الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / (المناطق الصناعية) تنظم معرضاً للمنتجات العمانية لطلبة مدارس “شناص”
(المناطق الصناعية) تنظم معرضاً للمنتجات العمانية لطلبة مدارس “شناص”

(المناطق الصناعية) تنظم معرضاً للمنتجات العمانية لطلبة مدارس “شناص”

بمشاركة أكثر من 30 شركة محلية
افتتحت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم صباح أمس معرض المنتجات العمانية في مدرسة كعب بن مالك بولاية شناص بمحافظة شمال الباطنة، بحضور طلاب وطالبات مدارس الولاية وبمشاركة أكثر من 30 شركة محلية في مختلف المجالات الصناعية، بالإضافة إلى المؤسسات المتخصصة في مجال الأعمال الحرفية والمستلزمات المنزلية في ولاية شناص.
افتتح المعرض تحت رعاية المهندس عبدالقادر بن سالم البلوشي، القائم بأعمال مدير عام منطقة صحار الصناعية، والذي أكد على أن المعرض يحظى بتنظيم جيد لما بذلته وزارة التربية والتعليم والمؤسسة العامة للمناطق الصناعية من جهود حثيثة لإخراجه بصورة نهائية على أعلى المستويات، مبيناً أن الحملة الوطنية لترويج المنتجات العمانية “عماني” التي تديرها المؤسسة تهدف إلى بث الوعي حول المنتجات العمانية والوصول بها إلى مختلف شرائح المجتمع وفي مختلف محافظات السلطنة.
من جانب آخر، أوضح المهندس عبدالقادر بن سالم البلوشي أن إجمالي حجم الاستثمارات بمنطقة صحار الصناعية بلغ مليار و756 مليون ريال عماني، ومن المتوقع ارتفاع هذا الرقم خلال المرحلة القادمة نظرا لزيادة الطلب على الاستثمار في المنطقة وانتقال الحركة التجارية إلى ميناء صحار وتوفر البنية الأساسية والخدمات بالمنطقة، مشيراً البلوشي في تصريح صحفي بعد حفل الافتتاح إلى أن مساحة المنطقة تبلغ 21.5 مليون متر مربع، وتبعد عن محافظة مسقط حوالي 220 كيلومتر وعن إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة حوالي 180 كيلومتر، وعن محافظة البريمي على الحدود الشمالية الغربية مع دولة الإمارات العربية المتحدة حوالي 100 كيلومتر، في حين تبعد عن ميناء صحار الصناعي حوالي 10 كيلومترات، وتوفر المنطقة أراضي مزودة بالخدمات الأساسية للمستثمرين، أسعار إيجار تنافسية، إعفاء من الضرائب للخمس سنوات الأولى، إعفاء من الضرائب على المعدات اللازمة للمصنع.
وأكد عبدالقادر البلوشي على أن المنطقة استقطبت الكثير من المشاريع الصغيرة والمتوسطة وقد ساهمت هذه المشاريع في تنشيط الاقتصاد وتوفير فرص عمل كثيرة للمواطنين، حيث أن أغلب هذه المشاريع تقوم بتصدير منتجاتها إلى دول الخليج براً وأيضا عبر ميناء صحار إلى مختلف دول العالم، مستفيدة من الموقع الجغرافي المتميز للمنطقة، ويبلغ عدد المشاريع الموطنة بالمنطقة 239 مشروعا، وتتنوع مجالات إنتاجها بين الصناعات الغذائية والبناء والألمونيوم والصناعات البلاستيكية والنفط والغاز وصناعات الحديد والصلب والصناعات الكيماوية، ويعمل في هذه المشاريع 11443 موظفاً بنسبة تعمين تصل إلى 35.33%.
وأشار عبدالقادر البلوشي إلى أن الانفتاح الاقتصادي للسلطنة من خلال انضمامها لبعض المنظمات الدولية كمنظمة التجارة العالمية؛ أدى إلى ارتفاع في مستوى التنافس بين المنتجات في السوق وأصبح من الأهمية بمكان أن يتم تركيز الصناعات العمانية على مستوى جودة منتجاتها، ومن هذا المنطلق فقد أولت الشركات جل اهتمامها في مستوى جودة منتجاتها وحازت على شهادات الجودة الدولية وأصبحت المنتجات العمانية ذات سمعة جيدة وتجدها في الكثير من الأسواق العالمية، كما أنه من الأهمية في المرحلة الحالية التركيز على الصناعات ذات القيمة المضافة بالإضافة إلى تطوير المناطق الصناعية وتوفير البنية الأساسية والخدمات فيها والعمل على جلب مشاريع صناعية نوعية من خلال استغلال المميزات النسبية للمناطق، وختم البلوشي تصريحه بالحديث عن أبرز المشاريع والتوسعات التي تعكف إدارة المنطقة على تنفيذها في المرحلة الحالية والمستقبلية، موضحاً أن المنطقة تعكف الآن على تطوير المرحلة السابعة بمساحة تصل إلى 8.5 مليون متر مربع، إنشاء المدينة السكنية للعمال، كما ستقوم في المرحلة القادمة بإنشاء مبنى التسهيلات.
من جهته أوضح حمود بن عبدالله البلوشي مدير دائرة المنتج العماني بالمؤسسة العامة للمناطق الصناعية أن هذا المعرض يأتي كباكورة المعارض التي سيتم إقامتها في المدارس في عدد من محافظات السلطنة للعام الدراسي الجديد 2014/ 2015م، حيث أن المؤسسة تستكمل ما بدأته العام الماضي من تنظيم معارض متنقلة للمنتجات العمانية في المدارس ضمن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مع وزارة التربية والتعليم بهدف نشر ثقافة المنتج العماني في أوساط المجتمع المدرسي، والتي تشكل شريحة كبيرة في السلطنة، وسعيًا لزيادة حصة الاستهلاك المحلي في السلطنة من المنتجات المحلية؛ كما تهدف هذه المعارض إلى التعريف بالمنتجات العمانية وأهمية اختيارها، وغرس ثقافة العمل الحر والاستثمار في عقلية الطلاب، وتعزيز مفهوم العمل بالقطاع الخاص، وتعزيز العلاقة بين المجتمع الأكاديمي بمختلف مستوياته، ومجتمع الاقتصاد والأعمال، كما تسعى هذه المعارض إلى غرس فكر إيجابي حول المنتجات المصنعة محليا ومدى تنوعها. وأضاف البلوشي: أن المؤسسة تهدف من خلال هذا المعرض الذي يتوقع أن يستقطب أكثر من ألف طالب وطالبة خلال يومين متتاليين إلى تحفيز المجتمع المدرسي على شراء المنتجات التي تتم صناعتها محلياً وجعلهم يفخرون بمنتجاتهم الوطنية مضيفاً أن المعرض يعمل على بث الوعي بأهمية شراء المنتجات العمانية ومدى مساهمتها المباشرة في تعزيز دعم الاقتصاد الوطني وتشجيع المستهلكين من المواطنين والمقيمين على شراء هذه المنتجات وبالتالي إيجاد ولاء لها يحقق المنفعة المرجوة لكل المشاركين في العملية الشرائية.

إلى الأعلى