الثلاثاء 18 يونيو 2019 م - ١٤ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الجيش يرد على خرق الإرهابيين لاتفاق منطقة خفض التصعيد
سوريا: الجيش يرد على خرق الإرهابيين لاتفاق منطقة خفض التصعيد

سوريا: الجيش يرد على خرق الإرهابيين لاتفاق منطقة خفض التصعيد

تركيا تنقل قوات خاصة إلى الحدود
دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
ردت وحدات من الجيش على خرق إرهابيي تنظيم جبهة النصرة لاتفاق منطقة خفض التصعيد في ريف حماة الشمالي الغربي. وأفاد مراسل سانا في حماة بأن وحدات من الجيش دمرت بضربات نارية مركزة أوكارا ونقاطا محصنة لمجموعات إرهابية من تنظيم جبهة النصرة خرقت اتفاق منطقة خفض التصعيد على محور الحويزالكركات بالريف الشمالي الغربي. وأحبطت وحدات من الجيش أمس محاولة تسلل إرهابيين باتجاه النقاط العسكرية والمناطق الآمنة من محور جبل شحشبو بريف حماة الشمالي الغربي ودمرت لهم عددا من الآليات وأوقعت في صفوفهم قتلى ومصابين. وأوردت وكالة “سانا” السورية الرسمية، أن وحدات من الجيش “تتصدى لهجوم مجموعات إرهابية من جبهة النصرة باتجاه المناطق المحررة والنقاط العسكرية في محور أبو الضهور بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وتكبدها خسائر بالأفراد والعتاد”. وذكرت الوكالة أيضا أن “إرهابيي جبهة النصرة” استهدفوا قريتي الكركات والحويز بريف حماة الشمالي الغربي بالقذائف الصاروخية، وذلك في ما وصفته “سانا” بتجديد خرقهم لاتفاق منطقة خفض التصعيد هناك. وفي سياق متصل، كشف “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، وهو مكتب إعلامي معارض لدمشق مقره بريطانيا، أن مصادره رصدت اشتباكات عنيفة بين “الفصائل والمجموعات الارهابية من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى”، في محور حرش الكركات بريف حماة الشمالي الغربي. على صعيد اخر أرسل الجيش التركي، تعزيزات عسكرية جديدة إلى قواته المنتشرة على الحدود مع سوريا. وأوضحت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية أن التعزيزات العسكرية تتضمن وحدات من القوات الخاصة، انطلقت من عدد من الثكنات العسكرية في عموم تركيا. وأشارت الوكالة إلى أن الوحدات وصلت إلى قضاء قيريق خان بولاية هطاي جنوبي تركيا، ونقلت عن مصادر عسكرية أن التعزيزات ستنتقل إلى وحدات الجيش التركي المنتشرة على الحدود مع سوريا. وتعزز تركيا بصورة دائمة مواقعها العسكرية على الحدود مع سوريا، حيث تسيطر في شمالها على مناطق واسعة بمحافظة حلب مع القوات الموالية لها من تنظيم “الجيش السوري الحر”، نتيجة عمليتي “درع الفرات”، التي نفذت في 24 أغسطس 2016 ضد “داعش”، و”غصن الزيتون” الجارية منذ 20 يناير من العام 2018 ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية التي تعتبرها أنقرة إرهابية. ويأتي إرسال هذه التعزيزات تزامنا مع التصعيد مع “وحدات حماية الشعب” في منطقة تل رفعت، وسبق أن أعلنت تركيا مرارا عزمها القضاء على كل التهديدات لأمنها من أراضي شمال سوريا، وأكدت استعدادها لشن عملية واسعة ثالثة داخل أراضي تركيا

إلى الأعلى