الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / ادب شعبي

ادب شعبي

الجهاد

المعمي اللي قاوده معمي ملى دربه سواد
عمرك سمعت مضيعاً دربه يوصّف له ضرير
نادوك من خلف الجبل يا هيه حيا عالجهاد
و عصبت عينك من قبل راسك و حثيت المسير
شديت عزمك والنوايا لا سرت دون الشداد
ركّابها بدري عليه ركوب بكره او بعير
روّح جهاد الحق و السارين حيا عالرقاد
لا صارت الطلقه من المسلم على مسلم تغير
ما هي مثل غزوة بدر لا صاح للهمه مناد
غير الغشاوه يا عرب تخفي من الواقع كثير
جيش النصر ان غار في عهد النبي هاك الحصاد
يمحي ظلم يهدي بشر من شر نيران السعير
اما جهاد اليوم ارضٍ واعرضوها للمزاد
كلن دفع من بندقه والدار ضاعت بالاخير
جروك معصوب الفكر سربالهم ثوب الحداد
روحاً على كف الشقاء ضاعت تدوّر مستجير
اعمى البصيره لو تسلح ما كسر قيد البلاد
و غي السرى ما يوصل الضامي جدى عذب الغدير
دام الخطا طيحه ترى الاعذار من كبوة جواد
منته على ظهر المشهر لا تبادى للنذير
شحذ الهمم فوق الورق واللي تبقّى من مداد
ما حرك الراكد من البركه و لا تسمع خرير
نطرب على شوف المفاتن دوم بثياباً جداد
لا راح من جوفك جهاد الذات يا موت الضمير
صبح المشارق كانت النيّه من سنين المهاد
ثم عاث فينا من سواد الراي يا ليل السهير
النفس لو عاشت خليّه دون غايات و مراد
تكبر صغيره في دروب الذل من دون النصير
اما اعتصمنا والهدى بكتاب من رب العباد
ولا جهلنا واصبح الأعمى لنا مثل البصير

علي الغنبوصي

____

واذا يغارون!!

واذا يغارون!!
من أجمل ما خلق بالكون!!
فتاة الملح والتطنيش،،
غيورة والدلع مجنون
حكاويها جنون و طيش

ويسعد لي أنا العيووون
تسلهم والرموش سهام
تقول ان الوعد قدام
وما ينلام!!

إذا فيها تلخبط كون!!
وتغنيلي واسمعها،،
( أحبك حب يا مجنون )
( ولكن مقدر احكيلك )
وانا اردد،،
معاي العالم يولون،،ولا يسوون!!
اساسا منك يغارون!
أنا وياك بس اعيش
ودونك مستحيل اعيش!!

بك الحسن استلم اقصاي
ومن صوتك يغار الناي
وسلمتك جميع اشياي
ي لذة هالشهد والماي!

وقلدتك قصيدي تاج
وبنيت من الشعر ابراج
وهديت الباقيين افراج
ولا بغيرك
أنا مفتون!!!

واذا يغارون !!
طبيعي منك يغارون!!
وهم يمك وش يسااوون!!!

أحمد المعمري

شلني الشوق

شلني الشوق لديار الحبايب
لي لهم فالقلب شان ومقامي
شانهم عالي وفاق السحايب
بالوووفا قامت اترف لعﻻمي
يا عساه اليود عدياره صبايب
يسقي الدار من وبل الغمامي
والنسيم البارد ونفح الهبايب
لي يريح البال وهموم الغرامي
الذي مشتاق جوه صار طايب
يلتقي لحباب في ليل الظﻻمي
ولي يحب وفالمحبه صار ذايب
ما لقا المحبوب من عدة ايامي
دوم ضنه فالعشق والحب خايب
يرضف الووونات واير لنغامي
شوف حاله يوم خلووه الحبايب
ارحلوا عنه ووشدوا بالمشامي
صار مثل العوود تلعبه الهبايب
والجرح باسباب خله صار دامي

أحمد بن سالم الوشاحي

الفرح في لقاك

فرح النفس فرحه فكل شيٍ جديد
وانت اخر جديدي والفرح في لقاك
تدخل القلب فرحه لي مداها بعيد
شوفتك وابتسامك وابتسامي معاك
عيد مقبل علينا بس هاليوم عيد
دامك انته جديدي المثايل جداك
انت اخر قصيدي في حروف القصيد
كل حرف انكتب لك ينتعش من شذاك
فيك طيب ومحاسن كل شيٍ فريد
أعرفك لو تخالط بين هذا وذاك
طاير الشوق يخفق للمعالي بعيد
تعصف الريح لاكن ما نزل عن سماك
لي مضالي مضالي ما بكرر وعيد
ماضيات الليالي ذكريات وهلاك
انت صفحه جديده والفرح لك يزيد
وانت اخر جديدي والفرح في رضاك

أحمد الريسي

سرعة الطائش

أربع أربع من عيوني هالدموع تناثرت
فوق خدّي كنّهنّ الهجن والخيل الأصيل
وانفجر سكّابها من نبع عيني ونزلت
تسبق أوتار الحنين وتنتهي باسم الأسيل
تدري وشّو قد دفعها لين قامت وسكبت!
غصةٍ من جوف قلبي في وريدي كم تسيل
غصةٍ تسكن بدمي ما تفارقني حلفت
وضيقةٍ تقطع هواي وتحجب النسم العليل
يذكر الخاطر تصاويرٍ بذاكرته لفت
وترجف يديني وعيني لا تصد ولا تميل
لين قام العقل مُجبر يستمع لي والتفت
صوب صورة صوّرت في ذهني نواح وصهيل
حادثٍ في وسط شارع ابضلوعي قد ثبت
راح إثره والدٍ وبحضنه ارتاحت أسيل!
سرعة الطايش تمادت لين روحين حصدت
وسرعوبه منقذينه ذا يحط وذا يشيل!
لين صار بغرفةٍ بيضا بعينه أظلمت
لاعرف أهله وربعه لادرى بصبحٍ وليل
ومرت خاد ساكته يومين لا عين أدمعت!
هل تفكر في ضناها؟أم تفكر بالمعيل!
هي تحاتي أشيا كثيره في ذهنها تشتتت
أو تقضّي وقتها تدعي بحلم لبو أسيل!
طايشٍ دمّر حياته ومن ضميره ما فلت
وأسرةٍ تقبل قدرها لنّ ما منّه سبيل

مروة العميرية

إلى الأعلى