الخميس 18 يوليو 2019 م - ١٥ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / السودان يتطلع لتفهم ودعم المجتمع الدولي لجهود المجلس الانتقالي
السودان يتطلع لتفهم ودعم المجتمع الدولي لجهود المجلس الانتقالي

السودان يتطلع لتفهم ودعم المجتمع الدولي لجهود المجلس الانتقالي

تعيين قائد قوات الدعم السريع نائبا لقائد لـ (العسكري)

الخرطوم ـ وكالات:
أصدرت الخارجية السودانية أمس بيانا هو الأول لها منذ عزل الرئيس السوداني عمر حسن البشير في 11 أبريل الجاري، وأعربت الخارجية السودانية عن أملها بأن يقدم المجتمع الدولي دعمه لجهود المجلس الانتقالي العسكري. كما أكدت التزام الخرطوم بكافة المواثيق والمعاهدات والاتفاقات المحلية والإقليمية والدولية. وأكدت أن الخطوة التي أقدمت عليها القوات المسلحة السودانية مسنودة ببقية القوات النظامية فجر الخميس 11 أبريل جاءت كانحياز لثورة الشعب السوداني من أجل الحرية والعدالة والسلام، وبعد دعوات صريحة من الجماهير الثائرة للقوات المسلحة للتدخل لإنهاء حالة الانسداد السياسي والأزمة الأمنية والاجتماعية التي عاشتها السودان خلال الفترة الماضية، والتي كانت تهدد بانحدار السودان إلى وهدة الاقتتال وعدم الاستقرار. وأشار البيان إلى أن رئيس المجلس العسكري الانتقالي الالتزام الكامل بإرساء دعائم حكم مدني قويم وتسليم السلطة لحكومة مدنية مشكلة من قبل الشعب في فترة أقصاها عامان. وأن دور المجلس العسكري الانتقالي خلال هذه الفترة سيقتصر على التأكيد على سيادة القانون واستقلال القضاء وتوفير وحفظ الأمن وبسط الطمأنينة وإشاعة روح المساواة والتسامح وتهيئة المناخ السياسي لكل مكونات المجتمع لبناء وتكوين الأحزاب وتنظيمات المجتمع المدني التي تفضي للانتقال السلمى للسلطة. إلى جانب رعاية الحوار بين كل أطياف المجتمع المدني. وسيمثل المجلس العسكري الانتقالي سيادة الدولة بينما ستشكل حكومة مدنية متفق عليها بواسطة الجميع . كما شدد رئيس المجلس العسكري الانتقالي على الالتزام الصارم بترقية وتعزيز حقوق الإنسان وفقا للمواثيق والاتفاقيات الدولية التى صادق عليها السودان. في ضوء ذلك تتطلع وزارة الخارجية لتفهم ودعم المجتمع الدولي للجهود الصادقة من المجلس العسكري الانتقالي والقوى السياسية والمدنية السودانية لتحقيق رغبات الشعب السوداني في تحول ديمقراطي مكتمل وبناء دولة المؤسسات وتحقيق التنمية المتوازنة والعادلة. وإذ تتقدم الوزارة بجزيل الشكر والتقدير للأشقاء والأصدقاء الذين بادروا بمد يد العون للسودان لمواجهة الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها حاليا فإنها تتطلع لتعاون اقتصادي فعال من المجتمع الدولي يتيح للسودان الاستغلال الأمثل لموارده الطبيعية والاقتصادية الزاخرة والكفيلة بتمكينه من أن يكون أحد أعمدة الأمن الغذائي إقليميا ودوليا ومن المساهمين في التطور الاقتصادي والاجتماعي على مستوى القارة الأفريقية ويتطلب ذلك أيضاً تنفيذ الالتزام الدولي نحو السودان كدولة خارجة من نزاع بإعفاء ديونه وإزالة العقبات التي تحول دون تلقيه للمساعدات والتمويل من المؤسسات الدولية. من جهة اخرى ذكر تلفزيون السودان أن الفريق أول محمد حمدان دقلو، المعروف بلقب حميدتي، قائد قوات الدعم السريع عُين نائبا لقائد المجلس العسكري الانتقالي بالسودان. وعرض التلفزيون لقطات لحميدتي وهو يؤدي اليمين إضافة إلى الأعضاء الجدد الذين تم تعيينهم في المجلس. وقال الرئيس الجديد للمجلس العسكري الانتقالي في السودان إنه سيتم تشكيل حكومة بالتشاور مع القوى السياسية وتعهد بألا تستمر الفترة الانتقالية أكثر من عامين كحد أقصى. على صعيد اخر واصل آلاف المحتجين السودانيين اعتصامهم أمام وزارة الدفاع أمس للضغط على الجيش لتسريع الانتقال إلى الحكم المدني. وقال رئيس المجلس العسكري الذي حل محل الرئيس السابق عمر البشير بعد الإطاحة به يوم الخميس في أعقاب ثلاثة عقود له في السلطة إن حكومة مدنية ستتشكل بعد مشاورات مع المعارضة. وطالب تجمع المهنيين السودانيين، الجهة الرئيسية المنظمة للاحتجاجات التي أدت إلى سقوط البشير، بأن يشمل المجلس العسكري الانتقالي مدنيين وضغط من أجل إزاحة المقربين للبشير. ودعا إلى “إعادة هيكلة جهاز الأمن والمخابرات بما يضمن له القيام بدوره المنوط به “. وقال شاهد من رويترز إن ما يصل إلى أربعة آلاف شخص ما زالوا معتصمين صباح أمس الأحد أي أقل بقليل من عددهم في الأيام السابقة. وبدأ الناس يعودون إلى العمل للمرة الأولى منذ أيام. وقال تجمع المهنيين السودانيين في تغريدة “مطالبنا واضحة ولسه ما اتحققت.. اللي بيخلينا نرجع بيوتنا شنو؟… اعتصامنا ده أقوى سلاح في يدنا”. وقال الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن الرئيس الجديد للمجلس العسكري إن الفترة الانتقالية ستستمر لمدة عامين كحد أقصى. وألغى حظر التجول الليلي وأمر بالإفراج عن كل من تم سجنهم بموجب قوانين الطوارئ التي فرضها البشير.

إلى الأعلى