الإثنين 23 سبتمبر 2019 م - ٢٣ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / فتاوى وأحكام
فتاوى وأحكام

فتاوى وأحكام

امرأة أخبرت بدخول شهر رمضان بعد طلوع الشمس وكانت ترضع أحد أبنائها، وكانت عطشى فخافت من شدة العطش فشربت ثم أمسكت، ماذا عليها في هذه الحالة، علماً بأنه لم تكن هناك هذه الاتصالات الموجودة اليوم؟ بما أنها أفطرت من أجل العطش، ولعلها خافت على نفسها أو على ولدها وهي لم تصبح على نية صيام فعليها قضاء يومها .. والله أعلم.

ما حكم من صام تطوعاً وعليه قضاء؟
العلماء مختلفون في ذلك، منهم من قال: لا يصوم تطوعاً من كان عليه قضاء، لأن القضاء ألزم، ومنهم من قال: لا مانع من التطوع ممن عليه قضاء، وهذا هو الراجح، ويدل على ذلك أن أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ كانت تؤخر قضاءها الى شهر شعبان مراعاة لكونه (صلى الله عليه وسلم) يصوم غالب شهر شعبان، حتى يكون صيامها موافقا لصيامه (صلى الله عليه وسلم) ولا يعقل أن تبقى عائشة ـ رضي الله عنها ـ طوال أيام العام لا تصوم تطوعاً، مع حرصها على الفضل ومع كونها في بيت النبوة، والنبي (صلى الله عليه وسلم) كان كثير الصيام، وفي هذا ما يدل على جواز التطوع لمن عليه قضاء .. والله أعلم.
ماذا يجب على من أفطر في صوم النفل بدون سبب؟
قيل عليه قضاؤه، وهو قول جمهور أصحابنا، عملاً بعموم قوله تعالى:(يأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول)، وقيل لاقضاء عليه، عملاً بحديث (صائم النفل أمير نفسه) .. والله أعلم.

هل يرخص في تأخير صيام القضاء من رمضان؟ وهل يجوز تجزئة صيام الكفارة؟
إن اضطر الى تأخير قضاء رمضان فلا حرج عليه، وإنما يؤمر بأن يطعم عن كل يوم مسكيناً احتياطاً عندما يأتيه رمضانٌ ثانٍ، وأما صيام الكفارة فلا بد من تتابعه إلا في حالات الاضطرار كمرض أو حيض أو نفاس، وكذلك السفر على الراجح، ثم بعد ارتفاع العذر تجب مواصلة الصيام من غير تأنٍ .. والله أعلم.

إلى الأعلى