الإثنين 14 أكتوبر 2019 م - ١٥ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران تعتزم إنتاج 300 كجم من اليورانيوم المخصب وتعلن اعتقال عملاء لـ(سي.آي.أيه) وتلمح لشراء (إس ـ 400)
إيران تعتزم إنتاج 300 كجم من اليورانيوم المخصب وتعلن اعتقال عملاء لـ(سي.آي.أيه) وتلمح لشراء (إس ـ 400)

إيران تعتزم إنتاج 300 كجم من اليورانيوم المخصب وتعلن اعتقال عملاء لـ(سي.آي.أيه) وتلمح لشراء (إس ـ 400)

وزير النفط ينفي أي خلاف مع روحاني
طهران ـ وكالات: أعلنت إيران أمس أنها سوف تزيد إنتاجها من اليورانيوم المخصب بأكثر من 3.67%. في حين قالت أنها اعتقلت العديد من عملاء المخابرات المركزية الأميركية “سي.آي.إيه”، بينما ألمحت أنها قد تشتري منظومة الصواريخ الروسية “إس ـ 400″.
وذكر المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي: “بدء العد العكسي لإنتاج 300 كغم من اليورانيوم المخصب في غضون 10 أيام”، وذلك بحسب وكالة “فارس” الإيرانية.
وتابع المتحدث: “إنتاجنا من اليورانيوم المنخفض التخصيب سيزداد بسرعة بعد 27 يونيو”، مضيفا: “دخول إيران المرحلة الثانية لخفض التزاماتها في الاتفاق النووي يعتمد على التزام الدول الأوروبية”. وأضاف، في مؤتمر صحفي: “قد نصدر الماء الثقيل وهذا لن يمثل انتهاكا للاتفاق النووي، والإنتاج قد يرتفع لأكثر من 130 طنا”. كما ذكر المتحدث أنه “لا يزال هناك وقت أمام الدول الأوروبية للمساعدة في حماية إيران من عقوبات أمريكا لكنها بحاجة للتحرك لا الكلام”.
وأعلنت إيران، في 15 مايو،عن تعزيزها برنامج تخصيب اليورانيوم ردا على قرار الولايات المتحدة العام الماضي بالانسحاب من الاتفاق النووي وفرض عقوبات اقتصادية ثقيلة ضد إيران والدول والأطراف التي تقيم تجارة معها. ويسعى الاتفاق المبرم بين إيران ودول أوروبا إلى قطع أي طريق أمام امتلاك إيران قنبلة نووية وذلك مقابل رفع معظم العقوبات الدولية عليها. ويلزم الاتفاق إيران بالحد من قدرتها على تخصيب اليورانيوم ويضع حدا لمخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب عند 300 كيلوجرام من سادس فلوريد اليورانيوم المخصب حتى نسبة 3.67 بالمئة أو ما يعادلها لمدة 15 عاما. وتحققت سلسلة من عمليات التفتيش التي أجرتها الأمم المتحدة بموجب الاتفاق من أن إيران تفي بالتزاماتها. هذا، وذكرت وكالة “فارس” للأنباء نقلا عن الرئيس الإيراني حسن روحاني، أنه لم يعد أمام أوروبا متسع من الوقت لإنقاذ الاتفاق النووي الدولي المبرم مع طهران وذلك بعد انسحاب واشنطن. ونقلت الوكالة عن روحاني قوله خلال اجتماع مع سفير فرنسا الجديد بإيران “إنها لحظة حاسمة ولا يزال بوسع فرنسا العمل مع موقعين آخرين على الاتفاق ولعب دور تاريخي لإنقاذه في هذا الوقت القصير للغاية”، وفقا لـ”رويترز”. وذكر روحاني أن انهيار الاتفاق النووي لن يكون في مصلحة المنطقة والعالم.
من جانب آخر، قال مسؤول أمني إيراني كبير، إن طهران كشفت مؤخرا “شبكة تجسس أميركية كبيرة للفضاء” وفككتها. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية، عن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، قوله إن طهران اعتقلت العديد من عملاء المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.إيه) بعد تبادل معلومات استخباراتية مع حلفائها.
من جانبه، أعلن عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، علاء الدين بروجردي، أن بلاده قد تشتري منظومة الصواريخ الروسية “إس ـ 400 ـ ” إذا كانت هناك حاجة ضمن السياسة الدفاعية لايران. وقال بروجردي، ردا على أخبار انتشرت مؤخرا بأن طهران تسعى لشراء منظومة الصواريخ الروسية للدفاع الجوي إس ـ 400: “إذا كانت هناك حاجة ضمن السياسة الدفاعية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، فقد نشتري منظومة الصواريخ الروسية إس ـ 400″، وذلك حسب وكالة الطلبة الإيرانية “إسنا”. وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، أعلن بأنه لا يوجد طلب إيراني لشراء منظومة الدفاع الصاروخي “إس 400″ من روسيا. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي: “لم نقدم طلبا لروسيا لشراء صواريخ إس 400، والعلماء الإيرانيون صنعوا منظومات صاروخية مهمة جدا”.
في غضون ذلك، نفى وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه التقارير التي أفادت بنشوب خلافات بينه وبين الرئيس الإيراني حسن روحاني، مضيفا أنه لن يتخلى عن مهامه مع تصاعد الانتقادات بشأن قدرته على بيع النفط الإيراني رغم العقوبات الأميركية. كان مشرع إيراني قال الأسبوع الماضي إن مشادة نشبت بين زنغنه وروحاني خلال اجتماع لمجلس الوزراء. ونقل الموقع الإخباري لوزارة النفط الإيرانية على الإنترنت (شانا) عن زنغنه قوله “لم تكن لدي أي مشكلة مع الرئيس حسن روحاني لا أعلم من يعطي المشرعين مثل هذه الأخبار”.

إلى الأعلى