الإثنين 16 سبتمبر 2019 م - ١٦ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / زكريا العامري يحرز المركز الثالث وانسحاب الرواحي والعوفي يتأخر بسبب عطل فني في رالي الأردن
زكريا العامري يحرز المركز الثالث وانسحاب الرواحي والعوفي يتأخر بسبب عطل فني في رالي الأردن

زكريا العامري يحرز المركز الثالث وانسحاب الرواحي والعوفي يتأخر بسبب عطل فني في رالي الأردن

حقق المتسابق زكريا العامري المركز الثالث في رالي الوطني الأردني والذي أقيم بالتزامن مع إقامة رالي الأردن الدولي الجولة الثانية لبطولة الشرق للراليات والتي شهدت أحداثا دراماتيكية أدت إلى خروج مجموعة من المتسابقين بسبب صعوبة وخطورة مراحل الرالي والتي من خلالها تم تتويج البطل القطري ناصر العطية بلقبها.
شارك من السلطنة 3 متسابقين وهم زكريا العوفي وعبدالله الرواحي وزكريا العامري وتم تقسيم الرالي إلى 21 مرحلة جبلية ومنبسطة شبه رملية وشهدت مراحل الرالي حضورا جماهيريا لا بأس به من قبل سكان المنطقة ومتابعي الراليات، كذلك حضر فعاليات الرالي من السلطنة المقدم فلاح الفلاحي عضو مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات وسليمان الرواحي مدير عام الجمعية وشارك في إدارة الفعاليات كرئيس للجنة الحكام أنور صومار الزدجالي مستشار الجمعية بالإضافة إلى مجموعة من الشباب العمانيين حضروا خصيصا لدعم ومساندة المتسابقين.
اليوم الأول:
قبل بداية المراحل الرسمية للرالي، جرى انطلاق الرالي الرسمي في منطقة بوليفارد العبدلي بالعاصمة عمان والتي شهدت حضورا جماهيريا جيدا وفي يوم الأول السباق ومن منطقة بانورما بالبحر الميت جاءت انطلاقة أولى مراحل التي تسببت في خروج المتسابق عبدالله الرواحي ومساعده عطا حمود بعد عطل مفاجئ في مكابح السيارة أدت إلى خروجه من السباق إثر تدهور السيارة ولكنه خرج سليما، فيما تصدر العطية الترتيب العام للرالي.
كذلك شهد هذا اليوم تأخر المتسابق زكريا العوفي ومع مساعده عمار البلوشي عن ركب المقدمة في مجموعته سيارة فئة “ن” بعد خروجه عن المسار عند أحد المنعطفات الضيقة لتعلق السيارة في إحدى الصخور والتي أدت إلى تأخره لحوالي 8 دقائق ومع ذلك تمكن من إنهاء المرحلة والرالي في اليوم الأول في الترتيب الأخير محاولا القيام بمحاولات جادة في اليوم التالي لاستعادة موقعه ضمن صفوة المتسابقين في فئته.
المتسابق الآخر زكريا العامري وملاحه محمد المزروعي وضمن فئة الرالي الوطني تمكن من تسجيل نتائج جيدة في الثلاث مراحل الاولى ولكن صادف عطلا فنيا في السيارة أدت إلى خروجه من اليوم الأول من الرالي وقام بعمل كبير لتصليح السيارة والمشاركة في اليوم الثاني ضمن السوبر رالي والذي بموجبه يمكنه الوصول إلى منصة التتويج في حالة تسجيله نتائج مميزه على حساب بقية المتسابقين في ضمن فئة الرالي المحلي.
ونظرا لصعوبة المراحل وتأخر دخول السيارات لمرآب الصيانة إلا بعد خمس مراحل فإن ذلك صعب الكثير من مهمة المتسابقين حيث تعود الكثير من المتسابقين وحسب قوانين كل دولة إلى دخول مرآب أو موقع الصيانة بعد مرحلتين أو 3، لكن قوانين الاتحاد الدولي للسيارات تفرض أن تكون الصيانة بعد 5 مراحل من انطلاقة اليوم.

