الإثنين 14 أكتوبر 2019 م - ١٥ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / السودان: البرهان في تشاد للتواصل مع المحيط الإقليمي
السودان: البرهان في تشاد للتواصل مع المحيط الإقليمي

السودان: البرهان في تشاد للتواصل مع المحيط الإقليمي

أبو الغيط : الحلول يجب أن تكون سودانية خالصة
الخرطوم ـ وكالات: توجه الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان صباح اليوم الإثنين إلى دولة تشاد في زيارة قصيرة، يلتقي خلالها الرئيس أدريس دبي. وذكرت وكالة السودان للأنباء(سونا) أمس أن زيارة البرهان إلى تشاد تأتي في إطار تواصل المجلس مع دول الجوار والمحيط الإقليمي، لتهيئة الأجواء السياسية للدخول في المرحلة الانتقالية، والانتقال السلس إلى الحكومة المدنية. وقالت(سونا) إن دولة تشاد تربطها علاقات متجذرة مع السودان على الصعيدين الرسمي والشعبي، حيث إن هناك اتفاقيات تعاون في شتي المجالات بينهما، أهمها اتفاقية في مجال التعاون العسكري، والذي تمت بموجبها إنشاء القوات المشتركة السودانية التشادية على الحدود بين الدولتين لحفظ الأمن وترسيخ معاني الاستقرار وخلال زيارة قصيرة قام بها البرهان لإريتريا يوم الجمعة الماضي،اتفقت الخرطوم وأسمرة على فتح الحدود وتسهيل الحركة الطبيعية عبر الحدود بينهما، وتفعيل التعاون والتنسيق بين البلدين فى جميع المجالات. وكان البرهان قد زار من قبل أثيوبيا و مصر، دولة الإمارات العربية المتحدة، وجنوب السودان، فضلا عن زيارته للمملكة العربية السعودية للمشاركة فى أعمال القمتين العربية والإسلامية الأخيرتين بمكة المكرمة. على صعيد اخر شدد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، خلال زيارته إلى العاصمة السودانية الخرطوم على أن الحلول للوضع الحالي في السودان يجب أن تكون سودانية خالصة. وأفاد بأن الحلول يتم التوصل إليها في إطار وطني خالص، بعيدا عن التدخلات أو الإملاءات الخارجية، وبشكل يحترم استقلال وسيادة البلاد وتطلعات كافة أطياف شعبه ومكوناته. وأكد أن جامعة الدول العربية ستحرص على مواصلة جهودها وتفاعلها مع المجلس العسكري الانتقالي وكافة الأطراف في السودان، ومع كافة القوى والمنظمات الدولية والإقليمية الشريكة لها والحريصة على استقرار السودان والملتزمة بمساندة عملية الانتقال السلمية والتوافقية للسلطة المدنية في السودان. وأشار أبو الغيط إلى أن جامعة الدول العربية كانت وستظل ملتزمة بتقديم كافة أشكال العون والمساندة للسودان، استنادا على المقررات ذات الصلة التي اعتمدها مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، بما في ذلك تطبيع علاقات السودان مع مؤسسات التمويل الدولية وإعفاؤه من ديونه الخارجية، ورفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وتفعيل الآلية المشتركة بين الجامعة وحكومة السودان لمتابعة وتنفيذ المشروعات الإنسانية والإنمائية العربية في دارفور ومختلف أرجاء السودان، والتحضير لتنظيم وعقد مؤتمر عربي جامع لإعادة الإعمار والتنمية في السودان. وأوضح أبو الغيط خلال كافة اللقاءات التي عقدها بالخرطوم، أن الجامعة العربية تقف مع جميع أهل السودان بمختلف أطيافهم وانتماءاتهم وتوجهاتهم وستكون مرافقة لهم لعبور تحديات المرحلة الراهنة، وتشجيعهم على مواصلة الحوار والعودة إلى مائدة التفاوض وعدم الجنوح عن المنهج السلمي للتوصل إلى توافق وطني عريض يعلي مصلحة الدولة ويلبي تطلعات أبنائها للوصول بالبلاد إلى بر الأمان. وأعرب عن أسفه العميق للأحداث التي وقعت في ساحات الاعتصام بالخرطوم يوم 3 يونيو، داعيا إلى استكمال التحقيق حول هذه الأحداث بهدف الكشف عن ملابساتها والمسؤولين عنها. والتقى أبو الغيط خلال الزيارة التي استغرقت يوما واحدا، مع الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي، كما التقى عددا من قيادات قوى إعلان الحرية والتغيير، ورئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، وممثلي الحزب الاتحادي الديمقراطي، والحركات السياسية والمدنية السودانية.

إلى الأعلى