الجمعة 23 أغسطس 2019 م - ٢١ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / زيلينسكي يتعهد بإعادة إحياء (مينسك للسلام) وتحرير (أسرى الشرق)

زيلينسكي يتعهد بإعادة إحياء (مينسك للسلام) وتحرير (أسرى الشرق)

بعد فوزه برئاسة أوكرانيا

كييف ـ وكالات: فاز الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي في الانتخابات الرئاسية الأوكرانية بحصوله على ثلاثة أرباع الأصوات تقريبا، حسبما ذكر الإعلام الرسمي امس الاثنين. وحصل زيلينسكي على نحو 73% من الأصوات في الانتخابات التي جرت أمس الاول مقابل 24% تقريبا للرئيس الحالي بترو بوروشينكو ، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية “يوكرينفورم” بعد فرز أكثر من 97% من الأصوات.
ويؤدي زيلينسكي، الحصان الأسود في انتخابات الرئاسة الذي لم يشغل أبدا منصبا سياسيا، دور مرشح خيالي في برنامج تلفزيوني شعبي. ويقدم نفسه كبديل لمؤسسة سياسية تناضل منذ فترة طويلة ضد الفساد المستشري. وقال زيلينسكي في مناظرة مع بوروشنكو الأسبوع الماضي في ستاد كييف الأولمبي “أنا مجرد شخص، شخص جاء من أجل هدم النظام”. واتهمه بوروشينكو “بالاستهزاء بأوكرانيا”.
وبعد فوزه بانتخابات الرئاسة، أعلن زيلينسكي اعتزامه إعادة إحياء خطة مينسك للسلام في المناطق المتصارع عليها في أوكرانيا. وفي أعقاب الإعلان، قال زيلينسكي أمام صحفيين:” سنواصل المفاوضات وسنمضي حتى النهاية حتى وقف إطلاق النار”، ولفت إلى أن الواجب الأهم يتمثل في تحرير سراح الأسرى الأوكرانيين الذين تم أسرهم خلال النزاع في شرق أوكرانيا.
وقال زيلينسكي إن “مهمتنا الأولى هي تحرير أسرانا، سأبذل قصارى ما بوسعي من أجل إعادة أولادنا إلى الوطن. كل أسرانا بدون استثناء”. وقال زيلينسكي إنه يمكن أن يطلب مساعدة الرئيس الحالي بترو بوروشينكو إذا لزم الأمر، وقال: “لقد قلت بالفعل إن بترو بوروشينكو قد عرض على المساعدة، وإذا كنت في حاجة إليها، سأتصل به، لما لا؟”.
تجدر الإشارة إلى أن القوات الحكومية الأوكرانية تقاتل انفصاليين موالين لروسيا في منطقتي دونيتسك ولوهانسك منذ 2014، وحسب بيانات الأمم المتحدة، فقد أسفر هذا الصراع عن مقتل أكثر من 10 آلاف شخص. يذكر أن خطة مينسك للسلام متعثرة منذ سنوات إذ أن الاشتباكات لا تزال مستمرة بين الجانبين ما يسفر عن مقتل أشخاص كل يوم تقريبا. في الوقت نفسه، أكد زيلينسكي أنه عازم على استعادة البحارة الأوكرانيين المقبوض عليهم في روسيا منذ نوفمبر الماضي، بأسرع ما يمكن، وأضاف أنه سيعمل أيضا على تحرير أسرى أوكرانيين آخرين ” سأبذل كل ما يلزم من أجل إعادة شبابنا إلى الوطن، كل أسرانا بلا استثناء”. ويقبع البحارة الأوكرانيون في سجن في العاصمة الروسية منذ أكثر من أربعة أشهر بسبب مزاعم روسية بانتهاك الحدود، وذلك بعد أن كان خفر السواحل الروسية أوقف سفينتهم في البحر الأسود واعتقلهم. وتعتبر الحكومة الأوكرانية البحارة أسرى حرب.

إلى الأعلى