الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / ثلاثي العرب على أبواب النهائي وشمشون كوريا يقبل التحدي مغانم الاستضافة عديدة وإشادة الاتحاد الآسيوي تدعو إلى الفخر
ثلاثي العرب على أبواب النهائي وشمشون كوريا يقبل التحدي مغانم الاستضافة عديدة وإشادة الاتحاد الآسيوي تدعو إلى الفخر

ثلاثي العرب على أبواب النهائي وشمشون كوريا يقبل التحدي مغانم الاستضافة عديدة وإشادة الاتحاد الآسيوي تدعو إلى الفخر

متابعة : صالح بن راشد البارحي :
بوصولنا لمباريات المربع الذهبي لنهائيات آسيا تحت 22 سنة والتي احتضنتها مسقط العامرة خلال الفترة من 11 وحتى 26 من الشهر الحالي … فإننا نجزم بما لا يدع مجالا للشك بأن هناك الكثير من الإيجابيات التي تحققت للوطن من هذه الاستضافة … وبعيدا عن استضافة بطولة رياضية في مجال كرة القدم هي الأولى من نوعها بهذا العدد الكبير من المنتخبات … فإننا نشعر عندما نختلط بأفراد البعثات المشاركة بالبطولة بأن الإتحاد العماني لكرة القدم حقق نجاحات كثيرة من خلال هذه الاستضافة … وهو امر يدعوك للفخر بطبيعة الحال عندما تكون أحد العوامل المساندة في التنظيم والنجاح الذي يتحدث عنه الكل في الوفود المشاركة باستثناء بعض الأمور البسيطة التي يجب أن تؤخذ في الحسبان خلال المراحل القادمة لمطالب السلطنة في مثل هذه التجمعات … وما اهتمام الإتحاد الآسيوي بالبطولة ونشر الكثير من عبارات المديح عبر موقعه الرسمي إلا دليلا على النجاح … إضافة إلى الشخصيات الرياضية البارزة التي ستحضر النهائي والتي أكدت حضورها بشكل نهائي حتى الآن … ومن هنا فإن علينا الاستفادة من كل ما حققناه من هذه الاستضافة وبات علينا لزاما الدفع بشكل أكبر لأن تكون عمان إحدى الخيارات الرئيسية في منظومة المسابقات الآسيوية القادمة إن شاء الله تعالى .
هدوء تام
هدوء تام يشهده بهو فندق سيتي سيزنز المقر الذي احتضن (8) فرق مشاركة بالبطولة وهي منتخبات الامارات والاردن وكوريا الجنوبية وكوريا الشمالية واليمن وسوريا وميانمار ومنتخبنا ، بعد أن غادرت أروقته (6) منتخبات خرجت (4) منها في الدور الأول وتبعها فريقا سوريا والامارات في دور الثمانية ، حيث لم يتبق في الفندق سوى فريقي كوريا الجنوبية والاردن اللذين واصلا مشوارهما للمربع الذهبي للبطولة الآسيوية عن جدارة واستحقاق .
بلاتينيوم بلا آسيا
بعد خروج كافة المنتخبات المشاركة في نهائيات آسيا تحت 22 سنة والتي كانت تقيم في فندق بلاتينيوم بالخوير وهي منتخبات المجموعة الثالثة التي ضمت استراليا والكويت واليابان وإيران عبر الدور التمهيدي ومباريات دور الثمانية ، فقد اصبح بلاتينيوم هو الفندق الوحيد الذي لا يوجد به أي فريق من البطولة ، حيث انحصرت المنافسة في المربع الذهبي بين فرق المجموعة الأولى (كوريا الجنوبية والاردن ) وفرق المجموعة الرابعة
( السعودية والعراق ) .
3 على 1
بعد صعود منتخبات الاردن والعراق والسعودية وكوريا الجنوبية للمربع الذهبي للبطولة ، فقد زادت فرصة الفرق العربية بمعانقة اللقب الأول لنهائيات آسيا تحت 22 سنة ، حيث اصبحت الفرق العربية ثلاث فرق مقابل فريق واحد من شرق آسيا وهو الفريق الكوري الجنوبي والذي يعد فريقا متكاملا منذ بداية البطولة وحتى الآن …
السؤال .. هل ينجح العراق في إزاحة كوريا الجنوبية في المربع الذهبي وفتح المجال لأن يكون النهائي عربيا خالصا أم أن الشمشون يرفض ذلك ويصبح طرفا في النهائي أمام الفائز من الاردن والسعودية !!! والسؤال الأهم هل يكسب الثلاثة ويتوج أحدهم باللقب أم أن الكوريين يفعلونها أمام هذا التحدي الكبير !!!
الشرطة مغلق
