الثلاثاء 16 يوليو 2019 م - ١٢ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريق “الطيران العُماني” يتوج بلقب الجولة الأولى بشواطئ مدينة فيلاسيمينيوس الإيطالية
فريق “الطيران العُماني” يتوج بلقب الجولة الأولى بشواطئ مدينة فيلاسيمينيوس الإيطالية

فريق “الطيران العُماني” يتوج بلقب الجولة الأولى بشواطئ مدينة فيلاسيمينيوس الإيطالية

في بطولة جي.سي 32 الدولية للإبحار الشراعي
تمكن فريق الطيران العُماني من الفوز بكأس الجولة الأولى وتحقيق أول انتصاراته في افتتاحية الموسم الجديد من بطولة جي.سي 32 الدولية للإبحار الشراعي والمقامة في شواطئ مدينة فيلاسيمينيوس على الطرف الجنوبي الشرقي لجزيرة سردينيا الإيطالية. وجاء الفوز بعد منافسات قوية خاضها الفريق ضد 10 فرق للإبحار الشراعي عبر قوارب جي سي 32 فائقة السرعة، حيث أظهر طاقم فريق الطيران العُماني قدرات عالية في التحكم بالقارب وسط ظروف مناخية متغيرة وسرعات رياح عالية، إضافة إلى التنافسية الحامية بين الفرق ليتمكن بعدها من التتويج بالمركز الأول وحصد أول تسع نقاط من البطولة.
ولم يكن الفوز بكأس الجولة الأولى إلا تتويجا لنجاح إدارة الفريق والانسجام القوي بين البحارة والذي شهد ضخ أسماء جديدة وقوية في مجال الإبحار الشراعي والتي تضمنت كل من قائد وربان الفريق الشهير النيوزلندي آدم مينوبريو والبحار البريطاني ذي الخبرة الطويلة في مجال سباقات الإكستريم والإبحار الشراعي آدم بيجوت إلى جانب البحار العُماني المخضرم ناصر بن سالم المعشري ومدير مشروع قارب الطيران العُماني والتكتيكي المخضرم بيتر جرينهال والبحار كيوي ستيوارت دودسون.
وخلال مجريات المنافسات وبعد تقاسم الصدارة مبكرا مع حامل لقب بطولة جي.سي 32 فريق “نوراتو” الفرنسي بقيادة البحار الفرنسي المخضرم فرانك كاماس، تمكن فريق الطيران العُماني من حسم صدارته من خلال تحقيق ثلاثة انتصارات في سباق اليوم الثالث وذلك بعد أربعة أيام متواصلة من السباقات والمنافسات القوية.
وبمناسبة هذا الفوز، قال البحار العُماني المتألق ناصر بن سالم المعشري: “حققنا بداية جيدة لموسم بطولة جي.سي 32 بالتتويج بكأس الجولة الافتتاحية والتي تعتبر دافعا قويا لطاقم الفريق للمضي قدما نحو تحقيق المزيد من الانتصارات وتقديم مستويات أداء أقوى، ونعلم جيدا بأن الفرق المشاركة في البطولة لا يستهان بها ويجب علينا التركيز بشكل أكبر وبذل المزيد من الجهد في الجولات المقبلة. بالطبع ستكون المنافسات القادمة قوية للغاية ويجب علينا أن نستعد لها لمواصلة الانتصارات”. وأضاف: ينصب تركيز الفريق خلال الفترة القادمة على كيفية الحفاظ على انسجام الفريق ومواصلة التألق ومستوى الأداء القوي خلال الجولة الثانية والتي ستقام في مدينة لاجوس بالبرتغال. وكلنا ثقة بإمكانيات الفريق وقدراته في مواصلة مشوار تألقه.
ومن جانبه، قال بيتر جرينهال، مدير مشروع قارب الطيران العُماني والتكتيكي المخضرم: “نمتلك فريقا قويا وجديدا في نفس الوقت وذلك بعد أن تم استحداث ومشاركة بحارة آخرين إلى الطاقم، لذا تمكنا من معرفة نقاط القوة لدينا وهو الأمر الذي انعكس على أدائنا خلال السباقات”. وأضاف: تمكن طاقم الفريق من الإبحار بشكل مثالي باتجاه الرياح وتقديم مناورات تكتيكية مذهلة خلال مجمل السباقات ليصل بعدها إلى منصة التتويج لأكثر من مرة ويظفر بكأس الجولة الأولى. وأوضح بأن الانسجام بين الطاقم وربان الفريق آدم مينوبريو كان رائعا للغاية حيث ساهم ذلك في تحرك القارب نحو المقدمة وبسرعات عالية. ونحن سعداء بذلك وبالتزام البحارة بتطبيق ما تم الاتفاق عليه من خطط وتكتيكات حققت التناغم فيما بينهم.
وفي اليوم الأخير من سباقات الجولة الأولى، وبعد أن تمكن الفريق من حصد ثماني نقاط من السباقات الماضية والتي أهلته للحفاظ عليها على الرغم من قوة المنافسات والضغط الشديد الذي تعرض له طاقم الفريق ولاسيما من قبل فريق “ألينجي” السويسري بقيادة البحار إرنستو بيرتاريلي وفريق “أي إن إي أو أس” ربلس البريطاني بقيادة البحار المخضرم السير بن أينسلي الحائز على الميدالية الذهبية الأولمبية والذي تمكن من الوصول للمركز الثاني والثالث على التوالي في الترتيب العام. فيما كان الفوز محسوماً لفريق الطيران العُماني بعد تحقيقه المركز الثاني في السباق السادس عشر والسباق الأخير.
وأوضح مدير قارب الطيران العُماني بأن الظروف المناخية كانت متقلبة للغاية خلال أيام السباقات حيث كانت الأمطار مستمرة في الهطول ومصحوبة برياح قوية في بعض الأحيان، وعلى الرغم من ذلك إلا أن الفريق تمكن من دخول السباقات بكل قوة والمنافسة على الكأس وسعدنا بالتتويج بالمركز الأول والظفر به.
تجدر الإشارة إلى أن البطولة شهدت مشاركة فريق “ألينجي” السويسري، المتوج بلقب النسخة الأخيرة من سباقات الإكستريم الشراعية 2018، إضافة إلى فريق “رد بول النمساوي، وفريق “أي إن إي أو أس” ربلس البريطاني بقيادة البحّار المخضرم السير بن أينسلي، حيث سبق لجميع هذه الفرق المشاركة في سلسلة سباقات الإكستريم للإبحار الشراعي. إضافة إلى كل من فريق “أجرو” الأميركي والبحار الفرنسي المخضرم فرانك كاماس مع فريق “نوراتو”، وفريق “تشاينا ون نينجابو” الصيني الذي يقوده ربان فريق “الطيران العُماني” السابق فيل روبرتسون.
فيما يستكمل فريق “الطيران العُماني” والذي يحظى بدعم من بنك “إي.أف.جي” موناكو جولات القادمة في منافسات سباق “جي.سي 32″ للإبحار الشراعي في شواطئ مدينة لاجوس بالبرتغال وذلك في الفترة من تاريخ 26-30 يونيو.

إلى الأعلى