الخميس 23 مايو 2019 م - ١٧ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / (الحراك) السوداني : الإعلان عن أسماء الحكومة المدنية اليوم
(الحراك) السوداني : الإعلان عن أسماء الحكومة المدنية اليوم

(الحراك) السوداني : الإعلان عن أسماء الحكومة المدنية اليوم

الخرطوم ـ وكالات: قال علي عبد المطلب القيادي بالحراك الميداني في السودان، خلال اعتصام القوى السياسية أمام القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم، على رفض المعتصمين القاطع للتوافق الذي يريده المجلس العسكري وبشكل كلي، قائلا :” انه لا يمكن أن تتوافق معنا أجسام كانت مشاركة في النظام السابق بأي مرحلة أثناء السقوط”. وأشار عبد المطلب، إلى أن قوى الحرية والتغيير سوف تعلن الخميس القادم أسماء الحكومة الانتقالية المدنية والمكونة من تكنوقراط متخصصين بدون أي انتماءات حزبية، بعد رفض أغلب الأحزاب الموقعة على إعلان الحرية والتغيير عد مشاركتها في الحكومة الانتقالية.
في سياق متصل، أعلنت قوى سياسية سودانية أمس عدم رغبتها بالمشاركة في الفترة الانتقالية المرتقبة وإتاحة الفرصة أمام شخصيات مستقلة غير حزبية لتولي الحقائب الحكومية. والتحقت مجموعة من الأحزاب السياسية بينها أحزاب المؤتمر الشعبي والحزب الاتحادي الديمقراطي إلى حزبي الأمة القومي بزعامة الصادق المهدي والحزب الاتحادي الأصل برئاسة محمد عثمان الميرغني في رفض المشاركة في الحكومة الانتقالية. وقال الامين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي ادريس سليمان في منبر عقد بوكالة السودان للانباء ” سونا ” “إن حزبه لا يرغب في المشاركة بالفترة الانتقالية ويرى أن ينتقى لها كفاءات ذوي خبرات ودراية، بعيدا عن الانتماءات الحزبية”. ومن جانب آخر، انتقدت قوى سياسية سودانية شاركت في الحكم مع نظام الرئيس السوداني المعزول عمر البشير وأخرى ذات صبغة إسلامية ما اسمته محاولات تحالف إعلان الحرية والتغيير إقصاءها من المشهد السياسي في السودان، عبر إصرارها على المجلس العسكري الاعتراف بها كممثل وحيد للحراك الشعبي وتسليم السلطة لها، ورأت أن هذه الخطوة من شأنها أن تقود السودان إلى منزلق خطير وتعمق الأزمة، محذرة المجلس العسكري السوداني من المماطلة في تسليم السلطة للمدنيين. وقال الجزولي في المنبر “نريد سودان يسع الجميع لأن استجابة المجلس العسكري لمطالب الحرية والتغيير بتسليمها السلطة يعني استبدال اعتصام باعتصام، وأوضح أنه إذا فضت قوى التغيير الاعتصام سنعتصم نحن “وشدد على ضرورة الوصول إلى اتفاق بين القوى السياسية المختلفة ينقل بموجبها السلطة من الجيش إلى مدنيين.
ويشهد السودان، حالياً، مرحلة انتقالية بعد الإطاحة بالرئيس السابق، عمر البشير، يوم 11 أبريل الجاري، إثر حراك شعبي، وتولى مجلس عسكري انتقالي مقاليد الحكم لفترة انتقالية، برئاسة وزير الدفاع السابق عوض بن عوف، الذي لم يلق قبولا من مكونات الحراك الشعبي ما اضطره بعد ساعات لمغادرة موقعه مع نائب رئيس المجلس، رئيس الأركان السابق كمال عبد الرؤوف الماحي، ليتولى قيادة المجلس المفتش العام للقوات المسلحة السودانية، الفريق أول الركن عبد الفتاح البرهان.

إلى الأعلى