الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا ترفض محاربة الإرهاب بداعميه وتشدد على القانون الدولي

سوريا ترفض محاربة الإرهاب بداعميه وتشدد على القانون الدولي

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
عبرت سوريا عن رفضها محاربة الإرهاب عبر أطراف دعمت تنظيماته ومولتها، مشددة على ضرورة الالتزام بالقانون الدولي، فيما أبدت تركيا نوايا للقيام بعمليات عسكرية داخل سوريا.
وقال الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقباله علي شمخاني أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي في الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن محاربة الإرهاب لا يمكن أن تكون على يد دول ساهمت في إنشاء التنظيمات الإرهابية ودعمتها لوجستيًّا وماديًّا ونشرت الإرهاب في العالم.
كما جرى التأكيد على أن محاربة الإرهاب يجب أن تتم وفق القانون الدولي ونجاحها يتطلب تضافر جهود المجتمع الدولي والتعاون مع دول المنطقة التي تخوض حربا في مواجهة هذا الخطر الداهم والابتعاد عن ازدواجية المعايير التي لا يزال ينتهجها الغرب وفي مقدمته الولايات المتحدة لتمرير أجندات غير معلنة لا تخدم مصالح شعوب المنطقة.
وشدد الرئيس الأسد على أن مواجهة الفكر التكفيري المتطرف الذي ينشره الإرهابيون وتغذيه بعض الدول الإقليمية لا تقل أهمية عن محاربة أولئك الإرهابيين الذي يعيثون قتلا وخرابا ويدمرون الإرث التاريخي والحضاري للشعوب أينما حلوا.
من جانبه أكد شمخاني ثبات موقف إيران الداعم لسوريا والمعزز لصمود شعبها في الحرب على الإرهاب، معربا عن رفض بلاده لكل ما يهدد وحدة سوريا وسلامة أراضيها أو ينتهك سيادتها الوطنية التي تصونها المواثيق والقوانين الدولية.
وفي مؤتمر صحفي في السفارة الإيرانية بدمشق أكد شمخاني أن إيران رفضت وترفض أي تدخل أجنبي في شؤون المنطقة، مشددا على أن ما يقوم به “التحالف” من ضربات جوية عمل “غير منطقي يجب عدم القبول به وهو انتهاك لسيادة الدول”. وفق ما قال.
يأتي ذلك وسط نوايا تركية للقيام بعمليات عسكرية في سوريا حيث قدمت الحكومة التركية إلى البرلمان مشروع قرار يجيز استخدامها القوة في سوريا ويتيح لتركيا الانضمام إلى التحالف ضد داعش.
وكان رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو قد قال إن الاقتراحات يمكن أن يتبلغها النواب لمناقشتها في جلسة علنية مقررة يوم غد الخميس.
وتتيح هذه القرارات الموافقة على تنفيذ الجيش عمليات عسكرية في الأراضي السورية، فضلاً عن تجديد الإذن بالتدخل العسكري في شمال العراق.
وكان الجيش التركي نشر دبابات على تل يطل على بلدة عين العرب السورية الحدودية المحاصرة. وبحسب وكالة “رويترز” فإن “15 دبابة وجهت مدافعها باتجاه الأراضي السورية قرب قاعدة عسكرية تركية شمال غرب عين العرب”.

إلى الأعلى