الجمعة 24 مايو 2019 م - ١٨ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يستهدف (مليونية العودة) بالرصاص وقنابل الغاز
الاحتلال يستهدف (مليونية العودة) بالرصاص وقنابل الغاز

الاحتلال يستهدف (مليونية العودة) بالرصاص وقنابل الغاز

كثف جيشه من تواجده في القطاع

القدس المحتلة ـ الوطن : أطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي النار وقنابل الغاز صوب عشرات الالاف من الفلسطينيين الذين وصولوا الى مخيمات العودة الخمسة للمشاركة في فعالية مليونية العودة التي دعت لها الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار. وأصيب 3 فلسطينيين اثر اطلاق النار عليهم بمخيم العودة شرق غزة وبمخيم العودة شرق مخيم البريج فيما اصيب عدد اخر منهم بحالات اختناق نتيجة اطلاق قنابل الغاز صوبهم بمخيمي العودة بخان يونس وجباليا. وانتشر عدد كبير من قناصة الاحتلال خلف التلال الرملية وفي نقاط عسكرية قرب الحدود.
ووصل الفلسطينيون عبر حافلات الى مخيمات العودة وسط مشاركة جماهيرية واسعة من قبل مختلف فئات الشعب الفلسطيني. من جانبه قال إسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس ان مشاركة مئات الالاف من الفلسطينيين في الذكرى الحادية والسبعين لمسيرات العودة وكسر الحصار يؤكد على أن حق العودة مقدس وحق فردي وجماعي لا يسقط بالتقادم ولا الاجراءات الاحتلالية وأنهم لم يكلفوا أحدا بالتنازل عن أي شبر من أرض فلسطين ولا مقام للاحتلال على الارض الفلسطينية. وأكد في كلمة له خلال التظاهرات على حدود غزة على أن القدس كانت وستبقى العاصمة الأبدية لفلسطين وأننا نرفض التوطين والوطن البديل ولادولة في غزة ولادولة بدون غزة.
وقال رضوان ان الفلسطينيين الذين خرجوا في الذكرى الحادية والسبعين للنكبة يؤكدون على تمسكهم بحق العودة وأن الصغار والأجيال لن تنسى حق العودة إلى فلسطين كل فلسطين. وأضاف :”في الذكرى السنوية الأولى لمجزرة مليونية العودة وكسر الحصار والتي قدم فيها شعبنا أكثر من سبعين شهيدا وأكثر من ثلاثة آلاف جريح رفضا لنقل السفارة الأمريكية للقدس ورفضا لصفقة القرن وكل المشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية”. وأكد على ضرورة تحقيق المصالحة واستعادة الوحدة وتشكيل جبهة فلسطينية عربية اسلامية لمواجهة صفقة القرن وكل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.
وشكلت أحداث نكبة فلسطين وما تلاها من تهجير مأساة كبرى للشعب الفلسطيني، لما مثلته وما زالت هذه النكبة من عملية تطهير عرقي، حيث تم تدمير وطرد شعب بكامله وإحلال جماعات وأفراد من شتى بقاع العالم مكانه، وتشريد ما يربو عن 800 ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم من أصل 1.4 مليون فلسطيني كانوا يقيمون في فلسطين التاريخية عام 1948 في 1300 قرية ومدينة فلسطينية. وانتهى التهجير بغالبيتهم إلى عدد من الدول العربية المجاورة إضافة إلى الضفة الغربية وقطاع غزة، فضلاً عن التهجير الداخلي للآلاف منهم داخل الأراضي التي أخضعت لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي عام النكبة وما تلاها بعد طردهم من منازلهم والاستيلاء على أراضيهم.
وسيطر الاحتلال الإسرائيلي خلال مرحلة النكبة على 774 قرية ومدينة فلسطينية، حيث تم تدمير 531 منها بالكامل وما تبقى تم إخضاعه الى كيان الاحتلال وقوانينه، ورافق عملية التطهير هذه اقتراف العصابات الصهيونية أكثر من 70 مجزرة بحق الفلسطينيين أدت إلى استشهاد ما يزيد عن 15 ألف فلسطيني.
وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي كثف تواجده في المنطقة المحيطة بقطاع غزة للتصدي لفعاليات مليونية العودة وكسر الحصار في مخيمات العودة شرقي القطاع، في الذكرى الـ71 للنكبة الفلسطينية. وقالت الإذاعة العبرية العامة إن قوات الجيش أغلقت محاور طرق قريبة من السياج الأمني المحيط بالقطاع.وتم أيضا الإيعاز إلى سكان المناطق الإسرائيلية القريبة من القطاع بتوخي الحيطة والحذر من البالونات الحارقة والمفخخة التي قد يتم إطلاقها من القطاع.

إلى الأعلى