الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / حــدث فــي افتتـاحيـة دوري الـدرجـة الأولـى: الـوحـدة يقـص شـريـط الافتتـاح بربـاعيـة والفـارس يـروض العنـابي بثـلاثـية
حــدث فــي افتتـاحيـة دوري الـدرجـة الأولـى: الـوحـدة يقـص شـريـط الافتتـاح بربـاعيـة والفـارس يـروض العنـابي بثـلاثـية

حــدث فــي افتتـاحيـة دوري الـدرجـة الأولـى: الـوحـدة يقـص شـريـط الافتتـاح بربـاعيـة والفـارس يـروض العنـابي بثـلاثـية

الرستـاق يكشـرعـن أنيـابـه .. الفـاتنــي يـدشـن ظهـوره بنقطـة
ونـزوى يكسـب الاتحـاد بعـد مخـاض عسيـر..

قـــراءة – أسمـاء البـلوشـي:
بعد قص شريط افتتاح دوري الدرجة الأولى لهذا الموسم والتي شرعت أحداثها ببداية حملت كل عناصر المفاجأة والإثارة وأظهرت الندية والرغبة التي تكمن في خلجات الفرق المشاركة وطموحها بالصعود والتأهل لدوري عمانتل للمحترفين.
فبداية مشوار القصة بدأها نادي الوحدة والذي أثقل كاهل أهلي سداب برباعية قاسية، بينما أمتطى الفارس المسقطاوي جواده وعبر خط نهاية المباراة التي جمعته مع نادي المضيبي متفوقا عليه بثلاثية نظيفة، وقد اختتم ديربي محافظة ظفار والذي جمع نادي مرباط وأبناء عمومتهم نادي صلالة أحداث الشوط الأول من الجولة الإفتتاحية بتفوق نادي صلالة على أصحاب الأرض بهدفين مقابل هدف.
واستكمل الفاتني نادي الطليعة مجريات الشوط الثاني من الجولة الإفتتاحية، حيث تعادل مع الوافد الجديد بالدوري نادي الرستاق بهدف لكل منها، وارتضى نادي الكامل والوافي هو الآخر بالتعادل أمام مضيفه نادي سمائل بهدفين للطرفين وعاد بنقطة يتيمة من ديار الداخلية، بينما جاءت الدقائق الأخيرة القاتلة بخبر انتصار نادي نزوى على منافسه نادي الاتحاد ليقتنص النقاط الثمينة بأول مشواره ومغلقا ملف الجولة الإفتتاحية للدوري بحصيلة 17 هدفا.

بــداية الغيـث .. ربـاعيـة !
تمكـن نـادي الوحـدة من تسجيـل بـدايـة قـويـة فـي إفتتـاحيـة مشـواره هـذا الموسـم بالـدرجـة الأولـى، حيـث أكـرم ضيفـه أهـلي سـداب بـربـاعيـة نظيفـة كـان لهـا التـأثيـر الإيجـابـي والمعنـوي لـدى لاعبـي الفـريق.
وقـد حجـز نـادي الـوحـدة بهـذا الإنتصـار مقعـداً بعـرش الصـدارة برصيـد ثـلاث نقـاط متفـوقـاً عـلى الجميـع بـأفضليـة عـدد الأهـداف التـي سجلهـا ، وقـد كشفـت افتتـاحيـة المنـافسـة عـن مـدى تحضيـر وجـاهـزيـة الفريقيـن للـدوري، حيـث أكـد نـادي الوحـدة بقيـادة المـدرب التـونسـي “دنـدان” بـأحقيتـه لنقـاط الفـوز؛ عبـر تحضيـره المسبـق لهـذا الموسـم.
وقـد كـانت إنطـلاقـة المبـاراة مثيـرة وسـريعـة، حيـث تمكـن لاعـب نـادي الوحـدة “مبـارك خليـف” من مبـاغتـة مـدافعـي أهـلي سـداب ليفتتـح تسجيـل مهـرجـان الأهـداف لفريقـه بـالدقيقـة العاشـرة من عمـر اللقـاء، فـي حيـن تمكـن المحتـرف المغـربي “جـواد الصبيـاني” مـن إضـافـة الهـدف الثـاني للسمـاوي في الدقيقـة 24 ، ومـع بـدايـة الشـوط الثـانـي كثـف الوحـدة هجمـاته عـلى مرمـى ضيفـه أهـلي سـداب وإقتنـص “خميـس السـاعـدي” الهـدف الثـالـث بالدقيقـة 67، وأخيـراً أختتـم ” مبـارك خليـف” التهـديف للوحـدة مسجـلاً الهـدف الرابـع في الدقيقـة 80 من عمـر المبـاراة.
وبالطبـع فـإن هـذه الجـرعـة التهـديفيـة ستضيـف معنـويـات عاليـة لـدى لاعبـي الفـريق، ولاسيمـا وأنـه سيخـوض لقـاءه المقبـل مـع أبنـاء عمومتـه نـادي المضيبـي والعـائـد مـن خسـارة.

