الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الجيش السوري يتقدم بريف دمشق والقوات العراقية تصد هجوما بالفلوجة

الجيش السوري يتقدم بريف دمشق والقوات العراقية تصد هجوما بالفلوجة

دمشق ـ بغداد ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
أحرز الجيش السوري تقدما في معاركه مع المسلحين في ريف دمشق، فيما صدت القوات العراقية بالتعاون مع العشائر هجوما لمسلحي ما يسمى “تنظيم داعش” بالفلوجة، في حين جدد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة داعش من ضرباته التي تستهدف مصافي النفط في سوريا.
وأوقع الجيش السوري قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين بعضهم مرتزقة من جنسيات سعودية ومصرية وليبية وفلسطينية في سلسلة من العمليات المركزة في الغوطة الشرقية ومناطق أخرى بريف دمشق ودمر لهم أسلحة وعتادا حربيًّا ورشاشات ثقيلة.
وذكر مصدر عسكري سوري أن الجيش تقدم باتجاه وادي عين ترما بعد السيطرة على معظم أجزاء حي الدخانية في اشتباكات سقط خلالها أعداد من الإرهابيين قتلى بالتزامن مع تقدم للجيش جنوب شرق جامع طيبة وشمال المقبرة في حي جوبر وتدميره عددا من الأنفاق والقضاء على العديد من الإرهابيين والمرتزقة.
وفي العراق صدت القوات العراقية ومقاتلو العشائر هجوما واسعا نفذه تنظيم داعش فجر أمس على بلدة عامرية الفلوجة التي صمدت أمام سلسلة من الهجمات المتكررة، بحسب مسؤول في الشرطة.
وقال الرائد عارف محمد الجنابي إن “تنظيم داعش هاجم الناحية من محورين عند الساعة الواحدة من فجر أمس “.
واضاف ان “الهجوم استمر لمدة خمس ساعات، واشترك فيه الطيران الحربي الذي قصف مواقع المسلحين، وقتل نحو 15 منهم”.
وأكد ضابط الشرطة أن “قوات الجيش والشرطة والعشائر لا تزال تمسك بالسواتر، كما وان مقاتلي “داعش” ينتشرون من الجهة الشمالية للناحية. وقتل في الهجوم الأمير العسكري لتنظيم داعش لمدينة الفلوجة الملا جاسم محمد حمد وفق ما أعلنت الشرطة العراقية.
يأتي ذلك فيما أعلن البنتاجون ان الضربات الجوية التي شنها التحالف الدولي في سوريا اصابت اربع مصافي نفط يسيطر عليها تنظيم داعش.
وفي سلسلة جديدة من الغارات الجوية اصيبت اربع مصاف وكذلك مركز قيادة ومراقبة لتنظيم داعش شمال الرقة، كما اعلنت القيادة الاميركية المكلفة الشرق الاوسط وآسيا الوسطى (سنتكوم) في بيان. وقالت القيادة الوسطى “رغم اننا نواصل تقييم اثر هذه الهجمات، الا ان المؤشرات الأولى تدل انها كانت ناجحة”.
وشن التحالف غارات على 12 مصفاة على الأقل خاضعة لسيطرة هذا التنظيم في الأيام الماضية شرق سوريا حيث يسيطر على مناطق واسعة.
من جانبه أقر الرئيس الاميركي باراك اوباما ان الولايات المتحدة لم تتوقع أن يؤدي تدهور الوضع في سوريا الى تسهيل ظهور مجموعات متطرفة خطيرة على غرار داعش.
وفي مقابلة مع شبكة سي بي اس نيوز، قال اوباما ان مقاتلي تنظيم القاعدة القدامى الذين طردتهم الولايات المتحدة والقوات العراقية من العراق، تمكنوا من التجمع في سوريا ليشكلوا تنظيم داعش الجديد الخطير.
وقال “اعتقد ان رئيس اجهزة الاستخبارات جيم كلابر اقر انهم لم يحسنوا تقدير ما جرى في سوريا”.
وردا على سؤال حول ما اذا كانت واشنطن قد اساءت كذلك تقدير قدرة او ارادة الجيش العراقي الذي دربته الولايات المتحدة في قتال الجهاديين لوحده، قال اوباما “هذا صحيح. هذا صحيح جدا”.
وقال اوباما ان مسؤولي الدعاية في تنظيم داعش اصبحوا “ماهرين للغاية” في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، واستقطبوا مجندين جددا من اوروبا واميركا واستراليا والدول الاسلامية “.

إلى الأعلى