الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الأردن: تبرئة أبو قتادة وإطلاق سراحه

الأردن: تبرئة أبو قتادة وإطلاق سراحه

عمَّان ـ وكالات: أفرجت السلطات الأمنية الأردنية أمس عن الداعية الإسلامي الأردني المتشدد عمر محمود عثمان المعروف باسم أبو قتادة من سجنه جنوب المملكة، بعدما برأته محكمة أمن من تهمة التخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية ضد سياح في 2000 وأمرت بإطلاق سراحه فورا. وذكر مصور لوكالة الأنباء الفرنسية أن نحو 15 شخصا من أفراد عائلة أبو قتادة (53 عاما) كانوا بانتظاره على بوابة سجن الموقر (45 كلم جنوب شرق عمان). وقام أبو قتادة بتقبيل والده وابنه قبل أن يستقل إحدى سيارات العائلة ويتوجه إلى منزل والدته في عمان. وقال أبو قتادة الذي تسلمته عمان من لندن في يوليو 2013، حيث خاض معركة قضائية طويلة لمنع ترحيله من بريطانيا، في تصريح مقتضب للصحفيين قبيل مغادرته المكان “أشكر الله عز وجل، كما أشكر المحامين الأردنيين والمحامية البريطانية الذين وقفوا إلى جانبي”. وكان مصدر قضائي أردني طلب عدم كشف هويته صرح أن “محكمة أمن الدولة برأت أمس أبو قتادة من تهمة التخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية ضد سياح أثناء احتفالات الألفية في الأردن عام 2000، لعدم قيام الدليل القانوني المقنع وأمرت بالإفراج عنه فورا ما لم يكن موقوفا أو محكوما بقضية أخرى”. وقال المصدر إن “محكمة أمن الدولة برأت اليوم أبو قتادة من تهمة التخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية ضد سياح أثناء احتفالات الألفية في الأردن عام 2000، لعدم قيام الدليل القانوني المقنع وأمرت بالإفراج عنه فورا ما لم يكن موقوفا أو محكوما بقضية أخرى”. وأوضح المصدر أن المحكمة رأت أنه “لم يرد في ملف هذه القضية أية بينة تربط المتهم بالتهمة المسندة إليه”، مشيرا إلى أن “الأحكام الجزائية تبنى على الجزم واليقين وليس على الشك والتخمين”. وتابع “إذا ما شاب الدليل الاحتمال فسد به الاستدلال مما يستوجب معه إعلان براءة المتهم لعدم قيام الدليل القانوني المقنع”.

إلى الأعلى