الفــارس يصهـل بثـلاثيــة
علا كعب الفارس المسقطاوي على ضيفه نادي المضيبي حيث تمكن من ترويض العنابي بثلاثية نظيفة، معلنا حضوره اللافت ومنذرا الفرق المنافسة برغبته الملحة بضرورة العودة لمكانه الصحيح بين الكبار بدوري عمانتل للمحترفين.
دخـل نـادي مسقـط أجـواء المبـاراة مبكـراً بهجمـاتـه المتكـررة عـلى مـرمـى “وليـد الحسنـي” ولكـن دفـاعات المضيبـي وأحيـانـاً العارضـة حـالت دون دخـولهـا في شبـاك العنـابـي، ليستمـر صـراع الطـرفيـن حتى الدقيقـة الأخيـرة من الشـوط الأول والتـي أحتسبـت فيهـا أول ضـربـة جـزاء للموسـم الحـالي لصـالح نـادي مسقـط نفـذهـا المحتـرف “فينيـسيـوس” مفتتحـاً التسجيـل للفـارس، ومـع بـدايـة الشـوط الثـاني أجـرى مـدرب مسقـط “محمـد حـوالي” تغييـراً بإشـراك يعقـوب السيـابي لتعـزيـز نتيجـة المبـاراة، وفـي الدقيقـة 78 عـزز البـديـل “متعـب الجابـري” النتيجـة لفريقـه مضيفـاً الهـدف الثـانـي ، وقـد حـاول الخصـم نـادي المضيبـي مـن رد الإعتبـار لفريقـه وهـز شبـاك “محمـد هـويـدي” ولكـن محـاولاتـه لـم تثمـر عـن الأهـداف المرجـوة، وقبـيـل إسـدال ستـار المبـاراة التـي جمعـت الفريقيـــن أختتـم البـديـل “سميـح البـلوشـي” التسجيـل لمسقـط مضيفـاً الهـدف الثـالث، ومـؤكـداً عـلى صحـة قـرارات “حـوالـي” التـي إتخـذهـا بالشـوط الثـاني، ليتمكـن الفـارس مـن وضـع كلمتـه الأولـى بـالدوري ومهـدداً الفـرق بنيتـه الطـامعـة للتـأهـل لـدوري المحتـرفيـن.
وسيخـلد نـادي مسقـط بالجـولـة المقبـلة للـراحـة الإجبـاريـة التـي يفرضهـا نظـام المسـابقـة، عـلى أن يبـدأ مشـواره الحـاسـم عقـب عيـد الأضحـى المبـارك بمواجهـة حاميـة مـع نـادي الوحـدة.

