الإثنين 20 مايو 2019 م - ١٤ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / (فتح): لا حل دون أن تكون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية
(فتح): لا حل دون أن تكون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية

(فتح): لا حل دون أن تكون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية

واشنطن: خطة السلام لن تمنح أراضي من سيناء للفلسطينيين
القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات: قال عضو المجلس الثوري المتحدث باسم حركة “فتح” الفلسطينية أسامه القواسمي إنه لا حل من قريب أو بعيد دون أن تكون القدس، كما أقرها القانون الدولي عاصمة لدولة فلسطين. وقال القواسمي ردا على المبعوث الأميركي للشرق الأوسط، جيسون جرينبلات: “نحن لم نستلم أفكاركم مكتوبة، وإنما استمعنا إلى تصريحاتكم ورأينا أفعالكم عبر عامين على الأرض والمخالفة للقانون الدولي، ولسنا بحاجة إلى أكثر من هذا الوضوح في الأقوال والأفعال لكي نحكم على أفكاركم بأنها فاشلة وغير قابلة للتطبيق مطلقا”. وكان جرينبلات طلب في تصريحاته الأخيرة “عدم إضاعة الفرصة والانتظار، وعدم الحكم مسبقا على ما تعرف بـ”صفقة القرن”. وأوضح القواسمي، في بيان أمس بثته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا)، أن “مجرد اعتبار القدس موحدة عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي، كفيل أن نرفض أي شيء يصدر عنكم، فما بالكم بسلسلة القرارات المتتالية الظالمة والمجحفة بأبسط حقوقنا، فلا حل من قريب أو بعيد دون أن تكون القدس، كما أقرها القانون الدولي عاصمة لدولة فلسطين”. وأضاف :”لا يمكن لنا أن نقبل حتى بقراءة أفكاركم التي صيغت بتطابق مطلق مع موقف اليمين الاسرائيلي المتطرف، والتي تلغي تاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا، وتدخل الصراع في دهاليز وأتون الصراع الديني الذي سيحرق الأخضر واليابس”. وأكد “أننا نريد أن تكون القدس مفتاحا للسلام، وأنتم تسعون إلى جعلها مكانا للكراهية والأحقاد من خلال قراركم الظالم لشعبنا وأمتنا، فالقدس هي عاصمة دولة فلسطين السياسية، وفيها المسجد الأقصى المبارك وكنيسة القيامة”. وقال :”من لا يعرف هذه الأبجديات أو يتعامى قصدا ويرى الأمور بعيون (رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين) نتنياهو، لا يستطيع أن يقدم أفكارا قابلة للتطبيق، أو أن يصنع السلام المبني على الحق والقانون الدولي”. وأضاف أن “جرينبلات وإدارته مخطئون إن ظنوا أن السلام يصنع بالضغط والخنق والتهديد والوعيد وفرض الأمر الواقع، فشعبنا وقيادتنا لا يخافون التهديد والوعيد، ونسعى لسلام حقيقي مستند الى الحق والقانون الدولي”.
وكان المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جيسون جرينبلات قال إن خطة الرئيس دونالد ترمب للسلام في الشرق الأوسط لن تشمل منح أرض من شبه جزيرة سيناء المصرية للفلسطينيين.
وسعى جرينبلات على ما يبدو لنفي تقارير على وسائل التواصل الاجتماعي تقول إن الخطة التي طال انتظارها لإنهاء الصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني ستشمل توسيع قطاع غزة ليشمل جزءا من شمال سيناء على البحر المتوسط. وقال جرينبلات في تغريدة على تويتر امس الاول “سمعت تقارير عن أن خطتنا تشمل تصورا بأننا سنقدم جزءا من سيناء إلى غزة.. هذا كذب”.
ومن المتوقع الإعلان عن الخطة الأميركية للسلام بمجرد انتهاء رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي أعيد انتخابه مؤخرا من تشكيل حكومته الائتلافية، وبعد شهر رمضان في يونيو. ولم يتضح بعد ما إذا كانت الخطة ستقترح بشكل مباشر إقامة دولة فلسطينية وهو المطلب الرئيسي للفلسطينيين. ويسعى الفلسطينيون لإقامة دولة في الضفة الغربية وقطاع غزة عاصمتها القدس المحتلة. وفي عام 2014، انهارت آخر جولة من محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين بوساطة واشنطن.

إلى الأعلى