الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / شرطة عمان السلطانية تحتفل بتخريج الدفعة الستين من فصائل الشرطة المستجدين
شرطة عمان السلطانية تحتفل بتخريج الدفعة الستين من فصائل الشرطة المستجدين

شرطة عمان السلطانية تحتفل بتخريج الدفعة الستين من فصائل الشرطة المستجدين

تحت رعاية المدعي العام
حسين الهلالي : على الخريجين التحلي بالأمانة والمسئولية والتريث في التعامل مع المواقف الحرجة والحكمة والأناة مع الجمهور
مساعد رئيس قسم الامتحانات وضبط الجودة : يعكف القسم على ضمان جودة مخرجات الأكاديمية من خلال عدة معايير حديثة
محمد الداودي : تعليم المتدربين أسس السباحة والإنقاذ والإسعاف لجعلهم قادرين على التصرف السليم مع حوادث الغرق
سليم الهنائي : الخريجون خضعوا لعدة تطبيقات عملية تحاكي الواقع الخارجي
إعداد : الملازم – أحمد بن عامر المحرزي تصوير: الشرطي – محمد بن سالم الفليتي
احتفلت شرطة عمان السلطانية على ميدان الاستعراض العسكري بأكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة بتخريج الدفعة الستين من فصائل الشرطة المستجدين.
رعى الاحتفال سعادة حسين بن علي الهلالي المدعي العام ، وبحضور اللواء سليمان بن محمد الحارثي مساعد المفتش العام للشؤون الإدارية والمالية وسعادة الشيخ الدكتور محافظ الداخلية وعدد من كبار ضباط شرطة عمان السلطانية وقوات السلطان المسلحة والأجهزة العسكرية والأمنية ، ومديري عموم المصالح الحكومية بمحافظة الداخلية ، وبعض رؤساء المؤسسات التعليمية بالمحافظة وهيئة التدريس والتدريب بأكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة .
بدأت وقائع الاحتفال بأداء التحية العسكرية لراعي المناسبة ، ثم تقدم قائد الطابور مستئذنا إياه بتفتيش الصف الأمامي من الطابور ، ثم مرّ طابور الخريجين من أمام المنصة الرئيسية في استعراض عسكري بالمسير البطيء ثم بالمسير العادي بعد ذلك قام راعي الحفل بتسليم جوائز الإجادة لأوائل الخريجين .
عقب ذلك أدى الخريجون نشيد شرطة عمان السلطانية ( حماة الحق ) ثم رددوا قسم الولاء وهتفوا ثلاثاً بحياة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى ـ حفظه الله ورعاه – بعد ذلك استأذن قائد الطابور راعي الحفل لمغادرة الطابور ميدان العرض إيذاناً بانتهاء مراسم التخريج وعلى هامش الاحتفال التقطت صورة تذكارية مع راعي المناسبة وأوائل الشرطة الخريجين والطاقم الإشرافي والتدريبي.
وعقب انتهاء حفل التخريج صرح سعادة حسين بن علي الهلالي المدعي العام راعي المناسبة قائلاً : أتشرف برعاية هذه المناسبة الطيبة وفي هذا المكان العاطر مصنع الرجال وموقد الهمة والعزيمة والإرادة شاكراً للقيادة العامة للشرطة هذه الدعوة الكريمة.
مؤكداً سعادته بأن مسيرة النهضة المباركة طيلة سنواتها المنصرمة تبني صروح المجد وتُعلي بنيانه بهمة عالية وجهود واعدة ، ومنذ تلك اللحظة وحتى اليوم كان الأمن هو الساعد المتين للبناء كونه ملاذاً به يتحقق العيش الهانئ ومن خلاله تستطيع الأمة أن تبني مجدها وحضارتها ، ولذا أولى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى ـ حفظه الله ورعاه ـ شرطة عُمان السلطانية رعاية خاصة كونها الجهة التي أُسند لها حفظ النظام وتطبيق القانون ، وكان من أصعب التحديات التي ينبغي الاهتمام بها تأهيل الرجال القادرين على الاضطلاع بهذه المهمة تأهيلاً يُمكنهم من تحمل الأمانة وأداء الرسالة على أكمل وجه لا سيما مع تزايد التوظيف في جهاز الشرطة وضم أبناء هذا الوطن في هذا الجهاز المهم .
وأوضح سعادته بأن هؤلاء الخريجين من منتسبي الشرطة هم من اللحظة من مأموري الضبط القضائي حسب ما جاء في المادة 31 من قانون الإجراءات الجزائية ولذا فإن عليهم التحلي بالأمانة والمسئولية والتريث في التعامل مع المواقف الحرجة والحكمة والأناة مع الجمهور وأن يكونوا على قدر من الإلمام بالثقافة القانونية التي تمكنهم من أدائهم لوظائفهم وأعمالهم .