صلالة ينجح في اختبار الديربي !
نجـح صـلالـة فـي خـوض أول اختبـار ديـربـي جمعـهم مـع أبنـاء العمـومـة نـادي مربـاط، والإفتـراس عـلى النقـاط المهمـة والتـي أوجـدتـه بالمـركز الثـالـث في التـرتيـب العـام بالمجمـوعـة الحاليـة، ليكـون نـادي صـلالـة أول فريــق فـائـز خـارج الـديـار. وقـد شـرع صلالة ببـدايـة حـذرة لجـس نبـض مربـاط، ورغـم محـاولاتـه الجـادة عـلى مرمـى المضيـف إلا أنهـا افتقـرت للتـركيـز، وفـي الدقيقـة 27 تمكـن نـادي صـلالـة مـن إحـراز أول أهـدافـه عـن طـريق المحتـرف فيليـــب، وقـد حـاول صـلالـة في منـاسبـات عـديـدة بالمحافظـة عـلى تقـدمـه ومضـاعفـة النتيجـة، وبالفعـل تمكـن صلالة مـع بـدايـة الشـوط الثـانـي بـوضـع هـدف مبكـر في الدقيقـة 49 بلمسـة مـن محتـرفـه فيـليب الذي شكـل خطـورة مـزدوجـة عـلى دفـاعـات مربـاط، وقـد تمكـن الأخيـر مـن تقليـص النتيجـة إلا أن صـلالـة عـرف كيـف يخـرج مـن اللقـاء بالإنتصـار.وتنتظـر صلالة مبـاراة سـاخنـة بالجـولـة المقبـلة، تجمعـه مـع الفـاتنـي نـادي الطليعـة، وبالطبـع فـإن مهمـة الطرفيـن لكـن تكـون سهـلة، سيسعـى صلالـة للإستفـادة من عـامـلي الأرض والجمهـور حتـى يكسـب العلامـة الكامـلة ومضاعفـة نقـاطـه.

الوقـت الضـائع ينقــذ نــزوى !
جـاءت الـدقـائـق الأخيـرة مـن عمـر اللقـاء الـذي جمـع نـادي نـزوى بضيفـه نـادي الاتحـاد محمـلة بـأنبـاء سعيـدة لأزرق الداخليـة، حيـث أسفـرت ركنيـة “سالـم السـالمـي” والتـي إصطـدمـت بمـدافـع نـادي الاتحـاد عـن هـدف ثميـن للأزرق، ليكسـب نـزوى عبـرهـا أولـى نقـاطـه ببـدايـة مشـوار هـذا الموسـم.
ورغـم أن أحـداث المبـاراة كـانت تتجـه للتعـادل السلبـي بيـن الطرفيـن، إلا أن الدقيقـة الأخيـرة كـانت كفيـلة بتغييـر مجـرى أحـداث اللقـاء وقلـب نتيجتهـا رأسأ عـلى عقـب، ومـن المتـوقـع أن الجـولات المقبـلة للأزرق ستحمـل المزيـد من القصص والأحـداث المثيـرة، ورغـم التجـربـة الحـديثـة لمـدرب الأزرق المغـربي “عـزيـز وزوكـات” فـي الـدوري العُمـاني، إلا أن هـذه التجـربـة ستكـون مثمـرة كمـا هـو متـوقـع لهـا مـن قبـل الجهـاز الإداري ومحـبي الفـريق.
وسيـلاقـي نـزوى بالجولة القـادمة الوافـد الجـديـد بالـدوري نـادي الرستـاق، ومـن المتـوقـع أن الواقعـة المرتقبـة ستحمـل أحـداثـاً مميـزة، ولاسيمـا أن الضيـف الثقيـل نـادي الرستـاق قـدم حضـوراً ملفتـاً بجـولة الإفتتـاح.

أول المشـــوار .. نقطــة !
تعـادل نـادي الكامـل والوافــي مـع نظيـره نـادي سمـائـل، واكتفـى بحصـد نقطـة يتيمـة فـي بـدايـة إنطـلاقـة الـدوري هـذا الموسـم، ورغـم تقـدم الكـامـل والوافـي عـلى مـرتيـن إلا أن سمـائـل تمكـن مـن تقليـص الفـارق.
وقـد افتتـح المحتـرف السنغـالي هـارونـا التسجيـل للكـامـل والوافـي فـي الدقيقــة 40 مـن الشـوط الأول، كمـا تمكـن نفـس اللاعـب من إضـافـة الهـدف الثـانـي بالدقيقـة 60، ورغـم العـديـد من الهجمـات التـي شنهـا مهـاجمـو الفـريق إلا أنهـا لـم تغيـر من نتيجـة اللقـاء ليـرتضـي الطرفان بنقطـة التعـادل مـن مسيـرة المشـوار الأول.
وسيحـاول نـادي الكـامل والوافـي بالمبـاراة القـادمـة والتـي ستجمـعه مـع نـادي مـربـاط من الإستفـادة من عـامـلي الأرض والجمهـور حتـى يضـاعف رصيـده بالنقـاط الثـلاث.

