الأربعاء 17 يوليو 2019 م - ١٤ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / مصطفى كيوه لـ (الوطن الرياضي ): مجلس إدارة نادي صحار لم يفاوضني للتجديد ولدي عروض كثيرة لكنها غير رسمية
مصطفى كيوه لـ (الوطن الرياضي ): مجلس إدارة نادي صحار لم يفاوضني للتجديد ولدي عروض كثيرة لكنها غير رسمية

مصطفى كيوه لـ (الوطن الرياضي ): مجلس إدارة نادي صحار لم يفاوضني للتجديد ولدي عروض كثيرة لكنها غير رسمية

تجربتي جيدة مع التماسيح والفريق يحتاج إلى الاستقرار الفني والإداري للمنافسة
صحار يمتلك عناصر مميزة وبعض العناصر تفتقد لثقافة الفوز وعليهم اكتسابها من المراحل السنية
عانينا من مشاركة اللاعبين بدوريات مختلفة ويجب أن يكون هناك تنظيم وقرارات صارمة
أعجبتني جماهير صحار كثيرا وأعتبرها الأفضل ومعجب بأداء المسلمي والروشدي واليحيائي

حاوره :يحيى بن سالم المعمري:
الفريق الكروي بنادي صحار حكاية من نوع خاص … في كل موسم يكون العمل على قدم وساق من أجل التحضير للموسم الجديد … اجتماعات إدارية متواصلة واتصالات دائمة ومفاوضات سرية وتعاقدات مع اللاعبين والأجهزة الفنية … كل ذلك ينصب في مصلحة فريق كرة القدم … يبدأ الفريق قويا والجماهير يراودها التفكير في إحراز البطولة وتحلم بأسعد اللحظات وبعدها يبدأ فريقها في التراجع وتبدأ الحسرات وتزداد الآهات ومن ثم يستعيد الأخضر نشاطه … يتقدم في الترتيب العام ثم يتنازل عن مراكز المقدمة … يعاني قليلا ثم تتعدل الأوضاع ولكن ضاعت الصدارة وفات الفوت ولا ينفع الصوت … وهذا هو حال صحار في كل موسم رغم الدعم الجماهيري الكبير خلف الفريق الأخضر في كل المناسبات والمباريات مهما كانت الظروف …
مركز غير مقنع
أنهى الأخضر الصحاري موسمه الكروي وهو في المركز السابع برصيد37 نقطة حيث فاز في10مباريات وتعادل في7 لقاءات وخسر 9 مرات من أصل 26 مباراة وأحرز لاعبوه 37 هدفا ودخل مرماه 34 هدفا … وهو مركز غير مقنع للكثيرين من محبي الفريق الأخضر بطبيعة الحال … تذبذبت نتائجه في بعض الأحيان … كان قريبا من المراكز الأولى وبعدها تغير الحال … أوضاع أخضر الباطنة سنناقشها مع المدرب الجزائري الأصل الإيطالي الجنسية مصطفى كيوة الذي بدأ مشواره التدريبي مع المراحل السنية في نادي بارما الإيطالي ودرب في الجزائر وتونس والمريخ السوداني والخابورة العماني … مصطفى أشرف على تدريب صحار هذا الموسم في بعض المباريات وأطلعنا على الكثير من الأمور التي تخص الفريق الكروي …
-في البداية هل تفاوض معك مجلس إدارة نادي صحار للتجديد ؟وما وجهتك القادمة ؟
-لا … لم يتفاوض معي نادي صحار حتى الآن وربما يكون لهم رأي آخر في المدرب القادم والجهاز الفني بأكمله، وفيما يخص وجهتي القادمة هناك بعض العروض من الأندية العمانية والجزائرية والتونسية ولكن ليست بصفة رسمية حتى الآن وستتضح الصورة بشكل أكبر في الأيام القادمة، والحمد لله كل محطاتي التدريبية كانت مميزة مع الأندية التي عملت فيها وأشرفت على فرقها الرياضية ولي ذكريات سعيدة في كل محطة.
-كيف رأيت العمل في نادي صحار ؟
-تحدث المدرب مصطفى كيوة عن تدريبه لفريق صحار وقال : تجربتي مع صحار أعتبرها جيدة، أنهينا الدوري ونحن في المرتبة السابعة برصيد37 نقطة وبفارق 6 نقاط فقط عن النهضة صاحب المركز الثالث ولو توفرت بعض العوامل كنا سنحقق أحد المراكز الثلاثة الأولى، الأندية تعاني من عدم الإستقرار والتغيير سمة بارزة في دوري عمانتل، ومن خلالكم أتمنى للنادي كل التوفيق والنجاح في الموسم الجديد .
-عانى صحار من تذبذب في النتائج … بماذا تفسر ذلك ؟
-كرة القدم لعبة جماعية والكل يجب أن يتعاون ويبذل ما في وسعه من جهود وأنا متأكد أن نتائج صحار كانت ستكون أفضل من ذلك لو تهيأت بعض الظروف المناسبة والملائمة، متاعب الأندية كثيرة والجانب المادي عائق يقف أمام تحقيق الطموحات والأهداف، وإذا أراد نادي صحار المنافسة على البطولات فهو يحتاج للاستقرار الإداري والفني وكذلك بالنسبة للاعبين، الاستقرار عامل مهم جدا والتغيير المتواصل يفقد الفريق قوته وعلى الإدارة تفهم ذلك.
