الجمعة 24 مايو 2019 م - ١٨ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / بكين ليست مهتمة بمعاهدة (الحد من النووي) مع واشنطن وموسكو
بكين ليست مهتمة بمعاهدة (الحد من النووي) مع واشنطن وموسكو

بكين ليست مهتمة بمعاهدة (الحد من النووي) مع واشنطن وموسكو

موسكو ـ د ب أ: صرح وزير الخارجية الصيني وانج يي في مدينة سوتشي بجنوب روسيا بأن الصين “ليست مهتمة” بالتفاوض مع الولايات المتحدة الأميركية بشأن الحد من الأسلحة النووية. كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أشار إلى أن الولايات المتحدة الأميركية يمكن ان تبرم اتفاقا للحد من الأسلحة مع روسيا والصين فيما تنسحب الولايات المتحدة من معاهدة ثنائية مع روسيا كانت قد قيدت الصواريخ ذات القدرة النووية التي تطلق من الأرض منذ العصر السوفيتي. وقال وانج في تصريحات نقلتها وكالة أنباء “تاس” الروسية الرسمية: “الصين ليست مهتمة ولا تعتبر من الضروري” الانضمام لمثل هذه المفاوضات بين الولايات المتحدة وروسيا. ودعا وانج، الذي التقى نظيره الروسي سيرجي لافروف خلال امس الاول الولايات المتحدة الأميركية إلى “العودة في أقرب وقت ممكن” إلى معاهدة القوات النووية متوسطة المدى مع روسيا. ومن المنتظر أن يلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لافروف ومن المحتمل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غدا في زيارته الأولى لروسيا منذ توليه منصبه. وأعلنت الولايات المتحدة أوائل العام الجاري أنها سوف تعلق مشاركتها في المعاهدة التي ترجع لعقود، زاعمة أن روسيا انتهكتها بصاروخ يصل إلى المدى المحظور وهو ما بين 500 و 5500 كيلومتر. ورفضت روسيا هذه المزاعم، وردت على الولايات المتحدة بالقول إنها سوف تنسحب أيضا من المعاهدة.
الى ذلك، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه سيعقد لقاءات ثنائية مع عدد من الرؤساء، بينهم الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والصيني تشي جين بينج على هامش قمة العشرين في مدينة أوساكا اليابانية نهاية يونيو المقبل. وتحفظ الكرملين على ما أعلنه الرئيس الأميركي ونقلت وكالة أنباء (إنترفاكس) الروسية عن دميتري بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة إن الكرملين ليس لديه حتى الآن معلومات عن هذا الموضوع، وأضاف:” ليس هناك طلبات ولا اتفاقات (خاصة بهذا اللقاء)”. وسيكون هذا اللقاء هو أول لقاء لترامب مع بوتين بعد انتهاء التحقيقات التي أجراها المحقق الخاص روبرت مولر في الولايات المتحدة والتي لم تسفر عن وجود أدلة على وجود تعاون بين روسيا وفريق حملة ترامب الانتخابية عام 2016. ومن الممكن أن تتناول المحادثات بين ترامب وبوتين الأزمات الدولية في فنزويلا وإيران وسوريا، حيث تتضارب المصالح الروسية الأمريكية في هذه الدول. وسيتناول اللقاء بين ترامب وتشي عدة قضايا من بينها الصراع التجاري بين واشنطن وبكين وهو الصراع الذي صعده ترامب مؤخرا، حيث رفعت الحكومة الأميركية اعتبارا من يوم الجمعة الماضي الجمارك إلى 25% على الواردات الصينية بقيمة 200 مليار دولار. وأعلن ترامب عن إمكانية فرض جمارك خاصة على الواردات الصينية بقيمة تصل إلى 325 مليار دولار، لكنه لفت إلى أنه لم يتخذ بعد قرارا بهذا الشأن. من جانبها، رفعت الصين الجمارك على الواردات الأميركية بقيمة 60 مليار دولار.

إلى الأعلى