الإثنين 20 مايو 2019 م - ١٤ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / من أسرار التفكير في سورة التكوير (2)

من أسرار التفكير في سورة التكوير (2)

(وَإِذَا الْبِحارُ سُجِّرَتْ) أي: امتلأت وفاض ماؤها واختلط عذبها بملحها، وصارت بحراً واحداً، ويصح أن يكون معنى (سُجِّرَتْ): أحميت بالنار حتى تبخرت مياهها، وظهرت النار في مكانها، من قولهم: سجر فلان التنور، إذا ملأه بالحطب المعد للحرق.
(وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ): وقوله:(زُوِّجَتْ) من التزويج وهو جعل الشيء زوجاً لغيره، بعد أن كان كلاهما فرداً، أي: قرنت الأرواح بالأجساد ـ على بعض الآراء، وما سبق من التفسير يوضح ما أردت أن أستدركه وإياكم إخوة الإيمان في فهم هذه السورة الكريمة، بطريقة غاية في السهولة واليسر والبساطة تستطيع من خلالها أن تحفظ هذه السورة الكريمة وتتثبت من حفظها من غير لبس ولا خلط بين آياتها وبين آيات السور الأخرى إذا ما نظرنا إلى السورة الكريمة نجد أن آياتِها تترتب ترتيباً تنازلياً من الأعلى إلى الأسفل فأعلى شيء في الكواكب الشمس، بُدئت السورة بها (إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ)، قال الْحَسَنُ وقَتَادَةُ وَمُجَاهِدٌ: ذَهَابُ ضَوْئِهَا، وقال أَبُو عُبَيْدَةَ: كُوِّرَتْ مِثْلَ تَكْوِيرِ الْعِمَامَةِ، تُلَفُّ فَتُمْحَى، ثم تأتي النجوم أسفل من الشمس فالشمس، تم تأتي النجوم تحتها، وهما الآيتان اللتان أُبتدئت بهما السورة الكريمة يتحدثان عن خارج نطاق الأرض، ثم عدلت الآيات الكريمة إلى ما على الأرض، وأول شيء تحدثت عنه الآيات أهم شيء وأعلى شيء وأطوله على وجه الأرض وهي الجبال، وأنها يومئذ: (سُيِّرَتْ) أي: على وجه الأرض وأُبعدت، أو سيرت في الجوّ تسيير السحاب .. كقوله:(وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحابِ) كما سبق، ثم يأتي الحديث عن أطول شئ في عالم الأنعام، وإذا العشار: وهي النوق الحوامل إذا أتت عليها عشرة أشهر، إذن فالآيات تتسلسل تنازلياً من أعلى إلى أسفل، الشمس ثم النجوم ثم الجبال ثم العشار ثم الوحوش.
ولا تزال الآيات الكريمة تأخذنا تنازلياً مع مخلوقات الله تعالى فبعد الحديث عن العشار، وهي الناقة ثم عمّا هو أقل منها طولاً وهي الوحوش، وإذا كان ما سبق من الآيات يتحدث عما هو فوق سطح الأرض فإن ما يلي من الآيات يتحدث عما هو أقل من سطح الأرض.
(وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ) أَيْ: أوقدت فَصَارَتْ نَارًا تَضْطَرِمُ، وَقَالَ الْفَرَّاءُ: مُلِئَتْ بِأَنْ صارت بحراً واحداً وكثر ماؤها، وبه قال الإمام الربيع والكلبي ومقاتل والحسن والضحاك، ولاشك قرائي الكرام أن البحار عميقة ولا نعرف ما بداخلها إلا إذا غضنا فيها، فكذلك النفوس لا نعلم ما بداخلها إلا إذا أخبرنا بما في داخلها، بل قد تكون بعض النفوس أعمق من البحار، لذا أعقب الله تعالى البحار بالنفوس.
(وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ): يَعْنِي: قُرِنَتِ الْأَرْوَاحُ بِالْأَجْسَادِ، فإذا أردت أخي الكريم أن تحفظ هذا الجزء من هذه السورة الكريمة بسهولة ويسر، فعليك أن تفهمها بهذا التسلسل الشمس أسفل منها النجوم أسفل منها الجبال أسفل منها العشار أسفل منها الوحوش أسفل منها البحار وكما أن البحار عميقة فالنفوس أيضاً عميقة، فالبحار نعرف ما تخبئه تحت طيات مائها إذا اتخذنا الوسائل لنغوص فيها، وهنا ينكشف ما بداخل البحار، أما نفوس البشر من ذا الذي يعرف ما بداخلها إلا خالقها سبحانه.
فعلى هذا التسلسل يمكن لأي شخص أن يحفظ هذه السورة الكريمة بكل سهولة ويسر بالإضافة إلى التثبت والفهم وعدم الخلط بينها وبين غيرها .. أسأل الله تعالى أن يجعلنا جميعاً من حفظه كتابه الكريم، وأن يجعلنا من أهله في الدارين.

محمود عدلي الشريف
ma.alsharif78@gmail.com

إلى الأعلى