الأحد 25 أغسطس 2019 م - ٢٣ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / الكشف عن تفاصيل ماراثون الموج مسقط 2020م وإطلاق حملة “خلا نركض”
الكشف عن تفاصيل ماراثون الموج مسقط 2020م وإطلاق حملة “خلا نركض”

الكشف عن تفاصيل ماراثون الموج مسقط 2020م وإطلاق حملة “خلا نركض”

انضمام نجوم الرياضة العمانية لتشجيع الشباب للمشاركة
خمس مسافات لاستقطاب الهواة والمحترفين والأطفال وباب التسجيل مفتوح للجميع

تغطية ـ ليلى بنت خلفان الرجيبية:
تحت شعار ( خلا نركض ) كشفت صباح أمس اللجنة المنظمة لماراثون الموج مسقط عن تفاصيل النسخة التاسعة لعام 2020م وذلك بفندق كمبنسكي مسقط وبحضور عدد من المسؤولين والمهتمين والابطال سفراء الرياضة العمانية في السلطنة وبوجود عدد كبير من الاعلاميين من مختلف وسائل الاعلام حيث سيقام خلال يومي الجمعة والسبت 17 و18 يناير 2020م ليشمل عدة مسافات وهي المارثون (42 كيلو مترا) ونصف الماراثون (21 كيلو مترا) وسباق 10 كيلومترات و5 كيلومترات إضافة إلى سباقات الأطفال (1 و 2 و 3 كيلو مترات) وقد تم التنويع في المسافات من أجل تشجيع شريحة أكبر من أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة واتباع أساليب الحياة الصحية.
وقد تم خلال المؤتمر الصحفي عبر نجوم الرياضة العمانية البارزة والملهمة (السفراء) في المجتمع إطلاق حملة وطنية حملت شعار “خلا نركض” تهدف إلى تشجيع الشباب على اتباع أساليب الحياة الصحية من خلال الرياضة وخوض تجربة المشاركة في النسخة التاسعة من ماراثون الموج مسقط 2020م، خاصة في ظلّ ارتفاع مستويات الإصابة بمرض السكري والسمنة المفرطة وارتفاع ضغط الدم في السلطنة مقارنة بالمعدل العالمي. وسيشارك في هذه الحملة ستة من أبرز الرياضيين في السلطنة للمساهمة في إيصال هذه الرسالة وتسليط الضوء عليها. وتشمل قائمة سفراء الحدث الرياضي كلّا من عبدالعزيز الحبسي ممثل اكاديمية الحبسي وبطل سباقات السيارات الرياضية أحمد الحارثي، ولاعبة التنس فاطمة النبهاني، والعداء العُماني المتألق بركات الحارثي، والفارس الأولمبي سلطان الطوقي، والبحّار الساعي إلى الأولمبياد مصعب الهادي. إضافة إلى ذلك مشاركة العداءة البريطانية وصاحبة الأرقام القياسية في سباقات الماراثون النسائي وسفيرة ماراثون الموج مسقط العالمية بولا رادكليف، كقدوة تضاف إلى الجهود التعاونية التي يبذلها منظمو الحدث من أجل إشراك شريحة أكبر من الشباب في الماراثون.