بعد خروج منتخبات المجموعة الثالثة من البطولة بنهاية دور الثمانية ، فقد انتهت مهمة إستاد الشرطة بشكل نهائي بعد أن استضاف مباريات المجموعة في الدور الأول ومباراة السعودية واستراليا في دور الثمانية مساء أمس الأول ، حيث ستقام مباراتا المربع الذهبي على ملعبي إستاد السيب ومجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ، في حين سيكون النهائي على أرضية المجمع الأكبر (بوشر) إن شاء الله تعالى .
استغراب
ما زال الوفد الأردني مستغربا من عدم تلقي أي لاعب من لاعبي منتخب بلاده أي عرض احترافي ، رغم ظهور النشامى بمستوى مميز جدا في البطولة على حد قول المنسق الإعلامي للبعثة ، وهو الامر الذي جاء على عكس التكهنات والتوقعات .
حافز جديد
يصل إلى السلطنة ظهر اليوم للالتحاق ببعثة المنتخب الأردني الشقيق كل من خليل السالم أمين السر العام بالإتحاد الاردني ويرافقه محمد سمارة عضو مجلس الادارة ، وذلك من أجل زيادة الدعم المعنوي للاعبين بالإضافة إلى توزيع مكافآت خاصة بالفريق نظير وصوله لهذه المرحلة قبل مواجهة السعودية في المربع الذهبي ، ونقل تحيات سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني للاعبين ولكافة أعضاء البعثة في مسقط .
ثقة النشامى
تنفس الجهاز الفني للمنتخب الاردني بقيادة إسلام ذيابات الصعداء بعد خروج المنتخب الياباني من البطولة بالاضافة إلى الفرحة الغامرة التي ظهرت على الوجوه بعد خروج اليابان على يد العراق ، حيث إنهم اقتنعوا أكثر بأنهم الأقرب للقب ، وباعتقادي بأن هذه ثقة كبيرة في شأن الفريق العربي الأكثر ثباتا في المستوى بالبطولة حتى الآن … فهل يتحقق حلم النشامى بالتتويج باللقب .
اجتماعات متواصلة
اصبح التركيز الأكبر من قبل أعضاء البعثة الأردنية على الاجتماعات المتواصلة مع اللاعبين سواء اجتماع فردي مع بعض الأسماء أو الاجتماعات العامة ، وذلك من أجل إعطاء دوافع إضافية للاعبين قبل مواجهة المربع الذهبي الهامة بالنسبة لهم ، حيث يعتبرون مواجهتهم مع السعودي أهم مراحل مشوارهم بالبطولة الأولى .
أمنية تحققت ولكن !!
قبل أن يتابع مباراة أستراليا والسعودية في دور الثمانية ، تمنى الجهاز الفني للمنتخب الاردني بقيادة إسلام ذيابات أن تفوز السعودية باللقاء لأنه ومن وجهة نظره (اسهل) عن الاستراليين ، ولكن بعد نهاية المباراة بفوز السعودية وتحسن أداؤها بشكل افضل عن السابق بدا القلق أكثر على الجهاز الفني الاردني ، حيث عرف حينها بأنه استبق الأحداث ، وبأن السعودية ستمثل خطرا كبيرا عليه في مباراة الغد الحاسمة .
تحت 22 سنة يسرق الأضواء من الأول
اعترف المنسق الإعلامي للمنتخب الاردني عودة الدولة بأنه وللمرة الأولى يستطيع منتخب أن يسرق الأضواء من المنتخب الأول في تاريخ الكرة الأردنية ، حيث أكد بأن منتخب تحت 22 سنة والذي يشارك حاليا في نهائيات آسيا بمسقط لهذه الفئة سرق الأضواء تمام من المنتخب الأردني الأول ، وهو أمر إيجابي لهذه المجموعة من اللاعبين الذين ينتظرهم مستقبل مشرق في قادم الوقت .
من جانب آخر ، يعكف الجهاز الفني للمنتخب الاردني على متابعة كافة وسائل الإعلام لنقل ما تقوله للاعبين ، وهو ذاته الذي أبدى إعجابه بحكام البطولة بعد أن ساهموا بإخراج مباريات البطولة كلها إلى بر الأمان ، ولكنهم في الوقت ذاته تحدثوا عن إرهاق واضح يعاني منه لاعبو منتخب النشامى ، حيث إنهم للمرة الأولى يدخلوا (4) مباريات في غضون (8) ايام فقط ، متخذين في ذات الوقت التصريح الذي أدلى به مدرب منتخب سوريا احمد الشعار دافعا معنويا كبيرا لهم عندما قال بأن كوريا الجنوبية والاردن هما طرفا النهائي للبطولة .

إلى الأعلى