الأربعاء 13 نوفمبر 2019 م - ١٦ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق :هجوم صاروخي على شركة نفطية ومجمع القصور بالموصل
العراق :هجوم صاروخي على شركة نفطية ومجمع القصور بالموصل

العراق :هجوم صاروخي على شركة نفطية ومجمع القصور بالموصل

القوات تتوعد باتخاذ إجراءات رادعة ضد مطلقيها
بغداد ـ وكالات: قال الجيش العراقي إن صاروخا سقط قرب مقرات عدة شركات نفط عالمية كبرى، بينها شركة إكسون موبيل الأميركية العملاقة في مدينة البصرة بجنوب العراق صباح أمس، مما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص.وسقط الصاروخ في مقر للسكن والعمليات، يتبع عددا من شركات النفط الأجنبية العالمية، بما في ذلك شركة إكسون موبيل الأميركية، في البرجسية غرب البصرة.ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين قولهم إن”عمليات النفط في جنوب العراق، ومنها التصدير، لم تتأثر بالهجوم الصاروخي في البصرة”، وأن من الشركات الأخرى التي تعمل في الموقع رويال داتش شل، وإيني الإيطالية. وإكسون موبيل هي المقاول الرئيس في اتفاق طويل الأجل مع شركة نفط الجنوب العراقية لتطوير وإعادة تأهيل الحقل النفطي وزيادة الإنتاج.وعقب الهجوم، ذكر مصدر أمني أن إكسون تعد لإجلاء نحو 20 من موظفيها الأجانب على الفور.وهذه ليست المرة الأولى التي تجلي فيها “إكسون موبيل” عامليها الأجانب، فقد فعلت الشركة الشيء ذاته في مايو الماضي من حقل غرب “القرنة1″النفطي العراقي، بسبب تهديدات أمنية. وفي نهاية الشهر، أعلنت “إكسون موبيل” عودة عامليها بعدما طلبت تكثيف الحماية الأمنية من الشرطة والجيش في مواقع العمل والإقامة.
من جهة اخرى، أفادت مصادر عسكرية بسقوط صاروخ كاتيوشا على مجمع القصور الرئاسية في الموصل الذي يستضيف مجموعة من المدربين الأميركيين.وأصدر قائد عمليات نينوى بيانا أشار فيه إلى أن الصاروخ الذي انطلق هو محلي الصنع وقد انطلق من محاذاة الجانب الأيمن الغربي، حيث سقط على مسافة بعيده من إحدى المقار الأمنية في الجانب الأيسر الشرقي من مدينة الموصل.وأضاف المسؤول العسكري أنه لم تسجل أي إصابات أو خسائر في الأرواح والممتلكات حيث إن سقوط الصاروخ كان على أرض ترابية.
إلى ذلك، توعدت قيادة العمليات المشتركة للقوات العراقية، باتخاذ إجراءات رادعة ضد الجهات التي تقف وراء إطلاق صواريخ كاتيوشا في بغداد والمحافظات. وقالت القيادة، في بيان لها: “تنفيذا لما جاء في بيان القائد العام للقوات المسلحة الصادر، كلفت قيادة العمليات المشتركة جميع الأجهزة الاستخبارية بجمع المعلومات وتشخيص الجهات التي تقف خلف إطلاق الصواريخ والقذائف على عدد من المواقع العسكرية والمدنية في بغداد والمحافظات؛ لتتخذ القوات الأمنية الإجراءات الرادعة ضدها أمنيا وقانونيا”.وأضافت القيادة: “تؤكد قواتكم الأمنية بكل تشكيلاتها أنها لن تسمح بالعبث بأمن العراق والتزاماته وستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه إرباك الأمن وإشاعة الخوف والقلق وتنفيذ أجندة تتعارض مع مصالح العراق الوطنية”.يذكر أن قاعدتي التاجي والبكر تعرضتها خلال الأيام القليلة الماضية إلى قصف بصواريخ كاتيوشا وقذائف هاون، أدت إلى إلحاق أضرار مادية دون وقوع أية خسائر بشرية.

إلى الأعلى