الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م - ١٧ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / مشروع قرية بلاد الشهوم الصحية في عبري أحد المشاريع القائمة على مشاركة المجتمع
مشروع قرية بلاد الشهوم الصحية في عبري أحد المشاريع القائمة على مشاركة المجتمع

مشروع قرية بلاد الشهوم الصحية في عبري أحد المشاريع القائمة على مشاركة المجتمع

نظرا لموقعها الجغرافي وطبيعتها الجميلة وإحتفاظ أهلها بالموروثات التاريخية
عبري ـ من صلاح بن سعيد العبري:
تعتبر مشاريع القرى الصحية أداة فاعلة وناجحة للتعزيز والاسراع في عملية تحقيق الصحة للجميع عن طريق تحسين نوعية حياة الناس.
ويأتي تنفيذ مشروع قرية بلاد الشهوم الصحية في ولاية عبري بمحافظة الظاهرة ليكون واحدا من هذه المشاريع الصحية الهادفة.
وحول هذا المشروع قال الدكتور سالم بن موسى العبري المدير العام للمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة الظاهرة: إن مشاريع القرى الصحية تستخدم كنقطة أولية لمواجهة متطلبات التنمية البشرية الاجتماعية في المجتمعات والتي تسهم في تعزيز صحة المجتمع بشكل مباشر وغير مباشر ومن أجل تحقيق الأهداف تعتبر المشاركة المنظمة للمجتمعات المحلية والتعاون بين كافة القطاعات وعلى جميع المستويات أمر ضروري، وأن برامج القرى الصحية تتيح للعاملين الصحيين فرصة للتوفيق بين الأنشطة الصحية والمتطلبات المحلية للمجتمع المحلي.
وحول مشروع قرية بلاد الشهوم الصحية بولاية عبري أوضح أبن مشروع القرية يعتبر من المشاريع المجتمعية القائمة على مشاركة المجتمع، وضمن مراحل تنفيذ المشروع فقد تم البدء بتحليل الإستبيان السكاني لمشروع قرية بلاد الشهوم الصحية والذي تنفذه اللجنة الصحية بولاية عبري بالتنسيق مع المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة الظاهرة كأحد مشاريع المبادرات المجتمعية القائم على مشاركة المجتمع، حيث جاء مشروع قرية بلاد الشهوم الصحية بولاية عبري بناءً على العديد من المؤشرات والتي من بينها موقعها الجغرافي وطبيعتها الجميلة وإحتفاظ أهلها بالعديد من موروثات التاريخ العُماني التليد.
وأشار الى أنه تم الإنتهاء من إعداد خرائط الممشى الصحي بالقرية والذي تم إعتماده من قبل اللجنة الصحية بولاية عبري بجانب تأهيل المجتمع لوضع وانجاز أولوياته لتحقيق متطلبات الصحة والتنمية من خلال تضافر جهود مختلف القطاعات الحكومية الخدمية بالولاية مع لجنة تنمية القرية الصحية المكونة من عدد من الأهالي بالقرية بغية رفع الوعي الصحي لدى شرائح المجتمع والوقوف على الاحتياجات ومتطلبات القرية من الخدمات وتسهيل توفيرها وحل بعض الصعوبات التي تواجههم في وصول الخدمة لديهم، وقد جاءت المؤشرات الصحية في مقدمة المؤشرات التي تعزز وبشكل كبير الأهداف المتوخاة من هذا المشروع الذي هو في الأساس مشروع قائم على مشاركة المجتمع وهو يهتم بالنواحي الصحية والاجتماعية والاقتصادية والسياحية والتعليمية والزراعية والبلدية والبيئية والذي بحد ذاته يهتم بصحة الفرد والأسرة والمجتمع وصحة وسلامة بيئة القرية وصون مواردها الطبيعية وتوفير كل ما من شأنه توفير بيئة صحية آمنة للإنسان بجانب بيئة سليمة للحيوان والنبات.
وأضاف: ولتفعيل جوانب تنمية القرية يجب مراعاة أهمية وجود خطة عمل لدى لجنة تنمية القرية الصحية بالتعاون مع الأهالي يراعى فيها كل ما من شأنه المحافظة على صحة وسلامة أفراد المجتمع وكذلك سلامة البيئة وصون مواردها الطبيعية وإيجاد شراكة ورغبة حقيقية بين الاهالي مع لجنة تنمية القرية الصحية لوضع تصور شامل ومتكامل لمتطلبات القرية من الخدمات ومنها رفع ذلك الى اللجنة الصحية بولاية عبري لمناقشتها واستعراض الطرق الكفيلة بتوفير المتطلبات المتمثّلة في الجوانب والمجالات الصحية والاجتماعية والتعليمية والبلدية والبيئية والزراعية.
وأضاف: إنه ومن خلال البرامج التعريفية المنفذة حول مشروع القرية الصحية كمشروع صحي قائم على مشاركة المجتمع فإن وزارة الصحة عملت على بلورة الأفكار الصحية التي تساهم في تحسين العمل الصحي المتكامل والذي لن يتحقق إلا بوجود شراكة حقيقية بين مقدم الخدمة والمستفيد، ومن خلال ما لمسه الفريق المعني بمتابعة تنفيذ المشروع فإنّ هناك رغبة واضحة من مختلف شرائح المجتمع على تحقيق الأهداف المتوخاة من المشروع القائم على مبادرة المجتمع.

إلى الأعلى