الأحد 18 أغسطس 2019 م - ١٦ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / أمطار الخير تعيد الحياة لعدد من الأفلاج والآبار والمياه تتدفق لتروي مزروعات كادت تهلك
أمطار الخير تعيد الحياة لعدد من الأفلاج والآبار والمياه تتدفق لتروي مزروعات كادت تهلك

أمطار الخير تعيد الحياة لعدد من الأفلاج والآبار والمياه تتدفق لتروي مزروعات كادت تهلك

بعد فصول من شح المياه والجفاف
نزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي: بهلاء ـ من مؤمن بن قلم الهنائي: عبري ـ من سعيد بن علي الغافري:
مع تساقط أمطار الخير وجريان الأودية عادت عدد من الأفلاج والآبار تجري مياهها بعد فصول من الجفاف شهدها عدد كبير منها على مستوى السلطنة حتى كادت تهلك المزروعات وبهطول الأمطار جرت العديد من الأودية وامتلأت الأفلاج وارتفع منسوب المياه في الكثير من الآبار، حيث هب المزارعون لري البساتين والمزارع بعد فترة تأمل وانتظار شهدتها الأرض قحطا وجفافا فتراجعت الزراعة بمختلف أصناف المحاصيل وتأثرت النخيل من قلة الري ولكن تلك الأمطار أعادت الحياة لتلك الأفلاج أو الآبار بتدفق المياه وجريانها بغزارة ليتسابق الجميع للسقي والري.
ففي ولاية نزوى كانت هناك عدة أفلاج يعتمد كلياً على جريان الأودية كونها أفلاج غيلية ولا مصادر إلا باستمرار جريان الوادي والتي شهدت انقطاعا تاماً لجريان المياه.
كما عادت الحياه الي الآبار والافلاج بولاية بهلاء وقراها فرحاً بهطول الأمطار وجريان الاودية، كما شكلت مياه الأودية والشعاب المنسابة من قمم الجبال لوحات من الجمال في الطبيعة الخلابة بشلالاتها الرائعة والبحيرات المائية الرقراقة التي تنساب من أودية قرى ولاية عبري.

إلى الأعلى