الخميس 25 أبريل 2019 م - ١٩ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / السودان: إعادة ترتيب المؤسسات العسكرية والأمنية واستلام مقرات وأصول (المؤتمر)
السودان: إعادة ترتيب المؤسسات العسكرية والأمنية واستلام مقرات وأصول (المؤتمر)

السودان: إعادة ترتيب المؤسسات العسكرية والأمنية واستلام مقرات وأصول (المؤتمر)

محتجون يتحركون لحماية اعتصام (الدفاع) بعد إشاعات فضه

الخرطوم ـ (رويترز):
أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان، أنه قرر تشكيل لجنة معنية باستلام مقرات وأصول حزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقا، وإعادة النظر في قانون النظام العام وإحالته للجنة مختصة. وأكد الناطق باسم المجلس الفريق ركن شمس الدين كباشي إبراهيم في مؤتمر صحفي أمس الاثنين، أن اللجنة ستقوم بدراسة قانون النظام العام وعرضه على المجلس مرة أخرى لاتخاذ قرار بشأنه، وأعلن عن مباشرة اللجنة لأعمالها على الفور في المركز والولايات. وكشف عن تشكيل لجنة لإعادة هيكلة مفوضية مكافحة الفساد على أن تباشر مهامها فورا وفقا لأسس ومعايير جديدة مع الاستمرار في إلقاء القبض على رموز النظام السابق المشتبه بهم في قضايا فساد وكل من تدور حوله شبهات الفساد. وأضاف أن المجلس قرر إطلاق سراح الناشط الوطني هشام محمد علي الملقب بـ(ود قلبا) والمتهم بخرق النظام العام، وإطلاق سراح الناشط محمد الحسن عالم شريف البوشي، الذي كان متهما بمواد من القانون الجنائي. وشدد على أن القوات المسلحة كانت إحدى أدوات التغيير الذي نشدته الجماهير، مشيرا إلى أن دواعي التغيير كانت حاضرة. وقال إنه لو لم يتم التغيير في الحادي عشر من الشهر الجاري لكان يمكن أن تحدث تداعيات خطيرة وبحمد الله تم تدارك الأمور. وقال المجلس العسكري السوداني أمس الاثنين إنه يعيد تشكيل رئاسة الأركان المشتركة وإنه عين الفريق أول ركن هاشم عبد المطلب أحمد بابكر رئيسا للأركان. وأضاف المجلس في بيان أنه تم تعيين الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين نائبا لرئيس الأركان المشتركة. وفي ظل تطورات الأحداث المتسارعة، اتخذ المجلس العسكري الانتقالي بالسودان جملة إجراءات تهدف لإحكام سيطرته على المؤسسة العسكرية وإعادة ترتيب المشهد، لاسيما الأمني والعسكري في السودان. فقد أصدر الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن رئيس المجلس العسكري الانتقالي عددا من المراسيم والقرارات تم بموجبها ترفيع عدد من الضباط إلى رتبتي فريق أول وفريق، وأعاد تشكيل رئاسة الأركان المشتركة، ورقّى سبعة من كبار الضباط برتبة فريق وفريق أول. وأكد المجلس على وجود ترتيبات جارية حول جهاز الأمن والمخابرات، وأعلن إطلاق سراح الضباط من الجيش والشرطة والأمن الذين انضموا للمحتجين‎. على صعيد آخر قال شاهد من رويترز إن محتجين سودانيين تحركوا لصد محاولة لفض اعتصام أمام وزارة الدفاع أمس الاثنين، حيث يضغط المتظاهرون من أجل تحول سريع إلى حكم مدني بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير. وتجمعت قوات عند ثلاثة جوانب للاعتصام وتستعد جرارات لإبعاد حواجز من الحجارة والمعادن، لكن المحتجين شكلوا حلقات حول منطقة الاعتصام لمنعهم. وفي وقت سابق أمس، أصدر تجمع المهنيين السودانيين، وهو جماعة الاحتجاج الرئيسية في السودان، نداء عاجلا للمواطنين للانضمام للاعتصام وإحباط أي محاولة لفضه. وقال “نرجو من الجميع التوجه فوراً إلى ساحات الاعتصام لحماية ثورتكم ومكتسباتكم”. وذكرت أن هناك محاولات مستمرة لفض الاعتصام.

إلى الأعلى