الإثنين 23 سبتمبر 2019 م - ٢٣ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / تعزيز منظومة القطاع الواعد

تعزيز منظومة القطاع الواعد

باعتباره أحد أهم القطاعات التي يعول عليها لقيادة دفة التنويع الاقتصادي وتعزيز متانة واستدامة اقتصاد السلطنة, تمضي السلطنة في تبني أحدث الوسائل لتطوير القطاع اللوجستي عبر تطبيق أدوات تسهيل التجارة بما يتناغم مع الممارسات العالمية.
ومن ضمن هذه الوسائل يأتي تطبيق السلطنة ممثلة في الإدارة العامة للجمارك مبادرة التدقيق اللاحق للبضائع والتي تهدف إلى تسريع حركة البضائع عبر المنافذ الحدودية في السلطنة.
فالتدقيق اللاحق يعمل على تحري دقة البيانات الجمركية المقدمة لبعض المستخدمين بعد عملية الإفراج لمطابقة المعلومات الصحيحة للبضائع، كما يتم استخدام نتائج التدقيق لتطوير نظام إدارة المخاطر وفقًا لمعايير علمية محددة لاستهداف البضائع الخطرة.
وإضافة إلى ما تضفيه المبادرة على المجتمع التجاري من ميزة الإفراج السريع للبضائع وتخفيف القيود الجمركية، كذلك فإن هذه المبادرة ستمكن الإدارة العامة للجمارك من المطالبة بأي مستحقات جمركية، وإيجاد ثقة أكبر مع المجتمع التجاري، ومواءمة الإجراءات الجمركية مع أفضل الممارسات العالمية.
ومع أن هذه المبادرة تأتي في إطار التزام السلطنة باتفاقية تسهيل التجارة، وهي خطوة استباقية لتحقيق طموحات الاستراتيجية الوطنية اللوجستية 2040 نحو وضع السلطنة على الخريطة العالمية، وفي مصاف المراكز اللوجستية العالمية.. فإنها علاوة على ذلك تعزز تنافسية السلطنة في القطاع اللوجستي عبر تسهيل حركة تدفق البضائع عبر المنافذ الحدودية، وتعزيز كفاءة العمل الجمركي وبيئة الأعمال بالسلطنة.

المحرر

إلى الأعلى