الجمعة 24 مايو 2019 م - ١٨ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / ملتقى التيقظ الدوائي يناقش تطبيق الخطط الاحترازية لتخفيض مخاطر الآثار السلبية للأدوية
ملتقى التيقظ الدوائي يناقش تطبيق الخطط الاحترازية لتخفيض مخاطر الآثار السلبية للأدوية

ملتقى التيقظ الدوائي يناقش تطبيق الخطط الاحترازية لتخفيض مخاطر الآثار السلبية للأدوية

بمشاركة المركز الدولي لمتابعة الآثار العكسية للأدوية
أقيم صباح أمس الملتقى العماني الأول للتيقظ الدوائي والذي تنظمه وزارة الصحة ممثلة في المديرية العامة للصيدلة والرقابة الدوائية بدائرة التيقظ والمعلومات الدوائية بفندق ليفاتيو رعى الفعالية سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشوؤن الصحية بحضور ممثلي عدد من الدول المشاركة.
وقد ناقش الملتقى المستجدات الخاصة باليقظة الدوائية وبرامج متابعة الدواء لمرحلة ما بعد التسويق ورصد الآثار العكسية للأدوية وتقارير جودة الدواء وتبادل المعلومات الخاصة باستمرار التعاون ما بين سلطات الرقابة الصحية لدول شرق المتوسط ومسوقي المنتجات الدوائية ومسؤولي اليقظة الدوائية بالشركات المصنعة للأدوية والوقوف على المستجدات والمعلومات المستحدثة في هذا الشأن.
وأشار الدكتور محمد بن حمدان الربيعي المدير العام للصيدلة والرقابة الدوائية إلى أن الاجتماع يأتي بهدف تبادل الخبرات الإقليمية والمستجدات في مجال التيقظ والسلامة الدوائية، ومناقشة التطورات في الأنظمة، ودراسة آليات تطبيق الخطط الاحترازية لتخفيض المخاطر كأداة فعالة لتجنب الآثار الجانبية للأدوية والمستحضرات البيولوجية.
كما يسعى البرنامج الوطني للتيقظ الدوائي في السلطنة بالتعاون مع مراكز التيقظ الدوائية الفرعية، لرصد التفاعلات العكسية أو السلبية للأدوية وتصنيفها وتحليلها ومراقبتها إلى جانب الأخطاء الدوائية وتقييم مخاطرها و إيجاد حلول لتفاديها وحماية أفراد المجتمع والمرضى من آثارها السلبية بالإضافة إلى التعرف على التفاعلات العكسية بينها وبين الأدوية الكيميائية أو الأدوية العشبية والتكميلية.
وسيتم خلال الملتقى طرح عدة موضوعات يقدمها عدد من الخبراء والمختصين منها ما يختص بالشأن الإداري والتنظيمي الذي يحكم العلاقة بين سلطات الرقابة الصحية بالدول ومسوقي الأدوية وبين استعراض تجارب بعض الدول المشاركة حول المشاكل المرتبطة بجودة الدواء وكيفية التعاطي معها، حيث ستكون هنالك أوراق عمل مقدمة من عُمان والعراق والأردن ومصر والكويت، كما سيتم عقد حلقة عمل لنقاط التواصل بمراكز التيقظ الدوائي الفرعية بالسلطنة لإطلاعهم على الطرق المستخدمة في تقييم تقارير الاثار العكسية للادوية واستخدام برنامج الفيجي فلو المستخدم في إرسال تقارير الاثار العكسية للادوية إلى مركز أوبسالا بالسويد، وسيشمل الملتقى مجموعة من أوراق العمل منها تجربة السلطنة في إدارة تقارير مشاكل الجودة ، وتجربة التيقظ الدوائي في المملكة الأردنية الهاشمية، ونظام التيقظ الدوائي في شركات الأدوية ونظام الإبلاغ عن المخاطر.

إلى الأعلى