الخميس 17 أكتوبر 2019 م - ١٨ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / طلبات مساعدات وقروض بناء وحدات سكنية بالظاهرة في قائمة الانتظار ؟!
طلبات مساعدات وقروض بناء وحدات سكنية بالظاهرة في قائمة الانتظار ؟!

طلبات مساعدات وقروض بناء وحدات سكنية بالظاهرة في قائمة الانتظار ؟!

بعضها يعود لعام 2011
ـ المستحقون لـ(الوطن) : نطالب بتسريع البت في طلباتنا لأن أغلب الحالات من أصحاب الدخل المحدود والضمان الاجتماعي

عبري ـ من سعيد بن علي الغافري:
تصوير ـ سعيد بن خلف البحري:
طالب مواطنون بولايات عبري وينقل وضنك بمحافظة الظاهرة ممن تقدموا بطلبات مساعدات وقروض سكنية لدى دائرة الإسكان الاجتماعي والمشاريع بالمديرية العامة للاسكان بمحافظة الظاهرة بعبري بضرورة البت في طلباتهم واستعجالها لحاجتهم وأفراد أسرهم لتوفير المسكن الملائم الذي يكفل لهم الطمأنينة والاستقرار النفسي والراحة والتمتع بمزايا الحياة العصرية بعد أن تعبوا من دفع الإيجارات الشهرية والتنقل من مسكن لآخر.
وقالوا لـ(الوطن) : إن طلباتنا منذ عام 2011م مازالت في قائمة انتظار الدور بالرغم من الدراسات التي قامت بها الجهات المعنية بإسكان الظاهرة عن حالاتنا، معربين عن أملهم في تحقيق طموحاتهم بإيجاد حل سريع لموضوعهم في بناء وحدات سكنية لهم.
بداية يقول سعيد بن حمد الشهومي : تقدمت لدى دائرة الإسكان الاجتماعي بعبري بطلب الحصول على مساعدة بناء وحدة سكنية منذ شهر أبريل 2011م ومازلت أنتظر الموافقة والدور الذي لم يصلني بعد ، فنحن أسرة تتكون من ثمانية أفراد ليس لدينا منزل ونقطن بمنزل بعقد شهري تصل قيمته لمائة ريال عماني شهرياً وحالتنا المادية صعبة فليس لدينا منزل نقطن فيه ومراجعتنا مستمرة للدائرة ولكن كل ما نجده من إجابة بأن طلبكم في الانتظار.
سليمان بن سلوم الغافري يقول : تقدمت بطلب الحصول على قرض لبناء وحدة سكنية منذ عام 2011 ونظراً لظروفي الأسرية والمادية وحاجتنا الماسّة للمنزل إلا أنني من عام بعد عام أنتظر الموافقة على القرض ضمن الحالات المستفيدة من هذه المزايا ولكن مازلنا في قائمة الانتظار لذا نطمح بأن يرى طلبنا النور وأن يتحقق وننعم بمنزل ملائم يكفل لنا العيش الهانئ.
أما مرهون بن سعيد المعمري فيقول : تقدم والدي ووالدتي بطلب مساعدة بناء وحدة سكنية بديلاً عن بيتهما القديم والذي تأثر جراء الأنواء المناخية والمبني بالمواد الثابتة (الخشب والأسمنت) وكان والدي يحلم بمنزل جديد وصحي ملائم يقطن فيه لكنه توفي والآن والدتي والتي تنتقل ما بين أفراد أسرتها أو العيش في البيت القديم لذا نأمل من وزارة الاسكان أن تنظر للحالات المعسرة وتقوم بالاسراع في تنفيذ خطط بناء الوحدات السكنية للاسر التي تقدمت بطلباتها منذ سنوات ومازالت تنتظر ادوارها.
ويقول سعيد بن سعدون الغافري من أسر الضمان الاجتماعي : طلبنا له أكثر من تسع سنوات في دائرة الاسكان الاجتماعي بعبري ونحن أسرة مُعسرة ونسكن في منزل ابننا، وقد تضررنا كثيراً ضمن الأسر التي تضررت من مياه فيضانات شعبة البلدة، فموقع المنزل عبارة عن أرض زراعية، وقامت لجنة من الدائرة المختصة بدراسة الحالة السكنية والمعيشية لأفراد أسرتي ومازلنا ننتظر الموافقة على طلبنا.
أما الشيخ عبدالعزيز بن حمدان البلوشي رئيس لجنة الشئون العامة بالمجلس البلدي فيقول : نأمل أن تتضاعف الجهود المتعلقة بتوفير المسكن الملائم للأسر المحتاجة لينعم الجميع بهذه الخدمات الضرورية والهامة وإعانتها وتذليل كافة العقبات والمصاعب التي تقف حجر عثرة من عدم استطاعة بعض الحالات من بناء منازل لها لظروف معيشية معينة.
وأضاف بأنه أثناء متابعتنا لبعض الحالات التي تنتظر دورها وتقدمت منذ عام 2011م وتمت دراستها قامت المديرية العامة للإسكان بالظاهرة برفع 16 حالة متضررة للاستفادة من برنامج المساعدة السكنية في العام الماضي وهذه الحالات من ولايات الظاهرة الثلاث (عبري وينقل وضنك) وتمت الموافقة على 5 حالات فقط منها، ومن المؤمل أن تستكمل بقية الحالات وتتم عملية البناء العاجل كما نأمل أن يتم النظر في المساعدات الإسكانية بنظام القروض الميسرة وصرف موازنة عام 2019 وإنجاز الطلبات التي ماتزال في الانتظار.

إلى الأعلى