تغييــرات المـدرب إبتسمــت لسمـائـل
كـانت التغييـرات التـي رسمهـا مـدرب نـادي سمـائـل الكـابتـن “سليمـان خـايـف” اثـراً إيجـابيـاً عـلى تغييـر مجـرى أحـداث المبـاراة التـي جمعتـه ببـدايـة المشـوار مـع ضيفـه نـادي الكـامل والوافـي، فـرغـم تقـدم الأخيـر عـلى دفعتيـن إلا أن سمـائـل تمكـن من إرجـاع شـريـط المبـاراة لنقطـة الصفـر ، حيـث تمكـن اللاعـب “أيمـن المعمـري” مـن إدراك التعـادل في المـرة الأولـى، بينمـا إستطـاع المغـربي “عبدالعظيـم كرمجـي” مـن إدارك التعـادل في المـرة الثـانيـة.
واكتفـى سمـائـل بمقاسمـة نقـاط المبـاراة مـع ضيفـه نـادي الكـامل والوافـي، ليتشـاركـا أيضـاً المـركز الخـامـس بالمجمـوعـة، ومـن المتـوقـع أن يبحـث سمـائـل عـن نفسـه بالجـولات المقبـلة عـن طـريـق إثبـات جـدارتـه، وكسـب المـزيـد من النقـاط الثمينـة.
وستكـون مبـاراة سمـائـل المقبـلة مـع الجـريـح نـادي أهـلي سـداب والعائـد من خسـارة ثقيـلة، حيـث سيشهـد مجمـع بوشـر الريـاضي مواجهـة الطرفيـن المتنـافسيـن.

الفـاتـني يرسـم الحـلم بنقطـة
سجل الفاتني أصفر الشرقية نادي الطليعة حضوره ببداية خجولة، حيث تمكن من كسب نقطة يتيمة ببداية مشواره بالدوري، في المباراة التي جمعته مع الوافد الجديد بالدوري نادي الرستاق، ولكـن الأمـر الذي أثـلج الصـدر هـو عـودة جمـاهيـر الفاتنـي لتشجيعـه ومـؤازرتـه، حيـث كـان الطـرب والسمـر حـاضـراً بمجمـع صـور الريـاضي والذي احتضـن مبـاراة الفاتنـي مـع ضيفـه الرستـاق، وهـو مـا أعطـى المبـاراة نكهـة مغايـرة ببـدايـة إنطـلاقـة مشـوار الـدوري لهـذا الموسـم.
ورغم البداية الشرسة للفاتني والذي بدأ بسيطرة مطلقة على مجريات الربع ساعة الأولى من الشوط الأول إلا أن الرستاق استطاع من كرة مرتدة غدرت بالفاتني من تسجيل هدف افتتاح اللقاء، ولكن بعد الهدف بدقيقة تحصل الفاتني على ضربة جزاء نفذها المحترف “ديوف” مسجلا هدف التعادل لفريقه، ورغم لمحاولات العديدة في شوطي المباراة إلا أن سرعة التنفيذ أفقدت التركيز لدى لاعبي الطليعة مما غاب على إثرها الأهداف ليكتفي الفريق بالهدف الوحيد مسجلا حضوره ببداية مشوار الدوري بطلة متواضعة راضيا بنقطة التعادل ومتشاطرا المركز السـابـع مع خصمه نادي الرستاق.
وبكل تأكيد فإن اللقاء المرتقب للفاتني سيجمعه مع نـادي صـلالـة ولن يرضى الجمهور الطلعاوي بغير نتيجة الفوز، ومن المتوقع أن تكون المواجهة شـديـدة اللهجـة بيـن الطرفيـن، وخـاصـة وأن رغبـة التـأهـل هـي العامـل المشتـرك بيـن الطرفيـن المتنـافسيـن.

