الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / التوقيع على اتفاقية تأسيس شركة أوربك اللوجستية لإنشاء وتشغيل خط الأنابيب لنقل منتجات نفطية متعددة بين مصفاتي الفحل وصحار
التوقيع على اتفاقية تأسيس شركة أوربك اللوجستية لإنشاء وتشغيل خط الأنابيب لنقل منتجات نفطية متعددة بين مصفاتي الفحل وصحار

التوقيع على اتفاقية تأسيس شركة أوربك اللوجستية لإنشاء وتشغيل خط الأنابيب لنقل منتجات نفطية متعددة بين مصفاتي الفحل وصحار

تم يوم أمس بدار الاوبر السلطانية التوقع على اتفاقية تأسيس شركة أوربك اللوجستية لإنشاء وتشغيل خط الأنابيب لنقل منتجات نفطية متعددة وذلك من مصفاة ميناء الفحل وحتى مصفاة صحار صحار بتكلفة 200 مليون دولار وبطول 280 كيلو مترا. حيث يتوقع أن تنتهي شركة أوربك اللوجستية من تنفيذ مشروع خط الانابيب بحلول عام 2016 .
وقع الاتفاقية نيابة عن شركة أوربك معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز رئيس مجلس ادارة الشركة ومصعب بن عبدالله المحروقي الرئيس التنفيذي لاوربك فيما وقعها عن الشركة الاسبانية جوس لويس لوبيز دي رئيس شركة CLH وبحضور أعضاء من مجلس الإدارة وكبار المديرين بالشركتين وسعادة خوان جوس اورتاسن سفير اسبانيا المعتمد لدى السلطنة.
وتتضمن الاتفاقية والتي تعتبر هي الأولى من نوعها بالسلطنة بجانب مد خط أنابيب بين مصفاتي الفحل وصحار ربطها بمرفق تخزين رئيسي بمنطقة الجفنين التابعة لمحافظة مسقط، بالإضافة إلى وصلة مباشرة إلى مطار مسقط الدولي. والجدير بالذكر أن هذا المشروع يعد أحد المشاريع الثلاثة الرئيسية التي تقوم أوربك بتنفيذها خلال السنوات القادمة بالإضافة لمشروعي تحسين مصفاة صحار ومصنع لوى للبلاستك.
وقال مصعب بن عبدالله المحروقي الرئيس التنفيذي لأوربك بأن “هذا المشروع يشكل أهمية كبيرة على كافة المستويات، فهو خط أنابيب مصمم لنقل منتجات نفطية متعددة والأول من نوعه في السلطنة، إذ يمثل بذلك نظام نقل متطور وسينعكس ذلك ايجابيًا على كل من العمليات في الشركة بشكل عام وعلى البيئة بشكل خاص. كما سيكون لدى السلطنة القدرة على الاستجابة لحالات الطوارئ من خلال مرفق التخزين الاستراتيجي الذي سيكون مقره منطقة الجفنين وذلك إذا ما اقتضت الضرورة. كما أن الوصلة المباشرة من خط الأنابيب إلى المطار الجديد ستضمن انسيابية الوقود الخاص بالطائرات على مدى 24 ساعة وخلال العام دون الحاجة إلى وجود ناقلات للوقود. ونحن على يقين بأهمية المشروع الاستراتيجية للسلطنة.”
وتجدر الإشارة إلى أن خط الأنابيب الذي تزعم الشركة انشاؤه سيقوم بنقل أربعة أنواع من منتجات الوقود مثل البنزين بالنوعين الممتاز والعادي، والديزل، ووقود الطائرات، وستتم إدارة هذا المرفق وفق نظام الكتروني للتخزين والذي يعمل على فصل مسار المنتجات البترولية عن بعضها. كما تتوافر خاصية المسار ذو الاتجاهين بخط الأنابيب والتي تمكن من ارسال المنتجات من أو إلى مصافي أوربك والمرفق التخزيني الاستراتيجي في منطقة الجفنين.
وعلى الصعيد البيئي، فسيعود المشروع بفوائد هامة على محافظتي مسقط وشمال الباطنة بوجه الخصوص، حيث أنه يتم حاليًا نقل الوقود باستخدام الشاحنات التي تنطلق من مصفاة ميناء الفحل ومصفاة صحار ، ولكن مع اكتمال انشاء خط الأنابيب الجديد سيعمل ذلك على تقليل الازدحام في مسقط وعلى طول طرق محافظة الباطنة شمال؛ مما سينعكس إيجابا على السلامة المرورية وسيعمل على الحد من الحوادث التي قد تقع لا سمح الله عند تعطل أو تدهور ناقلات الوقود. وعلاوة على ذلك فسيترتب على التقليل من حركة ناقلات الوقود تقليل الانبعاثات الكربونية إلى الغلاف الجوي. كما ستكون أوربك قد عملت على ايجاد منظومة متطورة لربط خزانات الوقود الحالية في حالة وقوع حالات طوارئ في السلطنة نتيجة للأعطال الفنية أو الأنواء المناخية غير المتوقعة.

إلى الأعلى