الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / اعواد :التسويق فالتسويق للسياحة

اعواد :التسويق فالتسويق للسياحة

**
لا نعتقد ان الخطة التسويقية للسياحة في السلطنة غائبة عن مسؤولي وزارة السياحة، فهم يسعون لاستراتيجية سياحية متكاملة وبناءة تعود بالفائدة على كل القطاعات التي تدخل في اطار منظومة هذا القطاع المهم.
ولا يختلف اثنان على ان السلطنة تملك من المقومات التي تجعل منها بيئة جاذبة سياحيا، لكن هناك ثمة تحديات تقف امام زيادة جرعة التسويق للسياحة او حتى للسلطنة عموما كبيئة حاضنة وبكر للاستثمار، ومن ضمن تلك التحديات عدم اكتمال البنية الاساسية للقطاع السياحي، حيث نفتقد للكم العددي للغرف الايوائية، وايضا ندرة المطاعم التي يحبذها السياح، خاصة ندرة مطاعم الاكلات العمانية التي يفترض الاستثمار فيها من قبل الشباب، والتي يحب ان يتذوقها كل من يأتي للسلطنة سائحا او زائرا. ورغم ان دعم صندوق الرفد بدأ يلعب دورا في توجيه ودعم الشباب نحو انشاء مشاريعهم، وكانت فكرة فعالية “عزومة” خير بداية لرفد الشباب بافكار جديدة تخدم القطاع السياحي وتكون عونا لبيئة سياحية ناهضة.
ومع كل ذلك، تعمل وزارة السياحة على وضع استراتيجية سياحية والتي سيتم الانتهاء منها في يونيو المقبل، والتي نأمل ان تخرج بشيء جديد يخدم قطاعنا وان تكون مرتكزاتها النهوض بالقطاع السياحي، وان تكون واضحة وبعيدة المدى وليس ان تتغير مع تغير مسؤول ما على رأس الوزارة، بل عليها ان تضع منهاج عمل تسير عليه وفق رؤى ناصعة البياض هدفها استثمار القطاع السياحي، وتسويقه تسويقا فاعلا يحقق لمرحلة مقبلة تسهم في تنوع في مصادر الدخل، بحيث نعرف مع وضع الاستراتيجية ماذا نريد من هذا القطاع؟.
ولا شك انه يجب ان تركز الاستراتيجية السياحية على اهمية التسويق الفاعل للقطاع، لانه من دون تسويق فلن يتشجع المستثمر على وضع امواله في السلطنة حتى لو كانت آمنه لانه يبحث عن حالة اشغال للفندق او الشقق الفندقية التي سيقوم بانشائها، وان نعمل على تكون سياستنا التسويقية هادفة لوضع عمان على خارطة السائح حينما يفكر للسفر، حتى لو كانت اجازة اسبوعية قصيرة.
وكل هذا لن يتحقق الا عبر وجود حملة تسويقية تغري السياح للتوجه الى السلطنة، والتعرف على المقومات التي تعد كنوزا لم تكتشف بعد.
نريد اعلانا تسويقيا يبهر العالم بما لدينا من مقومات سياحية متعددة وثراء متنوع في هذا القطاع الذي يشكل اهمية كبيرة في الدول التي اعطته اهتماما ورعاية.
لعلنا نسير في خطى تجعل من قطاعنا السياحي ثراء جديدة لخزينة الدولة ولانسان عمان.

يوسف البلوشي
إعلامي
yahmedom@hotmail.com

إلى الأعلى