الرستـاق يكشـر عـن أنيـابــه
كشـر الوافـد الجـديـد نـادي الرستـاق عـن أنيـابـه معلنـا نفسـه بالضيـف الثقيـل الذي حـل بـدوري الدرجـة الأولـى لهـذا الموسـم، وقـد تمكـن الرستـاق مـن عرقـلة الفـاتنـي نـادي الطليعـة بملعبـه بعـد أن تقـدم عليـه بهـدف المصـري “محمـد فـؤاد” هـداف دوري الـدرجـة الثـانيـة الموسـم المـاضـي، والذي شكـل خطـورة كبيـرة عـلى مـرمى “بسـام سبيـت” حـارس نـادي الطليعـة.
وقـد اتسـم اللقـاء الذي جمـع الفريقيـن عـلى مجمـع صـور الرياضـي بالسـرعـة والإثـارة، فـلم تهـدأ الكـرة بميـدان الملعـب إلا دقـائق معـدودة، ورغـم أن الطليعـة سيطـر عـلى المبـاراة في بـدايـاتها، إلا أن الرستـاق بقيـادة المـدرب المغـربي “مصطفـى سـويـب” كـانت لـه كلمـة مغـايـرة ، وقـد شكـلت تمـريـرات لاعـب خـط الوسـط المحتـرف السنغـالي “كونيـه كـودوكـو” خطـورة كبيـرة عـلى مـرمـى الفـاتنـي، حيـث كـان بمثـابـة حلقـة الوصـل الـذي يـربـط المهـاجميـن بالمرمـى، ولكـن فـي نهـايـة المطـاف نتيجـة التعـادل كـانت الفيصـل بيـن الفريقيـن والتـي انتهـت عليهـا المبـاراة.
وسيحـل نـادي نـزوى بالجـولة المقبـلة ضيفـاً عـلى نـادي الرستـاق، ومـن المؤكـد أن يبـرز الرستـاق مفـاتـن اللعـب بملعبـه، وسيحـاول عـرقـلة نـزوى حتـى يقتنـص النقـاط المهمـة مـن ميـدان ملعبـه.

مرباط يتجرع مـرارة الهـزيمـة
لـم تكـن ضـربـة البـدايـة جيـدة لمربـاط، حيـث انتهـى لقـاء الـديـربـي الذي جمعـه مـع أبنـاء العمـومـة بنتيجـة سلبيـة لـم ترتق للطمـوحـات حيـث اكتفـى مربـاط بتسجيـل هـدف التقليـص عـن طـريـق اللاعـب ” محمـد سعيـد ربيـع” بالدقيقـة 63 من عمـر الشـوط الثـانـي.
وربمـا هـذه النتيجـة متـوقعـة فـي لقـاءات الديـربـي التـي تجمـع أنـديـة مـن نفـس المحـافظـة، ولكنهـا بمثـابـة نـاقـوس الخطـر تـدق عـلى أفكـار مـدرب الفـريق الألمـانـي “أووشـي” والـذي كـان يطمـع بـوضـع بصمـة مميـزة ببـدايـة المشـوار الكـروي.
وسيغـادر نـادي مربـاط أرض اللبـان متجهـاً لـديـار الشـرقيـة لمـلاقـاة نـادي الكـامـل والوافـي، وبالتـأكيـد فـإن المبـاراة ستكـون لهـا أحـداث خـاصـة نظـراً لحـاجـة الطرفيـن لنقـاط المبـاراة مـن أجـل تعـويـض نتيجـة الإفتتـاح.

