعلامية فهو عضو باللجنة الإعلامية بنادي جعلان بني بو حسن بالإضافة إلى أنه يشغل منصب رئيس اللجنة الإعلامية بفريق المنجرد التابع للنادي وعن مدى الفائدة التي عادت له من هذه البطولة ذكر عبدالله بأن هنالك العديد من الفوائد التي جناها من خلال هذه المشاركة خاصة من خلال ورشة العمل التي أقيمت بكلية عمان السياحية والتي تناولت كيفية إدارة وتنظيم بطولة قارية بهذا الحجم كما العمل الإعلامي سيعزز مهاراته في مجال عمله حيث أنه يعمل في القطاع السياحي والذي يتطلب فن التعامل مع الجمهور وهذا ما توفره له هذه التجربة كما قال المسروري بأنه لم يواجه اي صعوبات أثناء الترجمة إذ أنه رياضي وملم بكرة القدم وهذا ما سهل مهمته حيث إنه يستطيع قراءة أفكار المدربين و الصحفيين وتحويرها بكل سهولة.

جوالة نادي الرستاق حاضرة بالنهائيات الآسيوية
قال القائد خليفة بن زايد بن سرور العبري من جوالة نادي الرستاق بأن دور جوالة نادي الرستاق المشاركة في البطولة ينصب في تنظيم البطولة من جهة تأمين الحراسات الأمنية في المواقع الحساسة والتي تحتوي على أماكن الخاصة بكبار الشخصيات ومدرجات الإعلاميين وباقي المدرجات، حيث جاءت هذه المشاركة بناء على الرغبة في تقديم خدمة لهذا الوطن المعطاء من خلال المساهمة في إنجاح تنظيم هذه البطولة، كما قال القائد خليفة بأن موقع الجوالة يكون في نادي الرستاق بقيادة القائد يعقوب المقبالي وفهد الفهدي وعن عدد الأشخاص المنتمين للجوالة قال العبري بأن العديد كثير و الحمد لله و لكنه غير مستقر حيث انه في تزايد مستمر وتتكفل إدارة نادي الرستاق بكافة مصاريف وتكاليف الجوالة اذ تناط إليها مهام تنظيم كافة الحفلات الرسمية سواء الوطنية او الأهلية بالاضافه الى المشاريع الخيرية التي تقام بالولاية وتحدث القائد زايد عن مشاركة الجوالة في هذه البطولة بأنها التجربة الأولى بالنسبة لهم والتي أتاحت لهم التعرف على آلية التنظيم على مستوى عالمي مما يعد نقلة نوعية في إكسابهم الخبرة في التعامل مع شخصيات بارزة و مهمة على الصعيد المحلي و الدولي التي تتواجد أثناء المباريات وهذا الأمر يتطلب حنكة في التعامل وضبط الأمن كما انه يتم متابعتنا من قبل المشرفين بالاتحاد العماني و الآسيوي مما يجعلنا أكثر دقة في عملنا ويتكون فريق جولة الرستاق المشارك في البطولة من خمسة أشخاص هم يوسف بن سالم المعمري و مازن بن ساعد العبري وعبدالرحمن الفهدي .

إلى الأعلى