اليوم الثاني:
مجريات اليوم الثاني بدأت بالنسبة للمتسابقين العمانيين بدخول المتسابق عبدالله الرواحي السباق بسيارة أخرى من نوع سوبارو امبريزا “ن”14 بغرض التدريب على المراحل، ولكنه انسحب من الرالي بعد نهاية المرحلة الأولى لعدم وجود توازن بالسيارة ولخطورة تكملة الرالي بهذ الطريقة كون المراحل شاقة وصعبة وهي بحاجة إلى جاهزية تامة خاصة بعد خروج عدة متسابقين في اليومين الاول والثاني بسبب حوادث بالمسار.
المتسابق زكريا العوفي ومع ملاحه عمار البلوشي قدم سباقا ولا أروع مع انطلاق المرحلة الأولى في اليوم الثاني وسجل تواقيت سريعة جدا ولكنه تفاجأ بوجود عطل بعد مرحلتين فقط من الانطلاقة وتأخر في الوصول إلى نقطة الانطلاقة في المرحلة الثالثة وقام بعلاج العطل لكنه دخل المرحلة متأخرا فسجل أزمنة مميزة أهلته كي يحتل المركز الثاني خلف المتصدر مشاري الظفيري، وبعد وصوله إلى موقع الصيانه وأثناء توجهه لتكملة المراحل المسائية تفاجأ باتصال من اللجنة المنظمة يبلغه باستبعاده من الرالي نظرا لتأخر وصول لانطلاق المرحلة الثالثة بأكثر من 17 دقيقة ومع ذلك فقد حصل على 4 نقاط من المشاركة في اليوم الأول.
وتمكن المتسابق زكريا العامري بمعية ملاحه محمد المزروعي من ملاحقة أصحاب صدارة مجموعة الرالي المحلي وسجل أفضلية في التواقيت على حساب بقية المتسابقين، لكن انسحابه من اليوم الأول أثر على النتيجة التي حققها في مراحل اليوم الثاني من الرالي حيث كان يتصدر معظم المراحل، ليكتفي مع نهاية الرالي بالحصول على المركز الثالث بالترتيب العام لرالي الاردن المحلي في إنجاز شخصي للعامري وملاحه محمد المرزوعي وبالنسبة للمتسابقين العمانيين.
آراء:
توج زكريا العامري بالمركز الثالث في رالي الأردن المحلي وقال العامري إننه سعيد جدا بهذا التتويج والذي يعتبره أكبر إنجاز شخصي له ويشكر ملاحه محمد المزروعي على دقة الملاحظات وقراءة المسار واضاف “شكرا جزيلا كل من ساهم في نجاح المشاركة وبالأخص الجمعية العمانية للسيارات والداعمين وفي الحقيقة هذا أصعب رالي شاركت فيه والأفضل والأجمل وهذه هي المشاركة الثانية بعد نجاح رالي قطر وحسب الإمكانيات المتوفرة قمنا بالمشاركة فهي زادت وعززت من خبراتنا كون المراحل صعبة ولكن اكتسب خبرة كبيرة ونطلب دعم المتسابقين للمشاركات الخارجية”.
كما أكد المتسابق زكريا العوفي أن المراحل كانت جدا صعبة والمسارات فنية جدا والأرضية غير طبيعية ومختلفة عن مراحل السلطنة وهذا أول رالي لي بالاردن وناقشت الكثير من المتسابقين حول المسارات، وكان تأخري في اليوم الأول في المرحلة الأولى قد أدى إلى تراجع ترتيبي في اليوم الأول، ولكن مع انطلاقة اليوم الثاني رجعت إلى الترتيب الرابع في الفئة وما حدث بعد ذلك هو أن اللجنة المنظمة استبعدتني من السباق بعد تأخري في دخول المرحلة التالية بسبب العطل في اليوم وكنت قريبا من الوصول ضمن الاوائل في الفئة، لكن بالنهاية تعلمت الكثير من هذا السباق وأشكر الجمعية العمانية للسيارات ومسؤوليها على دعمهم لمشاركة الشباب في رالي الأردن، كما وأشكر الشباب العماني الذي حضر لمساعدتنا ولولا وجودهم لما تمكنا من تكملة الرالي وهم سيف الحارثي وسالم العبري ومحمد العميري.
عبدالله الرواحي أشار إلى أنه واجه مشكلة في مكابح السيارة بعد حوالي 2 كيلومتر أدت إلى اصطدامه بحافة الطريق لتنقلب السيارة وتخرج من المسار ولم يكن بالاستطاعة تصليح السيارة بالزمن المحدد لإصابتها بضرر كبير فانسحبنا تلقائيا وقررنا المشاركة في اليوم الثاني على سيارة أخرى كنوع من التدريب، لكن لعدم توازن في السيارة فضلنا الانسحاب كون المراحل خطرة جدا وشاقة على السيارة والسائق.

إلى الأعلى