الخميس 27 يونيو 2019 م - ٢٣ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / السودان: (العسكري) يحذر من عمليات التخريب وقوى (الحرية) توقف التفاوض
السودان: (العسكري) يحذر من عمليات التخريب وقوى (الحرية) توقف التفاوض

السودان: (العسكري) يحذر من عمليات التخريب وقوى (الحرية) توقف التفاوض

ـ الاتحاد الأفريقي يطالب بتسليم السلطة لمدنيين خلال شهرين

الخرطوم ـ وكالات:
قال المجلس العسكري الانتقالي في السودان انه لن يسمح بانزلاق السودان نحو الفوضى، محذرا من عمليات التخريب والانفلات الامني. فيما أوقفت قوى “تحالف إعلان الحرية والتغيير” التفاوض مع المجلس العسكري، احتجاجا على ما اسمته محاولات المجلس العسكري التقليل من شأنها. يأتي ذلك في وقت قال فيه الاتحاد الأفريقي إنه يتحتم على المجلس العسكري السوداني تسليم الحكم إلى سلطة انتقالية بقيادة مدنية خلال 60 يوما.
وأجرى رئيس المجلس العسكري عبدالفتاح برهان مباحثات في الخرطوم مع رئيس هيئة أركان جيش دولة جنوب السودان غبريال ريال جوك تناولت تطورات الاوضاع في البلدين. وقال رئيس هيئة أركان الجيش السوداني هاشم عبدالمطلب، في تصريحات صحفية عقب الاجتماع، إن “الجيش السوداني لن يطلق أية رصاصة في وجه الشعب وسيقف معه الى حين نجاح ثورته”. وأكد عبدالمطلب حرص الخرطوم على العلاقات مع دولة جنوب السودان ودفع عملية السلام هناك. من جانبه، أكد جوك ارتباط دولة جنوب السودان بأمن السودان، قائلا: “لن تواجه الخرطوم أي خطر أو عدوان من جهة دولة جنوب السودان, لأن وضعنا واحد وامننا واحد”.
من جانبه، قال عضو لجنة التفاوض من جانب “إعلان الحرية والتغيير” الطيب العباس لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن “تحالف التغيير أوقف الاتصال بالمجلس العسكري والتفاوض معه بعد أن أجرى تقييما للاجتماع الأخير الذي عقد بين الطرفين فضلا عن المؤتمر الصحفي الذي عقده المجلس العسكري أمس الاول, واستخدم فيه لغة اتسمت بالتعالي وحاول تلفيق أكاذيب، وتنصله مما تم من اتفاق”. على حد اعتباره وأضاف أنهم “لن يستأنفوا التفاوض إلا في حال توفرت ضمانات بالتزام المجلس العسكري نقل السلطة الي المدنيين في كل مستويات الحكم، وإنشاء مجلس سيادة مشترك بين العسكريين والمدنيين تكون الأغلبية فيه للأخير , بجانب تحسين لغة المجلس”.
وأضاف العباس:”طريقة المجلس العسكري في التفاوض طريقة إنقلاب عسكري ,وليس تغيير حكم بإرادة الشعب”، مؤكدا أن قوى التغيير فرغت تماما من إعداد الإعلان الدستوري الذي فصل اختصاصات هياكل الحكم المختلفة ، لكنها رأت أن لا تسلمه إلى المجلس.
الى ذلك، قال الاتحاد الأفريقي إنه يتحتم على المجلس العسكري السوداني تسليم الحكم إلى سلطة انتقالية بقيادة مدنية خلال 60 يوما. وأضاف الاتحاد في بيان صدر مساء أمس الاول أنه شعر “بألم عميق” لأن الجيش لم يتنح جانبا ويسلم السلطة إلى مدنيين خلال فترة الخمسة عشر يوما التي حددها الاتحاد الأفريقي الشهر الماضي. وذكر البيان أن مهلة الستين يوما هي التمديد الأخير للمجلس العسكري السوداني لتسليم السلطة للمدنيين.
اقتصاديا، بلغ حجم دين السودان الخارجي نحو 58 مليار دولار وفق آخر إحصاء رسمي بينما يتراوح أصل الدين من 17 مليار دولار الى 18 مليار دولار والمتبقي فوائد وجزاءات اصبحت تساوي أكثر من ضعف المبلغ الأصلي نفسه وقد بدأ تراكم ديون السودان الخارجية منذ العام 1958. ووفقا للبنك الدولي في تقرير إحصائيات الديون الدولية للعام 2018 فان نسبة المتأخرات تبلغ (85) بالمائة من هذه الديون. وحسب التقرير نفسه، تضم قائمة دائني السودان مؤسسات متعددة الاطراف بنسبة (15) بالمائة ونادي باريس(37) بالمائة و(36) بالمائة لأطراف أخرى الى جانب (14) بالمائة للقطاع الخاص. وكشف البنك في تقرير مشترك مع وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي السودانية أخيرا حول استراتيجية خفض الفقر أن المتأخرات المستحقة للمؤسسة الدولية للتنمية بلغت (700) مليون دولار، بينما بلغت المستحقات لصندوق النقد الدولي ملياري دولار.

إلى الأعلى