وأكد سعادة المدعي العام لأبنائه الخريجين ضرورة الاستفادة مما اكتسبوه خلال فترة تدريبهم قائلاً لهم : لقد تلقيتم خلال فترة تدريبكم مهارات تدريبية وعلوم تطبيقية لتكون لكم معيناً أثناء عملكم ونبراساً يعينكم على توظيف قدراتكم ، واليوم نحتفل سوياً بتخرجكم لذا عليكم أن تستفيدوا خلال مرحلة عملكم الطويلة ـ بإذن الله ـ مما تلقيتموه في هذا الصرح وأن تنهلوا دائماً من معين العلم والمعرفة لتجددوا طاقاتكم ولتسهموا في نجاح مهام وأعمال هذا الجهاز الحيوي وبالتالي خدمة وطنكم عمان ، وأنكم وأنتم تؤدون القسم لتستشعرون هذه اللحظة في كل مهمة تُسند إليكم وفي كل لحظة تمارسون فيها مهامكم العملية ، مُذكراً إياكم بالكلمة الخالدة التي تفضل بها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى ـ حفظه الله ورعاه ـ عندما قال : (إن مهمة الشرطي وإن كانت صعبة فهي مفخرة (فهنيئاً لكم انضمامكم لجهاز الشرطة متمنياً لكم التوفيق والنجاح وأن تكونوا عوناً لوطنكم الذي لا يبنى إلا بسواعد أبنائه.
وحول هذه المناسبة عبر النقيب سعيد بن سالم المنعي قائد طابور الاستعراض عن سعادته وتشرفه بإسناد مهمة قيادة الطابور إليه ، مثمناً هذه الثقة من قبل قيادة الأكاديمية.
من جانبه قال الملازم أول خالد بن غريب الصباري مساعد قائد الطابور بأن أفراد الشرطة المستجدين قد أثبتوا جاهزيتهم من خلال هذا العرض العسكري المهيب الذي جاء نتاجا للجهود المتواصلة التي بذلها الطاقم التدريبي من ضباط ومدربين للارتقاء بالمستوى التدريبي والمساهم في رفد شرطة عمان السلطانية بكفاءات بشرية قادرة على مواصلة مسيرة حفظ النظام في ربوع هذا الوطن المعطاء تحت ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ـ القائد الأعلى.
كما أشاد كل من الرقيب معمر بن عمبر العبري والرقيب وليد بن غريب الصباري والشرطي عماد بن عبدالله العامري بمستوى فصائل الشرطة المستجدين المشاركين في طابور التخريج وما ظهروا عليه من انضباط وجدية أثناء تجارب طابور التخريج ، وتوجهوا بالتهنئة لجميع الخريجين مقرونة بالدعاء إلى الله أن يوفقهم في مسيرتهم العملية وحياتهم الخاصة .
ويقول الشرطي محمد بن محمود المقبالي أحد الحاصلين على المركز الأول : أشعر بالفخر والاعتزاز بهذا الإنجاز، الذي جاء بفضل الله تعالى وتوفيقه وتشجيع الضباط المشرفين والمدربين ونتيجة استذكار الدروس أولاً بأول بالإضافة إلى الانضباط في جميع الفعاليات التدريبية.
أما الشرطي أحمد بن خميس الناعبي فقال : بمناسبة حصولي على المركز الأول يسرني أن أنتهز هذه الفرصة لأتقدم بجزيل الشكر والتقدير إلى الضباط والمدربين على ما بذلوه من جهود مخلصة تكللت بوصولنا إلى هذا المستوى المشرف الذي نفخر به.
لياقة بدنية عالية
وحول إعداد الشرطة الخريجين بدنيا أوضح النقيب محمد بن راشد الغريبي رئيس قسم التدريب الرياضي بأن القسم يتولى استقبال فصائل الشرطة المستجدين ابتداء من الأسبوع الثاني منذ وصولهم إلى الأكاديمية ويتم تهيئتهم نفسيا وذهنيا وتعريفهم على مدربيهم وبرنامجهم الرياضي ومرافق التدريب.
وأشار الغريبي إلى أنه يُرفع مستوى اللياقة لدى المتدربين على عدة مراحل يتم من خلالها تنظيم مسيرات تحمل تدريجية تتخللها إطالات تقوية بالإضافة إلى تمارين جري لمسافات تصل إلى 10 كيلومترات ، كما تعقد لهم حصص لصعود جبل برهام وحصص تدريبية في ميدان الموانع ويتخلل فترة التدريب أيضاً برنامج الدفاع عن النفس ويشرف على تنفيذه عدد من المدربين من ذوي الكفاءات العالية .
