الأحد 21 يوليو 2019 م - ١٨ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير الخدمة المدنية يستقبل مستشار المصالح العمومية في الإدارة العامة بالوكالة التونسية للتعاون الفني
وزير الخدمة المدنية يستقبل مستشار المصالح العمومية في الإدارة العامة بالوكالة التونسية للتعاون الفني

وزير الخدمة المدنية يستقبل مستشار المصالح العمومية في الإدارة العامة بالوكالة التونسية للتعاون الفني

في إطار التعاون المشترك استقبل أمس معالي الشيخ خالد بن عمر بن سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية بمكتبه محمود محمد شكري مستشار المصالح العمومية في الإدارة العامة بالوكالة التونسية للتعاون الفني لمتابعة تنظيم المؤسسات والمنشآت العمومية بجمهورية تونس الشقيقة .
في بداية اللقاء رحب معالي الشيخ وزير الخدمة المدنية بالضيف متمنياً له طيب الإقامة في السلطنة مؤكدا على متانة العلاقات الثنائية التي تربط البلدين الشقيقين في شتى المجالات مشيداً بالتعاون الثنائي القائم بين وزارة الخدمة المدنية والوكالة التونسية للتعاون الفني بجمهورية تونس الشقيقة متطرقاً إلى أهمية مثل هذه الزيارات في تبادل الخبرات بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات وبحث سبل الاستفادة من التجارب والممارسات الإدارية الناجحة في كلا البلدين ، معرجا معاليه خلال حديثه على عدد من الجوانب المتصلة بقطاع الخدمة المدنية.
من جانبه أبدى الضيف شكره على حسن الاستقبال وكرم الضيافة التي لقيها ومؤكداً على أن زيارته ستسهم في الاستفادة المتبادلة من التجارب والممارسات الإدارية المطبقة في كلا البلدين ، وتبادل الأفكار التي تمس قطاع الخدمة المدنية والهياكل التنظيمية والتخطيط الوظيفي.
جدير بالذكر أن الوكالة التونسية للتعاون الفني يعد الجهاز المختص الذي يشرف على تنفيذ السياسة الوطنية في مجال التعاون الفني ويعد إنشاؤها استجابة لهدف دعم وتكريس التعاون والتضامن بين الجمهورية التونسية والدول الشقيقة والصديقة كما تقوم الوكالة بتحديد الموظفين والخبراء والاستشاريين التونسيين واختيارهم وإيفادهم في إطار التعاون الفني وتنظيم دورات تدريبية وتنمية مهارات المتدربين الأجانب وتنفيذ مهمات استشارية ومشاريع المعاونة الفنية بالتعاون مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة.
حضر الاستقبال الشيخ يحيى بن أحمد اليحيائي مدير عام التنظيم وتصنيف الوظائف وموسى بن الصقر الخروصي رئيس مكتب الوزير المساعد والسيدة معاني بنت عبدالله البوسعيدي مديرة دائرة شؤون المجالس والتعاون الدولي.

إلى الأعلى