الخميس 25 أبريل 2019 م - ١٩ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريق نزوى بايكرز للدراجات النارية يواصل رحلته لعدد من الدول الأوروبية والآسيوية للمشاركة في طواف أوروبا الثاني
فريق نزوى بايكرز للدراجات النارية يواصل رحلته لعدد من الدول الأوروبية والآسيوية للمشاركة في طواف أوروبا الثاني

فريق نزوى بايكرز للدراجات النارية يواصل رحلته لعدد من الدول الأوروبية والآسيوية للمشاركة في طواف أوروبا الثاني

متابعة – سالم بن عبدالله السالمي:
يواصل فريق نزوى بايكرز للدراجات النارية التابع لنادي نزوى لرحلة المغامرات لطواف اوروبا الثاني حيث وصلت محطة الفريق إلى تركيا فكان في أعضاء الفريق استقبل سعادة الدكتور قاسم بن محمد الصالحي سفير السلطنة في تركيا وعدد من سفراء الدول العربية الشقيقة مهنئينهم بسلامة الوصول إلى أنقرة في إطار هذه رحلة المغامرون لهذا الفريق لطواف اوروبا الثاني.
وقال أحمد بن سالم الإسماعيلي رئيس الفريق: نظرا لما تحظى به الرياضة العمانية بكل أنواعها من اهتمام على الصعيد المحلي والدولي ولما تلعبه من دور مهم ومتابعة في التعريف ببلدنا وتسويقها خارج إطارها الجغرافي فقد قرر الفريق أن يكمل انجازاته والذي يمثل السلطنة في جميع القارات بعد أن أتم رحلته الأولى عام 2017م حيث قام الفريق بزيارة 37 دولة للترويج السياحي للبلد وفي رحلته الثانية الى قارة أوروبا وآسيا سيزور الفريق (41دولة) قاطعا مسافة ثلاثين الف كيلومتر تقريبا بعدد 6 دراجين حيث تستغرق الرحلة مدة 60 يوما ومن خلال هذه الرحلة سيتم تنفيذ العديد من البرامج الترويج عن السياحة والمعالم الأثرية والتاريخية في السلطنة من خلال توزيع مطويات في جميع الدول التي يمر بها حاملا العلم العماني في جميع الدول بجانب نشر رسالة المحبة والسلام بفضل القيادة الحكيمة لمولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد – حفظه الله ورعاه – التي تعد أكبر رحلة بمستوى فريق، وتحدث الإسماعيلي عن خط الرحلة فقال: إن هذه الرحلة انطلقت في السادس من أبريل من أمام قلعة نـزوى الشهباء بخط سير إلى الامارات ثم ايران واذربيجان وجورجيا وتركيا وبلغاريا ومقدونيا وألبانيا وكوسوفو ومونتينيغر وصربيا والبوسنة والهرسك وكرواتيا وسلوفينيا وإيطاليا وسويسرا وفرنسا وإسبانيا والبرتقال والمملكة المتحدة وبلجيكا وهولندا وألمانيا والدنمارك والسويد وفنلندا واستونيا ولاتفيا وليتوانيا وبولندا وتشيكيا وسلوفاكيا والنمسا وهنغاريا والمجر ورومانيا ومولدوفا
وأضاف الإسماعيلي أن يهدف هذا التحدي وغرس مفاهيم تحمل المسؤولية والاعتماد على الذات في الشباب العربي وتحمل المشاق في سبيل الوصول الى الغاية المنشودة وإلهام الشباب العربي لتحمل المسؤولية والاعتماد على النفس من أجل التغلب على الصعاب ومواجهة تحديات الحياة وتحقيق النجاحات في مختلف المجالات بالعمل الجاد والارادة وروح الفريق الواحد ومن اجل الحفاظ على الموروث التاريخي والثقافي في العديد من الدول الأوروبية وهي أهداف نسعى جميعا إلى تحقيقها في دول الخليج العربي.

إلى الأعلى