تفاصيل النسخة التاسعة
من المقرر أن تنطلق النسخة التاسعة من الماراثون في عطلة نهاية الأسبوع خلال الفترة من 17-18 يناير من العام 2020م، فخلال اليوم الأول ستنطلق السباقات من فئة الماراثون مسافة 42 كيلومتراً، نصف الماراثون لمسافة 21 كيلومتراً وسباق 10 كيلومترات، أما في اليوم الثاني الذي يقام بتاريخ 18 يناير ستنطلق منافسات الفئة الأكثر شعبية بين العدائين وهي سباق 5 كيلومترات بالإضافة إلى سباقات الأطفال والتي تمتد لمسافة 1 و2 و3 كيلومترات على أن تقام جميع السباقات في محيط مشروع الموج مسقط-الوجهة المثالية لنمط الحياة العصرية في السلطنة والأماكن المجاورة منه. وفي هذا الصدد، أعرب ناصر بن مسعود الشيباني، الرئيس التنفيذي للموج مسقط: “يسعدنا مواصلة دعمنا لماراثون الموج مسقط وأن نكون الراعي الرئيسي للنسخة التاسعة من الحدث، فمما لا شك فيه أن هذا الحدث متماشٍ مع الأسس التي يرتكز عليها الموج مسقط والتي تنصب في تعزيز أساليب نمط الحياة الصحية لسكان وزوار المشروع على حدّ سواء. وما مواصلة دعمنا إلا نتاجٌ لهذا الالتزام”.
نمو متصاعد في أعداد المشاركين
ومن جانبه، قال ديفيد جراهام، الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار: “سعدنا برؤية ما حققه الماراثون من نمو متصاعد في أعداد المشاركين على مدى الثلاث سنوات الماضية، والذي لم يأت إلا نتيجةً للعمل المتفاني وتضافر جهود مختلف المؤسسات من مختلف أرجاء السلطنة، إضافة إلى الدعم الذي حظي به من قبل مشروع الموج مسقط وميناء صحار والمنطقة الحرة وأضاف: الفوائد الناتجة من اتباع أنماط وأساليب الحياة الصحية أثبتت جدواها، ليس من باب الصدفة فأكثر من 93% من الرؤساء التنفيذين في أميركا بحسب مجلة فورتشن يمارسون الرياضة بشكل متواصل في فترة شبابهم، وذلك لما لها من فوائد صحية على الأفراد والمجتمع على المدى البعيد. كما سررنا بمشاركة أبرز نجوم الرياضة العُمانية في هذا الحدث للمساهمة من أجل تشجيع الشباب العُماني على اتباع أساليب الحياة الصحية وأن يكونوا مصدر إلهام لهم.
تجدر الإشارة إلى أن ماراثون الموج مسقط شهد زيادة كبيرة في أعداد المشاركين بدءاً من 135 مشاركاً في الحدث الأول والذي تم تنظيمه في عام 2012م إلى أكثر من 8000 مشارك في النسخة الثامنة والتي أقيمت في مطلع هذا العام بشهر يناير، حيث يتطلع المنظمون إلى زيادة المشاركين إلى أكثر من 12 ألفا في عام 2020م، وذلك لمواكبة النمو السريع في سوق السياحة الرياضية الدولي وتعتبر فئة الماراثون لمسافة 42.195 كيلومتر والفئات الأخرى معتمدة من قبل الجمعية الدولية لسباقات الماراثون وسباقات المسافات (AIMS) لتتوافق بالتالي مع معايير الاتحاد الدولي لألعاب القوى (IAAF) والتي تقدم خيارات متنوعة للمشاركين للتسجيل بها. حيث قال أحمد المالكي، رئيس رابطة عدّائي مسقط، والذي قام بتنظيم الماراثون لأول مرة في عام 2012: “أثبتت الفئات المتنوعة لمسافات الماراثون نجاحاً وشعبية كبيرة بين العدائين من مختلف الأعمار ومستويات اللياقة البدنية”. وأضاف: سررنا برؤية النمو الكبير والتصاعدي في أعداد المشاركين في ماراثون الموج مسقط خلال السنوات الثلاث الماضية، ويعزى ذلك إلى الخبرة التنظيمية والترويجية التي تتمتع بها عُمان للإبحار، والعمل المتفاني الذي قدمه المتطوعون والبالغ عددهم 170 متطوعاً، إضافة إلى الدعم الذي حظي به الماراثون من قبل مشروع الموج مسقط وبإمكان العدائين المشاركة في النسخة التاسعة من الماراثون عن طريق الموقع الإلكتروني للحدث : https://muscatmarathon.om/

ماراثون الموج مسقط فرصة رائعة

وتعليقاً على هذه الحملة، قال الحارس العُماني المتألق علي الحبسي: “يُعد ماراثون الموج مسقط فرصة رائعة لإشراك الشباب العُماني وجعلهم اكثر حيوية ونشاطاً، حيث يوفر لهم الحدث والذي يقام بشكل سنوي منصة لتحدي الذات والوصول نحو أهدافهم البدنية. حرصت على مشاركة أطفالي في النسخة الماضية من الماراثون في فئة سباقات الأطفال ولقد استمتعوا بالتجربة وأتطلع للمشاركة في النسخة القادمة من الماراثون”.
سررت بهذه المشاركة

فيما قالت لاعبة التنس، فاطمة النبهانية: “إنه لمن دواعي السرور المشاركة في الحملة الوطنية الخاصة بماراثون الموج مسقط والتي ستعمل بالتأكيد على تشجيع الشباب العُماني على ممارسة هذه الرياضة من أجل الحفاظ على صحتهم مستقبلاً. لم يسبق لي المشاركة في مثل هذا الحدث سابقاً وسأتحدى نفسي لخوض التجربة كما أتمنى زيادة المشاركة النسائية في الماراثون وسأكون كذلك ممتنة جداً بمشاركة الجميع”.
وقال البطل أحمد الحارثي : يسرني ان نكون سفراء لهذا الماراثون كونها المشاركة الأولى بالنسبة حيث ان رياضة المحركات تختلف تماما واللياقة البدنية مهمة جدا في حياة اي لاعب ومن الاساسيات الهامة التي نمارسها يوميا وان شا الله سنكون دافع قوي كبير للشباب العماني في تواجدنا رغم ان كافة مشاركاتنا تكون خارج السلطنة ومن الجيد ان نكون متواجدين معهم .
أما الفارس سلطان الطوقي تحدث قائلا : بالنسبة لرياضة قفز الحواجز مهمة جدا لممارسة رياضة اللياقة البدنية وعامل مهم لكل رياضي وهي بحد ذاتها تحتاج الى مجهود نفسي ونحن بدورنا لابد أن نرسل التوعية لكافة المجتمع الرياضي ونتشرف ان نتواجد بين الرياضيين المشاركين في الماراثون .

إلى الأعلى