الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران تدشن حقبة التقارب مع الغرب بمباحثات روحاني ـ كاميرون التاريخية
إيران تدشن حقبة التقارب مع الغرب بمباحثات روحاني ـ كاميرون التاريخية

إيران تدشن حقبة التقارب مع الغرب بمباحثات روحاني ـ كاميرون التاريخية

نيويورك (الولايات المتحدة) ـ وكالات: تقدمت إيران أمس خطوة باتجاه تدشين حقبة جديدة في العلاقات مع الغرب بعقد لقاء تاريخي بين الرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون, وهو اللقاء الاول على هذا المستوى منذ الثورة الإيرانية في العام 1979، في وقت دعا الرئيس الفرنسي طهران إلى المساهمة بصورة فاعلة في قضايا المنطقة لايجاد “الحلول السياسية” في الشرق الاوسط.
وتحادث رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مباشرة مع الرئيس الايراني حسن روحاني أمس في نيويورك على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة، في اول لقاء بين زعيمي البلدين منذ العام 1979.
وقد عقد هذا اللقاء التاريخي في مقر البعثة البريطانية في الامم المتحدة. وبثت اجهزة الإعلان العالمية لقطات لروحاني مبتسما وهو يصافح كاميرون.
من جهة اخرى اعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أمس امام نظيره الايراني حسن روحاني الذي التقاه في مقر الامم المتحدة في نيويورك ان “جميع المساهمات” ضرورية.
وقال الرئيس الفرنسي في بداية هذا اللقاء الذي استغرق 20 دقيقة وعقد في مقر البعثة الفرنسية في الامم المتحدة “نحن بحاجة لكل المساهمات للتمكن من ايجاد حلول سياسية”.
واضاف “اعتقد اننا نستطيع، عبر المفهوم الذي لدينا عن توازن العالم، ايجاد مخارج في هذه اللحظة الرهيبة، المأسوية”.
وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان اعقب اجتماع الرئيسين انهما “تبادلا وجهات النظر حول سبل مكافحة الارهاب”.
وكان هولاند افتتح هذا اللقاء متحدثا عن الملف النووي الايراني الذي يتم التفاوض في شانه بين الدول الغربية وطهران.
واذ اكد السعي الى “مخرج” لهذا الملف، لاحظ ان العقوبات “يمكن ان تمنع التنمية الاقتصادية” في اشارة الى العقوبات الدولية التي فرضت على ايران.
واضاف الاليزيه في بيانه ان هولاند امل “ان تنتهي المفاوضات (حول هذا الملف) سريعا”، مذكرا ب”موقف فرنسا: على ايران ان تنفذ الاجراءات الملموسة التي تثبت في شكل مؤكد انها لن تملك قوة نووية عسكرية”.
وتابع ان الرئيسين بحثا ايضا “امكانات التعاون الثنائي الذي سيبدأ ما ان تتم استعادة الثقة عبر اتفاق نهائي حول القضية النووي”.
وكان هولاند وروحاني التقيا للمرة الاخيرة قبل عام في الامم المتحدة ايضا.
فيما دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما أمس المسؤولين الايرانيين الى “عدم تفويت فرصة” ابرام اتفاق حول برنامجهم النووي المثير للجدل.
وفي كلمته امام الجمعية العامة للامم المتحدة وفي حين تتواصل المفاوضات في نيويورك بين طهران والقوى الكبرى حول هذا الملف، اكد اوباما “يمكننا التوصل الى حل يلبي حاجاتكم في مجال الطاقة مع ضمان سلمية هذا البرنامج في الوقت نفسه”.
ويشارك روحاني في الجولة الحالية من المفاوضات حول برنامج بلاده النووي في نيويورك خلال زيارته للجمعية العامة للأمم المتحدة.
ويجري مفاوضون من ست دول – بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة وألمانيا – محادثات مع ايران للتوصل الى اتفاق بحلول الموعد النهائي في الرابع وعشرين من نوفمبر للحد بشكل اكبر من برنامج ايران النووي. وفي المقابل، سيتم رفع العقوبات الاقتصادية التي تستهدف إيران.
وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية الأسبوع الماضي إنه ليس من المقرر ان يلتقي الرئيس الأميركي باراك أوباما بالزعيم الإيراني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وفي سياق متصل ستحط طائرة أ380 تابعة لطيران الامارات لاول مرة في طهران في 30 سبتمبر كما علم أمس من مطار ايران الدولي وشركة الطيران.
وقالت متحدثة باسم شركة طيران الامارات ان هذه الزيارة الاستثنائية نظمت بمناسبة اطلاق رابع رحلة يومية بين المدينتين وبدأت في الاول من سبتمبر.
ووفقا للشركة طهران ثالث مطار في المنطقة يستقبل طائرة الايرباص العملاقة بعد جدة (السعودية) والكويت.
وقالت الشركة في بيان ان الطائرة ستصل من دبي في الساعة 16,00 بتوقيت الامارات (12,30 تغ) وتقلع في الساعة 19,05 (15,35 تغ).
ويمكن لهذه الطائرة المزودة باربعة محركات ان تقل اكثر من 530 راكبا. وتستغرق الرحلة ساعتين الى دبي التي تعد احدى الوجهات الاكثر شعبية لدى رجال الاعمال والسياح الايرانيين والاجانب.
ونقلت وكالة انباء مهر عن متحدث باسم المطار “بيعت كل بطاقات السفر ذهابا وايابا على هذه الرحلة”.
وطيران الامارات اول زبون لدى ايرباص لنموذج أ380 وتستخدم حاليا 52 طائرة نحو 30 وجهة في العالم واوصت 88 نموذجا اضافيا.

إلى الأعلى