السبت 14 ديسمبر 2019 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن: مشاريع تعزز التنمية والمسؤولية الاجتماعية

رأي الوطن: مشاريع تعزز التنمية والمسؤولية الاجتماعية

ما من بلد في هذا العالم إلا وتمثل فيه التنمية الشغل الشاغل، وتحظى فيه بالاهتمام الكبير، وتحاط بمختلف الخطط والبرامج المبنية على رؤى وأهداف تسعى إلى إحداث نقلة نوعية على الصعد كافة الاقتصادي والاجتماعي والبشري والسياسي وغيره، ويدخل في التنمية المستدامة جميع القوى داخل البلد دون استثناء، عبر علاقات متداخلة ومترابطة اجتماعيًّا وثقافيًّا واقتصاديًّا وبشريًّا، كما لا يمكن أن تتحقق التنمية من خلال الموارد المالية والبشرية ما لم تكن هذه العلاقات هي الأرضية المشتركة والجامعة التي تجعل الجميع داخل البلد ينظرون إليه على أنه وطن الجميع ومن أجل الجميع لا بد أن يسهم الجميع في تنميته.
ولما كانت التنمية تهدف إلى إحداث نهضة كبيرة ومتطورة ومتقدمة وتحسين المستوى المعيشي للأفراد، وتحقيق الاستقرار المنشود فإن هذا الهدف لا يتأتى عبر دور الحكومة وحدها، وإنما يتحقق من خلال تضافر أدوار الجميع داخل البلد وفق قدراتهم وإمكاناتهم، فيشترك القطاع الخاص مع الحكومة وكذلك يشترك معها الأفراد والمتطوعون وأصحاب الأيادي الممتدة بالخير، وحين تكتمل هذه المنظومة وتتفانى في ذلك، فإن هذا هو المقياس الحقيقي لتطور البلد وتقدمه ورقيه واستقراره ورخائه ونمائه.
اليوم ينظر إلى القطاع الخاص نظرة مختلفة من خلال ما يضيفه إلى منظومة الاقتصاد الوطني، وإسهاماته في الناتج المحلي، وما يقيمه من مشروعات تنموية حيوية ترفد الاقتصاد والتنمية، وكذلك ما يسهم به في التنمية المحلية انطلاقًا من المسؤولية الاجتماعية التي باتت محكًّا حقيقيًّا لقياس التحول التنموي، ومستوى الوعي بأهمية المشاركة الفعلية والحقيقية في عملية البناء والتنمية.
وفي إطار المسؤولية الاجتماعية وأهمية الإسهام في المجالات التنموية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والصحية والتعليمية، جاء توقيع شركة تنمية نفط عمان أمس على عشر مذكرات تفاهم بقيمة إجمالية تبلغ حوالي مليون ونصف ريال عماني تتمثل في دعم حزمة جديدة من المشاريع التي ستستفيد منها المجتمعات المحلية وتعزز التنمية المستدامة في مختلف ولايات السلطنة، حيث تضمن البرنامج التزامات في المجالات الرئيسية للصحة والسلامة والبيئة وتطوير البنية الأساسية للمجتمع، فضلًا عن تمكين الشباب والمرأة، حيث تتماشى جميعها بالكامل مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.
المشاريع التي تضمنتها مذكرات التفاهم تشمل إنشاء مصنع ألبان جديد في طاقة، لدعم النساء العاملات تحت مظلة مبادرة “بنات عمان” التي تدعمها الشركة، حيث سيمكنهن ذلك من تلبية الطلب المرتفع في السوق على منتجاتهن، بما في ذلك فرص التصدير إلى السوق الإقليمية، ودعم مبيعاتهن الحالية وتنميتها، وتمويل إنشاء سوق جديد للأسماك في ولاية بهلاء في إطار خطة وزارة الزراعة والثروة السمكية لإنشاء أسواق للأسماك في جميع أنحاء السلطنة. وفي مجال الصحة المجتمعية تعمل الشركة على توفير جهاز جديد للتصوير المقطعي المحوسب لمستشفى هيما وتمويل بناء المرافق ذات الصلة مثل غرف الانتظار والتحضير والتي من شأنها تحسين التشخيص الطبي وتقليل إحالات الفحص بالأشعة المقطعية في الوقت الحاضر، وكذلك دعم بناء مبنى للركاب في مطار جزر الحلانيات، وبناء محطتين للتناضح العكسي لتحلية المياه في قتبيت ـ سادون وأخرى في وادي عارة، حيث صممتا لتلبية الطلب الحالي والمستقبلي على المياه الصالحة للشرب من السكان، إلى جانب استبدال أنابيب المياه التالفة بطول خمسة كيلومترات من شليم إلى وادي هكة، بالإضافة إلى ذلك، ستوفر الشركة حافلتين لجمعيتي المرأة العمانية في هيماء والجازر، وثالثة لنادي الوسطى للشباب لدعم أنشطة هذه الجمعيات.
وبالنظر إلى هذه المشاريع فهي من الأهمية بمكان حيث تأتي استجابة للحاجة الملحة للتنمية المجتمعية المحلية وتيسير متطلبات الحياة أمام الناس، وتقديم ما يلزمهم من حاجات ضرورية لا يمكن الاستغناء عنها، فضلًا عن ما تتيحه هذه المشاريع من فرص عمل أمام الباحثين عنه. ويبقى الطموح كبيرًا والرجاء عاليًا بأن تتواصل مسيرة المسؤولية الاجتماعية وتشق طريقها التنموي من غير منَّة ولا تفضل من أجل هذا الوطن العزيز ورقيه وتقدمه واستقراره.

إلى الأعلى