الثلاثاء 21 مايو 2019 م - ١٥ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / السودان: (العسكري) يقول إنه يسعى إلى التوافق وتشكيل حكومة مدنية بأسرع وقت
السودان: (العسكري) يقول إنه يسعى إلى التوافق وتشكيل حكومة مدنية بأسرع وقت

السودان: (العسكري) يقول إنه يسعى إلى التوافق وتشكيل حكومة مدنية بأسرع وقت

محتجون من عطبرة يبدأون التوجه إلى الخرطوم
الخرطوم ـ وكالات: قال الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي السوداني، الفريق ركن شمس الدين الكباشي، إنهم في تواصل مع كافة القوى السياسية والمجتمع الدولي ومكونات المجتمع والحركات الموقعة والرافضة للسلام، لأجل كلمة سواء، وخلق بيئة سياسية، والتوافق والخروج بالبلاد من دوامة الفشل. وأشار إلى إعلان قوى التغيير والحرية تعليق التفاوض مع المجلس العسكري، رغم أن التحالف سلم رؤيته للجنة السياسية بالعسكري الانتقالي في وقت مبكر، وأنها قيد الدراسة، بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية. وأعلن الناطق الرسمي في بيان صحفي، أن المجلس سيتواصل مع الجميع، لتقريب وجهات النظر، وصولاً إلى التوافق المطلوب، وتسمية رئيس وزراء، وتشكيل حكومة مدنية بأسرع وقت ممكن. وأكد أنهم في المجلس الانتقالي أكثر تفاؤلاً بالحل السياسي العاجل بتوافق الجميع. وقال الكباشي إن اللجنة السياسية تعكف على تحليل كافة الرؤى السياسية من قبل الأحزاب، وبقية القوى على الساحة السودانية، منوها إلى أنه سيتم تسليم تلك الرؤى إلى لجنة موسعة تضم كافة الأحزاب والحركات، يسند إليها تحديد شروط ومعايير الاختيار والسلطات، بجانب الصلاحيات والعلاقات الأفقية ومن ثم اختيار رئيس للوزراء، وحكومة مدنية، وترتيبات المجلس التشريعي الانتقالي، دون وصاية من المجلس الانتقالي. يشار إلى أن الجيش السوداني أعلن في الحادي عشر من الشهر الجاري الإطاحة بالرئيس عمر البشير، وتشكيل “مجلس عسكري انتقالي” يتولي ادارة السودان لعامين كحد اقصى ووقف العمل بالدستور وحل البرلمان ومؤسسة الرئاسة ومجلس الوزراء والافراج عن المعتقلين السياسيين والاشخاص الذين تم اعتقالهم بموجب حالة الطوارئ التي فرضها البشير. على صعيد اخر قال نشطاء إن محتجين من عطبرة، مهد الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السوداني عمر البشير، يتدفقون على العاصمة الخرطوم أمس للضغط على المجلس العسكري الانتقالي لتسليم السلطة للمدنيين. ويتوجه سكان من عطبرة، المدينة التي بدأت منها الاحتجاجات في 19 ديسمبر، إلى الخرطوم بالقطارات في استعراض رمزي لدعم المتظاهرين المعتصمين أمام مجمع وزارة الدفاع. وأثارت الاحتجاجات في السودان محاولة لزيادة أسعار الخبز في ظل أزمة اقتصادية عميقة، وتحولت إلى مظاهرات ضد حكم البشير الذي استمر 30 عاما وامتدت إلى مدن رئيسية. وتقع عطبرة على بعد نحو 290 كيلومترا شمال شرقي العاصمة، وهي مركز للسكك الحديدية ويوجد بها عدد كبير من العاملين في ذلك المرفق ومعروفة تاريخيا بأنها معقل النقابات المعارضة والاضطرابات. وحذر المجلس العسكري الانتقالي السودانيين من غلق الطرق و”السيطرة على حركة المواطنين” في إشارة إلى تحرك محتمل ضد آلاف المحتجين المشاركين في اعتصام الخرطوم. ويتبادل المجلس العسكري الانتقالي والمعارضة التهديدات منذ يوم الأحد.

إلى الأعلى