الاتحــاد يضمـد جــراحـاتـه
دفع العائد من الأضواء نادي الاتحاد الثمن باهظا بعد خسارته في الدقائق الحرجة أمام نادي نزوى بسبب غلطة مدافعه والذي تسبب بدخول هدف قاتل في شباك مرماه.
ورغم محاولات الاتحاد وصموده طوال المباراة إلا أن تسديداته لم تكن تترجم لأهداف؛ لغياب التركيز وإفتقاده للمسة الأخيرة، ويبدو أن الاتحاد لا زال يضمد من جراحات هبوطه من دوري المحترفين، وبحاجة لبعض الوقت ليعيد توازنه ويدخل أجواء المنافسة من أوسع أبوابها، فالدرس الذي تعلمه في بداية مشواره سيـأتـي بمردوده بالجولات المقبلة، فالاتحـاد لـم يتعـود عـلى الإستسـلام والدوري لا يزال في بداياته، الوقت لم ينفد بعد، والفرصة لا تزال حاضرة لتصحيح الأخطاء.
وسيلاقي نادي الاتحاد بالجولة المقبلة نـادي عُمـان والذي سيـلعـب أول لقـاء لـه بمشـواره هـذا الموسـم، ومـن المتـوقـع أن الملحمـة المنتظـرة بيـن الجـريحيـن لـن تكـون بالمهمـة السهـلة، ولاسيمـا مـع وجـود رغبـة العـودة للأضـواء.

خســارة ثقيــلة
تـلقـى أهـلي سـداب خسـارة ثقيـلة أمـام مضيفـه نـادي الوحـدة ببـدايـة إنطـلاق مشـواره هـذا الموسـم، وبالطبـع فـإن هـذه الخسـارة لـم تـكـن متـوقعـة مـن قبـل الجهـاز الإداري والفنـي بقيـادة المـدرب الوطنـي ” محمـد البوسعيـدي” والـذيـن أعـدوا العـدة لـدخـول أجـواء دوري الـدرجـة الأولـى بإسـلوب مغـايـر ولاسيمـا عقـب الهبـوط المـزدوج مـن الأضـواء والأولـى للـدرجـة الثـانـية.
ولكـن تجـري الأمـور بـمـا لا تشتهـي رغبـات أهـلي سـداب والـذي تلقـى هـزيمـة قـاسيـة مـن مضيفـه نـادي الـوحـدة، وبالطبـع فـإن الفـريق سيحتـاج للمـزيـد من الجهـد لتصحيـح الأخطـاء التـي وقـع عليهـا، بالإضافـة لتعـويض نتيجـة الهـزيمـة القاسيـة التـي تعـرض لهـا ببـدايـة مشـوارهـا هـذا الموسـم، ومـن المتـوقـع أن مشـواره أمـام نـادي سمـائـل بالجـولة المقبـلة لـن تكـون بالمحطـة السهـلة، وعلـى الفـريق استغـلال ثغـرات ضعـف سمـائـل إذا أراد تحقـيق الفـوز.

العنــابـي يقـع بفــخ المصيــدة
بـدأ صـاحـب المركـز الثـالـث الموسـم السـابـق نـادي المضيبـي مشـواره ببـدايـة متعثـرة، حيـث وقـع فـي مصيـدة فـخ المضيـف نـادي مسقـط والـذي هـز شبـاك مليـد الحسنـي بثـلاثيـة نظيفـة.
ويبـدو أن هـذه النتيجـة ببـدايـة مشـوار العنـابـي تثيـر الكثيـر مـن عـلامـات الإستفهـام، ولاسيمـا وأن المضيبـي كـان الحلقـة الأقـوى بالموسـم السـابـق، وكـان الرقـم الصعـب فـي تـلك المرحـلة، وظهـوره البـاهـت بهـذه الصـورة لا تـرسـم لـه طريـق البطـولـة بسهـولـة، أو ربمـا كـانت قرصـة الإنطـلاقـة ستكشـف عـن المضيبـي الـذي عـرفنـاه بالموسـم المنصـرم، ولاسيمـا وأن سينـاريـو الإفتتـاح أصبـح مكـرراً لـدى العنـابي، فإنطـلاقتـه بالموسـم المـاضي كـانت باهتـة ايضـاً إثـر تلقيـه خسـارة أمـام نـزوى بهـدف نظيـف، ولكـنه انتعـش بعـد ذلـك، وكـانت نتيجـة الانتعـاش وصـوله للمـركز الثـالـث.
وبالطبـع فـإن العنـابي سيسعـى بتعـويـض نتيجـة الخسـارة فـي الديـربي الذي سيجمعـه مـع جـاره نـادي الـوحـدة، وبكـل تـأكيـد فـإن الإثـارة والنـديـة ستكـون حـاضـرة بيـن أبناء العمـومـة.

إلى الأعلى