الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م - ١٨ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “الزراعة والثروة السمكية” تتخذ إجراءات للحد من انتشار الجراد الصحراوي وتحذر من تناوله رصد بؤر في ثمريت وصور ومنح وقريات وإبراء
“الزراعة والثروة السمكية” تتخذ إجراءات للحد من انتشار الجراد الصحراوي وتحذر من تناوله رصد بؤر في ثمريت وصور ومنح وقريات وإبراء

“الزراعة والثروة السمكية” تتخذ إجراءات للحد من انتشار الجراد الصحراوي وتحذر من تناوله رصد بؤر في ثمريت وصور ومنح وقريات وإبراء

كتب: يوسف الحبسي:
رصدت وزارة الزراعة والثروة السمكية عددا من بؤر تجمعات الجراد الصحراوي في بعض ولايات السلطنة وتحديدا في كل من ثمريت وصور ومنح وقريات وإبراء.
وقال المهندس نصر بن سيف الشامسي، مدير دائرة وقاية المزروعات بوزارة الزراعة والثروة السمكية في تصريح لـ “الوطن الاقتصادي”: تم اكتشاف عدة بؤر مختلفة الكثافة بالنسبة للجراد الصحراوي في السلطنة منها ولاية ثمريت التي تم اكتشاف بؤر قادمة من اليمن والربع الخالي، وبطبيعته فإن الجراد متنقل ويهاجر ونتوقع أن يذهب إلى الهند وباكستان لاستكمال دورة حياته، كما تم رصد تجمعات في ولايات صور وإبراء وقريات ومنح، والوضع مطمئن جداً بهذه المناطق، وهناك انحسار كبير للتجمعات في ولايات صور وإبراء وقريات وهناك بقايا لمجموعات، كما يجري تقييم الوضع في منح.
وأضاف أن الوزارة تتابع تحركات بؤر الجراد وتم اتخاذ إجراءات المكافحة المناسبة مع تكثيف عمليات المسح والاستكشاف لرصد أي تجمعات أخرى في وقت مبكر واتخاذ الإجراءات المناسبة للقضاء عليها.
وقال الشامسي إن الوزارة وفور تلقيها معلومات عن وجود تجمعات للجراد الصحراوي قامت بزيارات ميدانية للتحقق وتقييم الوضع يتم ذلك من خلال إجراءات الرصد والاستكشاف بواسطة فريق قسم مكافحة الجراد الصحراوي التابع للوزارة ومن مهامه الرصد المستمر على مدار العام، وتوفير تقارير دورية فيما يخص وضع الجراد بشكل عام، ومتابع الظروف البيئية التي يمكن أن تساعد في انتشار الجراد الصحراوي وتكاثره، ومن خلال التقارير والتقييم للوضع في المناطق يتم اتخاذ القرارات المناسبة سواء إذا كان الوضع يستدعي التدخل السريع عبر المكافحة الكيميائية سواء للتجمعات الصغيرة من خلال التعاون مع المزارعين لمكافحتها عبر المبيدات وأجهزة الرش، أو للتجمعات الأكبر التي تستدعي تدخل الوزارة عبر مركبات الرش أو الرش اليدوي للمواقع التي يتجمع فيها الجراد الصحراوي.
وحذر مدير دائرة وقاية المزروعات من تناول الجراد الصحراوي بسبب عمليات الرش التي يتعرض لها مما قد ينتج عنه اضرار صحية مشيراً إلى أن توفر البيئة المناسبة تؤدي إلى ظهور الجراد الصحراوي التي تتمثل في التربة الرملية مع وجود الرطوبة على عمق لا يقل على 10 ـ 15 سم تحت سطح التربة، وتوفر غطاء نباتي، وهذه تحدث عادة إثر هطول الأمطار في هذه المواقع وبالتالي تتهيأ الظروف المناسبة لتوالد الجراد الصحراوي وزيادة أعداده.
وقال : إن عمليات الرصد التي تمت عن طريق فريق مكافحة الجراد مهمة جداً في تحديد مواقع الجراد في وقت مبكر والسيطرة على زيادة أعداده وانتشاره واتخاذ الاجراءات المناسبة لمكافحته في فترة مبكرة منعاً لزيادة انتشاره .. مضيفاً أن الجراد الصحراوي يشكل خطرا على المحاصيل الزراعية في حال زيادة أعداده بشكل كبير لذلك فالتدخل المبكر مهم لوقف تكاثر الجراد الصحراوي وتقليل الضرر على المحاصيل.
وأضاف: أن هناك تعاونا بين الوزارة ومنظمات دولية مثل هيئة مكافحة الجراد الصحراوي والفاو من خلال تبادل المعلومات والتقارير بين الدول الأعضاء وإصدار تقارير دورية عن حركة الجراد الصحراوي وتواجده وهذا يساهم في التدخل المبكر واتخاذ الاجراءات المناسبة للقضاء عليه قبل استفحاله.

إلى الأعلى