الثلاثاء 25 يونيو 2019 م - ٢١ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران: روحاني يتعهد بأن تتصدى بلاده للعقوبات الأميركية بتعزيز صادراتها
إيران: روحاني يتعهد بأن تتصدى بلاده للعقوبات الأميركية بتعزيز صادراتها

إيران: روحاني يتعهد بأن تتصدى بلاده للعقوبات الأميركية بتعزيز صادراتها

أميركا تصدر عقوبات جديدة تمنع إيران من تخصيب اليورانيوم
طهران ـ وكالات: قال الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس السبت إن إيران يجب أن تتصدى للعقوبات الأميركية عن طريق مواصلة تصدير النفط وتعزيز الصادرات غير النفطية. وجاءت تصريحات روحاني التي بثها التلفزيون الرسمي على الهواء بعد يوم من تحرك واشنطن لإجبار إيران على الكف عن إنتاج يورانيوم منخفض التخصيب وتوسيع محطتها الوحيدة للطاقة النووية في تكثيف لحملتها التي تستهدف وقف برنامج طهران للصواريخ الباليستية والحد من نفوذها بالمنطقة. وقال روحاني “أميركا تحاول خفض الاحتياطي الأجنبي… ومن ثم علينا زيادة دخلنا من العملة الصعبة وخفض إنفاقنا من العملة. “يجب أن نرفع الانتاج ونزيد من صادراتنا (غير النفطية) وأن نقاوم المخططات الأميركية ضد بيع نفطنا”. وقالت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إنها لن تمدد إعفاءات كانت منحتها لدول تشتري النفط الإيراني وذلك في محاولة لوقف صادرات النفط الإيرانية نهائيا. كما أدرجت واشنطن قوات الحرس الثوري الإيراني على قائمتها السوداء. وتحركت الولايات المتحدة لإجبار إيران على الكف عن إنتاج يورانيوم منخفض التخصيب وتوسيع محطتها الوحيدة للطاقة النووية مكثفة حملتها التي تستهدف وقف برنامج طهران للصواريخ الباليستية والحد من نفوذها بالمنطقة. وفي نفس الوقت جدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إعفاءات من العقوبات الأميركية ليسمح لروسيا والصين ودول أوروبية بمواصلة برامج للتعاون تهدف إلى منع إيران من إحياء برنامجها للأسلحة النووية. لكن وزارة الخارجية الأميركية قالت إن الإعفاءات لن تمنح إلا لمدة 90 يوما فقط وهي فترة أقصر مما كان ساريا من قبل. وهذه الإجراءات هي جزء من جهود من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لفرض عزلة دولية سياسية واقتصادية على طهران بدأت بانسحاب الولايات المتحدة في مايو 2018 من الاتفاق النووي الذي وُقع عام 2015 مع الدول الست الكبرى. وهذا هو ثالث إجراء عقابي ضد إيران في غضون ثلاثة أسابيع. وقالت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إنها لن تمدد إعفاءات كانت منحتها لدول تشتري النفط الإيراني، مسرعة في تنفيذ خططها لوقف صادرات النفط الإيرانية نهائيا. كما اتخذت إدارة ترامب خطوة غير مسبوقة بتصنيف قوات الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية. وتضمنت الإجراءات التي أعلنتها الولايات المتحدة وقف الإعفاء من العقوبات الذي سمح لإيران بتخزين أكثر من 300 كيلوجرام من اليورانيوم منخفض التخصيب بمنشأة نطنز النووية الرئيسية بموجب الاتفاق النووي. وقالت مورجان أورتاجوس المتحدثة باسم الخارجية الأميركية في بيان إن هذا الإجراء يهدف إلى إجبار إيران على وقف إنتاجها من اليورانيوم منخفض التخصيب، وهو مطلب رفضته إيران مرارا. وقالت أورتاجوس “يجب أن توقف إيران كل أنشطتها ذات الحساسية المتعلقة بالانتشار (النووي) بما في ذلك تخصيب اليورانيوم. ولن نقبل بأي إجراء يدعم استمرار هذا التخصيب”. وأضافت أنه اعتبارا من أمس السبت فإن بإمكان الولايات المتحدة تطبيق عقوبات لمنع أي دعم لإيران لتوسيع محطة بوشهر للطاقة النووية وهي الوحيدة من نوعها في هذا البلد. وقالت أورتاجوس إن الولايات المتحدة لن تمدد كذلك إعفاءات سمحت لإيران بشحن مخزون المياه الثقيلة الذي تنتجه بمنشأة أراك إلى سلطنة عمان بما يزيد عن حد 300 طن المحدد بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

إلى الأعلى