-ماذا يحتاج صحار للمنافسة وإحراز البطولات ؟
-إذا أراد صحار أن يكون في المنافسة وإحراز الألقاب فيجب أن يتواجد الاستقرار أولا من كل النواحي والتركيز على الجوانب الإدارية والفنية والبشرية والتعاقد مع لاعبين مجيدين على أقل تقدير لـ 3 مواسم والتحلي بالصبر لأن الألقاب لا تأتي في ليلة وضحاها … الاستقرار مهم جدا في كرة القدم بالإضافة إلى الاهتمام بالفئات العمرية والمراحل السنية لأن فرق صحار في تلك الفئات تحرز البطولات وبعدها يذهب اللاعبون وقلة يصلون للفريق الأول والبقية لا يستفاد منهم وفي حقيقة الأمر هم مستقبل النادي .
-صحار يمارس العديد من الألعاب الجماعية والفردية … هل لها تأثير على كرة القدم ؟
-بالطبع لا … نادي صحار من الأندية القليلة في السلطنة الذي يشارك في كل الألعاب ولا يركز فقط على كرة القدم وهذا ما يجعله أكثر تميزا وأنا فخور بذلك … صحار مدينة كبيرة وعدد السكان يتزايد يوما بعد يوم والشباب يحتاج من يحتضنهم والنادي هو المكان المناسب لتفريغ تلك الطاقات وصقل المواهب … فريق كرة القدم يتميز بالكثير من الصفات والسمات وتنقصهم ثقافة الفوز والخسارة ليست نهاية العالم وبالجهد والعمل والصبر تتحقق الأهداف .
-كيف ترى الكتيبة الصحارية ومن أعجبك فيها ؟
-يضم صحار بعض العناصر المميزة والتي أتمنى لهم التوفيق أمثال محسن جوهر وسمير البريكي وسعيد عبيد وإسحاق المقبالي وأحمد مال الله وحسن العجمي وعبدالعظيم العجمي ومطر الوشاحي والقاسم وهناك عناصر جيدة تمتلك المهارة وعلى النادي الاهتمام بهم .. بعض اللاعبين تنقصهم الثقافة الكروية ومن وجهة نظري يجب أن يبدأ اللاعب في اكتساب تلك الثقافة منذ التكوين في المراحل السنية … عمان تمتلك الكثير من المواهب الكروية، وأعجبني كثيرا محمد المسلمي وحاتم الروشدي وصلاح اليحيائي … هؤلاء يملكون المهارة ويصنعون الفارق وأتمنى تواجدهم في نادي صحار لتعزيز الصفوف الخضراء.
-هناك تحديات ومعوقات تواجه كل مدرب .. حدثنا عنها من وجهة نظرك؟
-عانينا كثيرا من عدم تفريغ اللاعبين وارتباطهم بجهات عملهم ومشاركتهم في العديد من الدوريات وهذا يرهق اللاعبين ويفقدهم التركيز ويجب أن يكون هناك قرار جرئ لمنع لاعبي الأندية من المشاركة في الدوريات الأهلية ودوري شجع فريقك بمعنى أن يكون جهد اللاعبين لمصلحة النادي فقط وعلى الأندية التحضير والإعداد مبكرا، يجب أن يكون هناك تخطيط منظم وقرارات صارمة .
-كيف اختلفت الظروف بين تدريبك لصحار وتدريبك للخابورة ؟
-أشرفت على تدريب الخابورة في وقت عصيب وكان يمر بمرحلة صعبة جدا في ذلك الوقت لكن تغير الحال بتعاون الجميع وبتكاتف الإدارة واللاعبين والجماهير والجهاز الفني حققنا نتائج جيدة جدا وحصلنا على المركز الثامن في الدوري وتمكنا من الوصول لنهائي بطولة الكأس، وفي صحار كنت أتابع كل صغيرة وكبيرة في الفريق والجهاز الفني المساعد كان متفانيا في العمل والتفاهم كان موجودا بيننا وكنا نجد الحل المناسب لبعض المتاعب والصعوبات … أنا أحب عملي وأحترم الجميع ومن يقدم لي النصيحة ولكن في الأخير القرار النهائي أنا الذي أتخذه وأنا المسؤول عنه .
-أخيرا … ماذا تقول ؟
-أعجبتني جماهير صحار كثيرا … رأيتها في كل مكان وهي تمنح الفريق القوة وتبث فيه الحماس ومن خلالكم أبعث لها من الجزائر خطاب شكر وتقدير واحترام وأعتبرها من أفضل وأجمل الجماهير التي تقف مع فريقها في كل الأوقات في الشدة والرخاء … أقدم الشكر لـ(الوطن الرياضي) على إتاحة الفرصة لي للحديث عن تجربتي مع الأخضر الصحاري والشكر موصول لإدارة صحار برئاسة حمدان الشيراوي وأعضاء مجلس الإدارة وكل من وقف معي وللمحبين والمتابعين وأتمنى لهم النجاح والتوفيق وتحقيق أفضل النتائج في جميع المشاركات والألعاب.

إلى الأعلى