الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / تركيا و إيران جناحان للصقر الأميركي القادم ؟

تركيا و إيران جناحان للصقر الأميركي القادم ؟

د.أحمد القديدي

” السياسة والطبيعة لهما قانون خالد واحد وهو أنهما لا تطيقان الفراغ. ولكن هذا القانون الطبيعي والبشري لا يفسر وحده المفارقة الساطعة التي نراها أمام أعيننا والتي هي: عودة قوية للدور الإقليمي والدولي للجمهورية التركية وللجمهورية الإسلامية الإيرانية وكسوف نأمل أن يكون مؤقتا لشمس العرب!”
ـــــــــــــــــــــ

هل تشكل داعش ظاهرة عجيبة صدمت عقول النخبة التي تخطط لمستقبل الغرب وتريد ضمان تفوقه على العالمين؟ أم إنها نتاج طبيعي ومتوقع لمخاض الجيوستراتيجيا الدولية الجديدة بعد دفن رفات تقسيم (سايكس بيكو) وانبلاج فجر الصقر الأميركي بانفراد (مؤقت) بالقوة العسكرية وسهولة التموقع بجيوشه في القارات الخمس؟ أغلب الظن لدى أولي الألباب من المحللين السياسيين أن داعش هي رأس الحربة لتنفيذ المخطط الغربي الجديد نحو رسم خارطة شرق أوسط جديد وأغلب الظن أيضا أن العالم العربي سيكون مهمشا أو ذا دور ثانوي إستحقه عن جدارة بسبب التخبط وانعدام الرؤية وسوء التقدير وهي المؤشرات التي اعتمدها الغرب المظفر لوضع مقدراتنا وطاقاتنا تحت أيديه وضمان ولائنا إلى درجة الرضا أو شبه الرضا بقصف غزة لمدة ثلاثة أسابيع وقتل 2500 مسلما ومسيحيا فلسطينيا منهم 900 طفلا! نحن على مشارف عصر أميركي جديد فرض الغرب فيه رسما مبتكرا واجهته الظاهرة داعش والإرهاب وخلفية دكانه عقد حلف ناجع بين قوة السنة في تركيا وقوة الشيعة في إيران حلف يخدم المصالح الحقيقية للمعسكر الغربي بقيادة واشنطن مهما يكن إتجاه الإدارة جمهورية أم ديمقراطية!
السياسة والطبيعة لهما قانون خالد واحد وهو أنهما لا تطيقان الفراغ. ولكن هذا القانون الطبيعي والبشري لا يفسر وحده المفارقة الساطعة التي نراها أمام أعيننا والتي هي: عودة قوية للدور الإقليمي والدولي للجمهورية التركية وللجمهورية الإسلامية الإيرانية وكسوف نأمل أن يكون مؤقتا لشمس العرب! هذه الحقيقة الجيوستراتيجية فرضت نفسها على كل المراقبين للشأن الدولي ومخططي السياسات لدى الدول الغربية والدول الصاعدة والمتعملقة كالصين وروسيا وهؤلاء بالطبع لا تغيب عنهم أهمية الملفات الشرق أوسطية وحدة الأزمات الإقليمية التي تعاني منها شعوب المنطقة والمهددة بالعدوى لكل مناطق الدنيا ومنها مغربنا العربي والحالة الليبية الخطيرة. هذه الحقيقة التي لم تعد سرا على أحد هي أن تركيا وإيران تموقعتا على رقعة الشطرنج الدولية كقطعة أساسية لابد من أن يقر العالم بأهميتها ويقرأ لها أصحاب القرار ألف حساب.
هنا لا بد من رصد الحضور الإيراني منذ القضاء على نظام صدام حسين سنة 2003 والحضور التركي اللافت منذ سنة 2002 حين وصل حزب العدالة والتنمية إلى سدة الحكم برئاسة رئيس بلدية إسطنبول أنذاك رجب طيب أردوغان الذي غير المعادلة الدستورية التقليدية بشكل يحد من سلطة المؤسسة العسكرية لكن بالحفاظ على مرتكزات الدولة العلمانية الأتاتركية. وهذا الحزب ما هو في الواقع سوى شكل متطور وجديد للأحزاب المتناسخة التي أنشأها الزعيم الإسلامي المعتدل المهندس نجم الدين أربكان منذ الثمانينات تحت أسماء (الرفاه) ثم (الفضيلة) ثم (السعادة) حين كانت الأحكام القضائية التي يحركها العسكر تقضي بمنعها على التوالي وملاحقة مؤسسها أربكان ومنعه من مزاولة أي نشاط سياسي. ولكن الرجل