وللاطلاع على جودة برامج إعداد الشرطة المستجدين في الأكاديمية كان لنا لقاء مع النقيب ناصر بن عبيد النظيري مساعد رئيس قسم الامتحانات وضبط الجودة حيث حدثنا قائلا : يضطلع قسم الامتحانات وضبط الجودة بالأكاديمية بمهام ومسئوليات جمة ، ويقوم بعمله من خلال ثلاث شعب وهي شعبة الامتحانات وشعبة ضبط الجودة وشعبة الإحصاء حيث تُعنى شعبة الامتحانات بعدة مهام منها الإشراف العام على الامتحانات وتدقيق نتائجها وتوثيقها بعد أن يتم تصحيحها ورصد درجاتها من قبل الإدارات والأقسام المعنية وكذلك تقوم بإعداد أسئلة الاختبارات الكتابية والمواقف العملية لأفراد الشرطة المستجدين وتصحيحها ورصد نتائجها وتقوم أيضاً بإعداد السجلات الدراسية والشهادات والوثائق الدراسية الأخرى للضباط المرشحين والمنتسبين الذين أنهوا برامجهم التعليمية والتدريبية وغيرها من المهام.
أما عن شعبة ضبط الجودة فقال : لقد أوكل لهذه الشعبة مراقبة جودة الأداء لكافة الأنشطة التدريبية والتعليمية بالأكاديمية والتأكد من التزام المحاضرين والضباط المشرفين والمدربين بالمناهج المعتمدة وكذلك تحديد معايير الكفاءة الأساسية والصفات الشخصية لجميع المتدربين وقياس مستوياتها خلال مراحل تنفيذ برامجهم التعليمية والتدريبية وبعد إتمامها وذلك للوقوف على مدى استفادتهم منها وجوانب القصور فيها لتفاديها في البرامج القادمة كذلك تقوم شعبة ضبط الجودة بتقييم أداء الضباط المشرفين والمدربين في جوانب الحركات العسكرية واللياقة البدنية وكيفية إلقاء المحاضرات وإدارتها والتطبيقات العملية من خلال تمارين تصمم خصيصاً لذلك.
واختتم حديثه قائلا: أما شعبة الإحصاء فتتولى رصد وتوثيق جميع البرامج التعليمية والتدريبية التي تنفذها الأكاديمية وإعداد الإحصائيات الأسبوعية وربع السنوية والسنوية متضمنة أنواع وعدد المشاركين فيها ومددها والجهات التي نفذتها في تلك الفترة .
تطبيقات تحاكي الواقع
كما عبر الوكيل أول سليم بن علي الهنائي من مجمع التطبيقات العملية عن سعادته البالغة بهذه
وقال : يؤدي مجمع التطبيقات العملية دورا بارزا في صياغة المنظومة التعليمية لمناهج الشرطة المستجدين في مختلف مقرراتها فهو يُعنى بوضع السيناريوهات التدريبية والتعليمية كمحاكاة للواقع العملي الهادف للارتقاء بالعمليات الأمنية وصولا بها إلى المستوى الذي تنشده شرطة عمان السلطانية من رفع قدرات ومهارات منتسبيها.
برنامج تعلم السباحة
وعن البرامج المستحدثة مؤخرا في تدريب الشرطة المستجدين تحدث إلينا الوكيل أول محمد بن هلال الداوودي من إدارة التدريب العسكري والرياضي قائلا: في الفترة الأخيرة تم استحداث برنامج تعلم السباحة، مقسماً لمرحلتين، فالمرحلة الأولى تتكون خلال فترة التأسيس للشرطة المستجدين والتي لا تقل عن أربعين يوما ويتم عبر هذه المرحلة تعلم فنيات السباحة الحديثة وأسسها أما المرحلة الثانية فتبدأ بعد الانتهاء من فترة التأسيس وتنتهي عند انتهاء كافة المقررات التدريبية والتعليمية ، ويخضع المتدرب خلال هذه المرحلة لتعلم كيفية السباحة لمسافات طويلة ويتم رفع لياقته البدنية عبر عدة تدريبات رياضية وأيضا يتم تعليم المتدرب أسس الإنقاذ والإسعاف بالشكل الذي يجعله قادرا على التصرف السليم مع حوادث الغرق التي قد تحدث ابتداء من إنقاذ الشخص الغريق انتهاءً بإسعافه من خلال خطوات الإسعافات الأولية تمهيدا لنقله للمستشفى.

إلى الأعلى