الأحد 22 سبتمبر 2019 م - ٢٢ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / شي علوم : حلم البطل الأولمبي يتبخر

شي علوم : حلم البطل الأولمبي يتبخر

يونس المعشري

تعمل الكثير من الدول منذ وقت مبكر على إعداد وتهيئة كل الظروف ليكون لديها بطل أولمبي وقد يكون اعداد ذلك البطل منذ السنوات الأولى من عمره والتي قد تسبق عامه الثامن وفق جدول وخطط واستراتيجيات طويلة الأمد ، وبعض تلك الدول تكون قد درست نوعية الألعاب التي تتلاءم مع لاعبيها وتبدأ العمل على تكوينهم من كل النواحي ، ليس فقط في الجانب التدريبي وإنما التهيئة البدنية والتكوين الغذائي وبرنامج حياته وقياسات لكل مرحلة ، لأنه قد تشير التحاليل الأولية والخطط التي وضعت بأنه قادر أن يكون بطلاً في تلك اللعبة التي أعد من أجلها ومع مرور الوقت قد يتغير ذلك ، طبعاً كل ذلك في بعض الدول غير العربية وهناك فئة بسيطة من الدول العربية التي تخرج بلاعب أو أكثر في بعض اللعبات ، أما هنا لدينا فنحن نعمل من خلال كل الاتحادات أن يكون لدينا البطل في كل اللعبات ليست لعبة واحدة وكل وادٍ يأتينا بالغيث من كل صوب وحدب ، أي كل اتحاد يبدع بطريقته ولا نحتاج إلى الكثير من الخطط المستقبلية ونرهق أنفسنا في ذلك ، لأننا نبدأ قبل الأولمبياد ومن خلال ما تشفع لنا البطاقة البيضاء للمشاركة بها في ذلك الأولمبياد ويكون الجانب الإداري أكبر وأكثر أهمية من الجانب الفني وهم اللاعبون أنفسهم ، وقبل عدة سنوات ليست بالطويلة ربما ثلاث سنوات تحدث مدرب رفع الأثقال متحدياً بأنه قادر على إعداد بطل أولمبي وسوف يضع الضمانات للحصول على ميدالية أولمبية وهو حلم كل رياضي ومتابع ، ودارت الأيام وكما قالت أم كلثوم ودارت الأيام ومرت الأيام ما بين بعاد وخصام ، لتكون النهاية أن اللاعبين المتوقع أن يحققوا ذلك الحلم ويصبح حقيقة أحدهم يعمل في شركة للحام ليصرف به على نفسه وعائلته لربما يخرج لنا أولمبي في مهنة اللحام لأنه هذا ما نريده نحن والآخر الظروف تكابدت عليه وأصبح قريباً من عائلته خيراً له من وجع الأيام وألم الوعود ، ويبقى القائمون على الشأن الرياضي لا يصحون من السبات المعتاد إلا قرب موعد المشاركات الخارجية وكأن الوحي لا يأتيهم إلا في تلك اللحظة ، ويبقى الحلم بعيداً عن رياضتنا وتخطيطنا المستقبلي ولو طالت السنون أو قصرت فنحن على ما نحن عليه ، بالمختصر لا جديد.

يونس المعشري
Almasheri88@yahoo.com

إلى الأعلى