الثلاثاء 18 يونيو 2019 م - ١٤ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / تتويج الفائزين في النسخة الأولى لمسابقة الزبير للتصوير الضوئي والإعلان عن إقامة النسخة الثانية
تتويج الفائزين في النسخة الأولى لمسابقة الزبير للتصوير الضوئي والإعلان عن إقامة النسخة الثانية

تتويج الفائزين في النسخة الأولى لمسابقة الزبير للتصوير الضوئي والإعلان عن إقامة النسخة الثانية

فيما حصدت “حارة الرمل” لأحمد الطوقي المركز الأول

متابعة ـ فيصل بن سعيد العلوي:
توج معالي محمد بن الزبير مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي مساء أمس الأول الفائزين في مسابقة الزبير للتصوير الضوئي والتي أعلن عن نتائجها في حفل سابق اقامة “بيت الزبير” بمناسبة مرور عشرين عامًا على تأسيسه، وقد توج في هذه المسابقة صورة “حارة الرمل” للمصور العماني أحمد الطوقي، بينما فازت بالمركز الثاني صورة لجامع السلطان قابوس الأكبر للمصور الأميركي إيان وايت، فيما فازت صورة “انعكاس” للمصور الهندي سانجي سينغوبتا بالمركز الثالث حيث نال الفائزون دروعا تقديرية إضافة إلى جائزة مالية بلغت 4 آلاف ريال عماني للمركز الأول والفي ريال عماني للمركز الثاني، فيما نال المركز الثالث الف ريال عماني، كما قام راعي المناسبة بالتجول في المعرض المصاحب للحفل والذي احتوى صورا متنوعة لأبرز الأعمال المشاركات الفائزة منها وغير الفائزة.
وكان قد شهد حفل التكريم إلقاء كلمة لمحمد بن يحيى الفرعي الرئيس التنفيذي لبيت الزبير اشاد فيها بمستويات الأعمال المتقدمة للمسابقة وقال: إن هذه الجائزة ستستمر في نسخ قادمة، وسيعلن عن تفاصيل النسخة الثانية وثيمتها قريبا.
من جانبه تحدث المصور احمد الطوقي في كلمة الفائزين عن اهمية المسابقة والأفكار التي طرحتها إضافة إلى ما تقدمه من دعم كما عرج إلى تفاصيل عمله الفائز بالمسابقة.
وعبر محمد بن عبدالكريم الشحي في كلمة سابقة عن التحدي الكبير الذي واجهته لجنة التحكيم في اختيار الفائزين الثلاثة بالجائزة، حيث إن عددا كبيرا من المشاركات حصدت نقاطا متقدمة نظير جودتها الفنية والتعبيرية … لقد تم اختيار أفضل الأفضل إذا صح القول، فالكثير من المتقدمين يستحقون فعلاً الإشادة بأعمالهم.
وأضاف “الشحي” في كلمته: تجاوز عدد طلبات الاشتراك 1,600 طلب من 40 جنسية مختلفة، لقد استقبلنا مجموعة فنية من الصور التي جسدت مختلف الأيقونات المعمارية في مختلف ولايات السلطنة. ونحن سعداء بحق بهذا الكنز العظيم من الصور الفوتوغرافية الرائعة، التي وثقت عُمان بأبهى صورها، وسعداء أيضا بأن أكثر من 65% من المشاركات، جاءت من أبناء عُمان الذين أثبتوا حضورهم عالميا في مجال التصوير الضوئي”.
تجدر الإشارة إلى ان لجنة تحكيم الجائزة قد ضمت عددا من أشهر المصورين الفوتوغرافيين على المستويين المحلي والعالمي، إلى جانب المهندسين المعماريين المتخصصين، فمن السلطنة ضمت اللجنة سعادة المهندس سلطان بن حمدون الحارثي الذي يُعد أحد أبرز المساهمين في مسيرة تطور العمارة العُمانية، إلى جانب المصور خميس بن علي المحاربي الذي يعد أحد رواد التصوير الضوئي في السلطنة. أما عالميا فقد ضمت اللجنة مجموعة من أبرز المصورين المحترفين والمتخصصين في مجال العمارة مثل فيكتور روميرو صاحب الخبرة التي تربو عن العشرين عاما في مجال تصوير هندسة العمارة والتصاميم الداخلية والحائز على ٤٩ جائزة ووسام عالمي في مجال التصوير الضوئي، إلى جانب كاتالين مارين أحد رموز التصوير المتميزين في مجال العمارة والضيافة، فضلاً عن المصور هنري دلَّال الذي تعرض أعماله في مقر الأمم المتحدة وقلعة وندسور ومركز فنون ميسمز ويلتشر.

إلى الأعلى