الصامد والذكي كان يتقلب مع الزمن المتقلب وعمل على توريث من يسميهم أبناءه لنفس عقيدة الحزب متغير الأسماء وبخاصة عبد الله غول ورجب طيب أردوغان. وبدأت مسيرة السياسة الخارجية التركية تنعرج نحو خيارات مختلفة وخاصة نحو إعادة تأصيل تركيا في محيطها الطبيعي الإسلامي كأنما كان ذلك هو الرد التركي على مماطلات قادة الإتحاد الأوروبي لدخول تركيا كعضو في الإتحاد مع تصاعد الرفض الفرنسي القاطع بوصول ساركوزي إلى الحكم. وهنا كأني بأردوغان وغول يكرران عقيدة زعيمهما نجم الدين أربكان حين قال منذ عقد بأن تركيا تفضل أن تكون الأولى إسلاميا على أن تكون الأخيرة أوروبيا.
و تعاقبت المبادرات التركية من فتح باب الحوار وحسن الجوار مع سوريا إلى رفض المشاركة الإسرائيلية في مناوراتها العسكرية إلى المزيد من أخذ المواقف الحاسمة في الملف العراقي إلى إعلان أردوغان في زيارته إلى طهران بأن إيران تتعرض إلى مظلمة وأن الحرص على الحد من التسلح النووي يجب أن يكون بمكيال واحد أي بالالتفات إلى الحالة الإسرائيلية التي أطلقت السباق النووي في الشرق الأوسط وصولا إلى الإنفراد بموقف المعارضة للمزيد من التورط الأطلسي في حرب أفغانستان.
هذه المواقف الجديدة أكدت الانطباع بأن تركيا لا ترد الفعل فقط ضد انغلاق النادي الأوروبي في وجهها بعد أن اختار هذا النادي أن يكون ناديا مسيحيا بل تعبر عن إرادة سياسية قوية للعب دور أساسي بين الغرب والعالم الإسلامي، دور يفرض أنقرة ومعها طهران لا كوسيطين فحسب – كما الحال مع مصر (مع مبارك ومع السيسي) والتي فضلت الوساطة على الشراكة في المصير والمصالح- بل كشريكين لا مناص من التعامل معهما لحلحلة كل المعضلات القائمة والتي تقض مضاجع واشنطن والعواصم الأوروبية.
هذا الخيار الاستراتيجي التركي الجديد ليس جديدا في الواقع بل يشكل عودة للأصول أي إلى ما قبل معاهدة سايكس – بيكو التي تقاسمت بها الأمبراطوريات الاستعمارية تركة الرجل الإسلامي المريض ( كما كان يسميها الاستعمار الصليبي) فالدولة التركية تخلت مع كمال أتاتورك عن الخلافة وإنطوت على قوميتها الضيقة، وكانت العقيدة الأتاتوركية في الواقع إجتثاثا وحشيا لهوية الشعب التركي بإلغاء اصطناعي لتاريخ كامل بدأ من فتح القسطنطينية على يدي محمد الفاتح سنة 1453 و تواصل إلى رفض السلطان العثماني عبد الحميد تسليم فلسطين لليهود مقابل المال سنة 1919 حين زاره زعيمهم تيودور هرتزل.
لكنها اليوم مع مريدي أربكان تعود لزعامة حديثة للعالم الإسلامي المعولم بفضل موقعها الجغرافي والحضاري والإقتصادي كجسر بين أوروبا وأسيا وبين المشرق والمغرب وبين البحر الأبيض والبحر الأسود وبالطبع بين الإسلام والمسيحية. واختارت إيران التلويح بالبعبع النووي من أجل إحتلال موقعها واستعادة دورها المعروف في عهد الشاه بدور بوليس الشرق الأوسط وهذا الدور للدولتين يصبح مع الخيارات الجديدة قدرا سياسيا لتركيا الحديثة وإيران المعاد إنتاجها بعد أن أرادت القوى التقليدية الغربية من أميركا إلى الإتحاد السوفيتي حرمانها منه بتسليط العزل والمؤامرات على أنقرة وطهران وتغذية القلاقل الطائفية فيهما ! ولا ننسى أن الحذر التركي الجديد من التورط في برامج حلف الناتو العسكرية واشتراط طهران تشريكها في التصدي لداعش ما هو إلا تعبير عن طموحات الشعب التركي والشعب الفارسي لإقرار هويتهما المسلمة في عالم أصبح أبرز عداء لهذه الأمة وتنكرا لأمجادها وطردا لإسهامها في الحضارة الإنسانية.

إلى الأعلى