الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م - ١٨ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / بمشاركة 24 دولة .. العراق يستضيف اجتماعا ضد (داعش)
بمشاركة 24 دولة .. العراق يستضيف اجتماعا ضد (داعش)

بمشاركة 24 دولة .. العراق يستضيف اجتماعا ضد (داعش)

عبد المهدي يبحث تعزيز التعاون في الرياض

بغداد ـ وكالات: انطلقت في العاصمة العراقية بغداد امس أعمال اجتماع مجموعة عمل الاستقرار في التحالف الدوليِّ لهزيمة داعش بمُشارَكة 24 دولة. وأكد نزار الخير الله الوكيل الأقدم لوزارة الخارجيَّة العراقية في كلمة خلال الاجتماع ، أن “مرحلة ما بعد دحر تنظيم داعش الإرهابيِّ في العراق تحتاج إلى جُهُود حثيثة، ومكثفة، وتعاون دوليّ في تقديم المعالجات لما خلـَّفه الإرهاب من دمار في المُدُن المُحرَّرة”. وقال إن العراق يثمن” جُهُود دول مجموعة عمل إعادة الاستقرار، في إطار نجاحات الجُهُود المتمثلة بدعم، وإعادة الاستقرار في المناطق المُحرَّرة وبالجُهُود الكبيرة التي بُذِلت من قِبَل الدول المانحة، والمُساهِمة في مُؤتمَر الكويت الدوليِّ لإعادة إعمار العراق”. ودعا إلى “ضرورة تفعيل مُقرَّرات مُؤتمَر الكويت الدوليِّ لإعادة إعمار العراق، لما له من أثر كبير في تهيئة الظروف المُلائِمة لعودة النازحين، والمُهجَّرين إلى مناطقهم، والتخفيف من الأزمة الإنسانية التي خلفتها عصابات داعش الإرهابية”. وتتألف مجموعة عمل الاستقرار من دول التحالف الدوليِّ التي تدعم جُهُود الحكومة العراقـيَّة في تحقيق الاستقرار، وتترأس الاجتماع كل من ألمانيا، والولايات المتحدة الأميركية، والإمارات، والعراق. ويبحث المُجتمِعون في مجموعة عمل الاستقرار إصلاح البنية التحتيَّة الأساسيَّة وتأهيل المدارس، والمستشفيات، وتوفير فرص العمل قصيرة الأمد في المناطق التي تأثرت بشكل مُباشِر من عصابات داعش الإرهابيَّة. ويتضمَّن برنامج الاجتماع بحث استقرار المناطق المُحرَّرة في العراق، وتعهُّدات التمويل، والأبعاد الاجتماعية للإنعاش بعد داعش، وتسريع الانتقال من الاستقرار إلى إعادة الإعمار.
سياسيا، وصل رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي إلى الرياض، وذلك في زيارة تستمر يومين، يتوقع أن يبرم فيها الطرفان اتفاقيات متعددة. وقال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، إن “رئيس الحكومة وصل إلى العاصمة السعودية الرياض، يرافقه وفد كبير ضم السادة وزراء النفط والمالية والخارجية والتخطيط والتجارة والتعليم العالي والبحث العلمي والزراعة والشباب والرياضة والصناعة والمعادن والكهرباء والنقل، كما ضم الوفد عددا من المسؤولين الحكوميين والنواب والمحافظين والمستشارين ورؤساء الهيئات ورجال الأعمال، إضافة إلى السفير العراقي لدى المملكة العربية السعودية”. وكان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، قال إن علاقات العراق مع السعودية أمام تحول كبير خلال الفترة المقبلة. وأكد، خلال مؤتمره الأسبوعي، مساء أمس الأول: “سنتوجه الأربعاء إلى السعودية مع عدد كبير من رجال الأعمال، نحن أمام تحول كبير في علاقاتنا مع السعودية”. وتابع: “الزيارة إلى السعودية ستكون ملفاتها مكشوفة أمام الجميع”.

إلى الأعلى