الإثنين 19 أغسطس 2019 م - ١٧ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / كشف الستار عن تنظيم ملتقى «قادرون» الأول لإبراز طاقات ومهارات الأشخاص ذوي الإعاقة فـي مجالات العمل المختلفة
كشف الستار عن تنظيم ملتقى «قادرون» الأول لإبراز طاقات  ومهارات الأشخاص ذوي الإعاقة فـي مجالات العمل المختلفة

كشف الستار عن تنظيم ملتقى «قادرون» الأول لإبراز طاقات ومهارات الأشخاص ذوي الإعاقة فـي مجالات العمل المختلفة

يقام في ١٧من الشهر الجاري
كتب ـ محمود الزكواني:
نظمت أمس وزارة الخدمة المدنية بالتعاون مع شركة أساس مسقط لتنظيم الحفلات والمؤتمرات والمعارض امس مؤتمراً صحفياً حول تنظيم ملتقى (قادرون الأول) بفندق جراند ميلينيوم مسقط الذي سيقام خلال الفترة 17 الى 18 من الشهر الحالي.
يهدف الملتقى إلى دمج الاشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع بكافة المجالات من خلال العمل على إيجاد وظائف تتناسب مع إمكانياتهم وتوفير التدريب والتأهيل الملائم لهم، وإبراز طاقاتهم وقدراتهم وجعلهم فئة منتجة تسهم بعملية التنمية الشاملة.
وتحدث خلال المؤتمر الصحفي كلٌّ من: ناصر بن محمد الرقادي مدير دائرة العلاقات التدريبية بوزارة الخدمة المدنية ومريم الفارسية من شركة أساس مسقط وعبدالله بن شاكر البلوشي عضو وممثل الجمعية العمانية للمعاقين.
بدأ المؤتمر بكلمة مريم الفارسية قالت فيها: إنّ من حولنا طاقات شبابية وهمم عالية يمكنها أن تعطي وتقدم للوطن والمجتمع الكثير من العلم والعمل النافع لو انها وجدت لسعيها الظل الحاضن والضوء الراشد، فالثورة البشرية الشبابية بالتحديد كنز أي بلد يطمح لمجتمعه وكيانه الأفضل بين الأمم كذلك هم اخواننا ذوي الاعاقة الذين ميزهم الله بقدرات عالية وفريدة من نوعها تكتشف بالرعاية وصقل المهارات والاهتمام و التشجيع لهذا كانت لنا مبادرة (قادرون) فهي بدأت في عام 2007 تحت مسمى ملتقى تأهيل وتدريب وتوظيف ذوي الاعاقة شاركنا من خلالها مجتمعات وفئات عديدة في (السعودية، قطر، مصر، الامارات) استطعنا من خلالها أن نزيد الوعي بأهمية دمج هذه القدرات بالمجتمع المهني و العلمي و أن نزيل ستار الشك باليقين الفعلي حول قدرتهم على الالتزام والانتاج.
وأضافت: بعد ذلك وجدنا أن تستمر المسيرة القادمة للمبادرة في السلطنة تحت مسمى (قادرون) نختصر من خلال هذا الاسم الكم الكبير من الحب والعطاء الذي برهن لنا من خلاله ذوي الاعاقة على شغفهم وإنجازهم.
وأضافت: سعينا على تطوير النسخة القادمة من (قادرون) لتكون التجربة المحلية الناجحة هنا تجربة دولية تدرس لتكون السلطنة نموذجاً مثالياً يحتذى به في دعم ذوي الاعاقة واشاركهم في المناشط العملية والعلمية والمجتمعية في مختلف الجوانب من خلال صنع فرص العمل لا البحث عنها بتوفير مشاريع مستدامة متنوعة تناسب ذوي الاعاقة واهتمامتهم وتساهم في خدمة المجتمع في جوانب تحتاج الدعم والرعاية.
من جانبه تحدث ناصر بن محمد الرقادي مدير دائرة العلاقات التدريبية بوزارة الخدمة المدنية، حيث أشار الى ان الملتقى يهدف إلى دمج ذوي الإعاقة في المجتمع بكافة المجالات من خلال تسليط الضوء على حقوقهم والتفاعل مع أفراد المجتمع وذلك بالعمل على إيجاد وظائف تتناسب مع إمكانياتهم وتوفير التدريب والتأهيل الملائم لهم في القطاعين العام والخاص.
وأضاف: إن أهمية تنفيذ الملتقى يأتي لإبراز طاقات وقدرات ذوي الإعاقة وجعلهم فئة منتجة في المجتمع تسهم بعملية التنمية الشاملة وتعزيزاً لدور المؤسسات الحكومية والخاصة في مجال المسؤولية الاجتماعية من خلال توفير الفرص التأهيلية والتدريبية والتوظيفية لهذه الفئة من المجتمع.
وقال: أما فيما يتعلق بدور وزارة الخدمة المدنية فأنها تقوم برعاية الملتقى من خلال دعوة الجهاز الإداري للدولة للمشاركة في الفعالية ودعوة مؤسسات القطاع الخاص للمشاركة والمساهمة في الملتقى واعتماد التصور النهائي لمواضيع الملتقى بالاضافة إلى مراجعة أوراق العمل التي ستطرح في الملتقى واعتماد التصور النهائي للجدول الزمني للفعالية.
من جانبه قال عبدالله بن شاكر البلوشي عضو وممثل الجمعية العمانية للمعاقين: إنّ الجمعية العمانية للمعوقين هي جمعية تطوعية خيرية أهلية أشهرت بقرار من وزير التنمية الاجتماعية رقم:(14 /1995) ومقرها مسقط ولها أفرع في كل من صحار و عبري كما أن لها ممثلين هم حلقة الوصل بين الجمعية ومحافظات وولايات السلطنة المختلفة.
وأضاف: تهدف الجمعية الى التوعية والتعريف بقضايا الإعاقة العمل على توفير خدمات الرعاية والتأهيل والتدريب والتشغيل للأشخاص ذوي الاعاقة والعمل على توفير الأجهزة التعويضية والمساعدة لذوي الاعاقة والعمل على تسهيل خدمات التعليم والصحة والعمل على تطبيق وتنفيذ برنامج ازالة الحواجز العمرانية والبيئية وتسهيل عملية الوصول والتنقل لذوي الاعاقة.
وأشار الى انه الجمعية تعتمد في توفير الدعم المادي لتسيير أعمالها على الشركات والمؤسسات الحكومية والأهلية وعلى التبرعات وظلت الجمعية في حالة شراكة دائمة مع معظم الشركات والمؤسسات الحكومية اللازمة للأشخاص ذوي الإعاقة بالسلطنة وباذن الله تدشن الجمعية شراكتها مع وزارة الخدمة المدنية وشركة أساس مسقط لتنظيم المؤتمرات والمعارض والحفلات من خلال إقامة ملتقى (قادرون الأول) لتأهيل وتدريب وتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة سيخلص هذا الملتقى إلى فتح جسر للتعاون والعمل الجاد والمثمر من الشركات والمؤسسات المختلفة بالسلطنة من أجل توفير خدمات التأهيل والتدريب والتشغيل للأشخاص ذوي الاعاقة بالسلطنة، معرباً عن امله في ان يتواصل عمل هذا الملتقى سنوياً بالسلطنة لخدمة هذه الشريحة من المواطنين.

إلى الأعلى