الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وسط دعوات لجلالة السلطان بالصحة والعافية.. محافظات وولايات السلطنة تحتفل بعيد الأضحى المبارك
وسط دعوات لجلالة السلطان بالصحة والعافية.. محافظات وولايات السلطنة تحتفل بعيد الأضحى المبارك

وسط دعوات لجلالة السلطان بالصحة والعافية.. محافظات وولايات السلطنة تحتفل بعيد الأضحى المبارك

شناص ـ من إبراهيم الفارسي: ينقل من محمد بن سعيد العلوي : نـزوى – من سالم بن عبدالله السالمي: نخل. من سيف بن خلفان الكندي . منح : من سالم بن خليفة البوسعيدي قريات من : عبدالله بن سالم البطاشي : عبري – من محمود زمزم : صور عبدالله بن محمد باعلوي : بركاء ـ محمد بن سالم المعولي : الرستاق – من سيف بن مرهون الغافري:
ولايات ـ الوطن : شناص ـ من إبراهيم الفارسي: ينقل من محمد بن سعيد العلوي : نـزوى – من سالم بن عبدالله السالمي: نخل. من سيف بن خلفان الكندي . منح : من سالم بن خليفة البوسعيدي قريات من : عبدالله بن سالم البطاشي : عبري – من محمود زمزم : صور عبدالله بن محمد باعلوي : بركاء ـ محمد بن سالم المعولي : الرستاق – من سيف بن مرهون الغافري:

احتفلت السلطنة امس باول ايام عيد الاضحى المبارك حيث اداء المواطنون بمختلف محافظات وولايات السلطنة صلاة عيد الأضحى المبارك وخرج المصلين ملبين نداء العيد وسط فرحة المجتمع ودعواته الصادقة لجلالة السلطان ـ حفظه الله ورعاه ـ بالصحة والعافية والعمر المديد .
السيب
ففي ولاية السيب بمحافظة مسقط أدى سعادة الشيخ إبراهيم بن يحيى الرواحي والي السيب صلاة العيد أمس في أول أيام عيد الأضحى المبارك بجامع السلطان قابوس بالسيب وقد أدى معه الصلاة عدد من رؤساء ومسئولي المكاتب الحكومية بالولاية وجمع من المشايخ والوجهاء والأعيان حيث أم المصلين فضيلة الشيخ محمود بن محمد الحديدي ،إمام وخطيب الجامع تحدث فيها عن فضل أيام التشريق وما يناله المضحي من أجر وثواب من الله تعالى ، وتطرق في خطبته إلى أن الله جعل في كل سنة عيدين للمسلمين هما عيد الفطر المبارك وعيد الأضحى السعيد الذي فدا الله نبينا إسماعيل بكبش عندما صدق أبوه إبراهيم الرؤيا بأن يذبح ابنه إسماعيل ، بعد ذلك استقبل سعادته في مكتب والي السيب جموع المهنئين بالعيد من مسئولين ومشايخ ووجهاء وأعيان الولاية .
الرستاق
كما احتفلت صباح أمس ولاية الرستاق بأول أيام عيد الأضحى المبارك كسائر ولايات السلطنة حيث خرج الأهالي في تمام الساعة السادسة وخمس وأربعين دقيقة إلى مصلى العيد بمنطقة العراقي وسط بهجة وفرحة قدوم العيد السعيد ، وقد أدى الصلاة سعادة الشيخ هلال بن سعيد بن حمدان الحجري محافظ جنوب الباطنة بحضور الشيخ محمود بن عبدالله السعيدي نائب والي الرستاق وشيوخ ورشداء وأعيان الولاية وجموع من المواطنين والمقيمين ، وقد أمَّ المصلين الشيخ سيف بن محمد اللمكي الذي استهل خطبته بالتكبير والتهليل والحمد والثناء لله سبحانه وتعالى ، وتطرق في خطبته إلى فضائل هذا اليوم العظيم ، ونبذ الأحقاد ومشاركة الناس فرحتهم في العيد كونه فرحا تبقى معه المعاني الفاضلة التي اكتسبها المسلم من العبادة ، كما تحدث عن وحدة الصف واجتماع الكلمة ونبذ التنازع كونها من المقاصد الكبرى لهذا الدين ، كما تطرق إلى الانتهاج بمنهج الشريعة الغراء والتي تحث على الوسطية والاعتدال في كل أبوابها ومقاصدها فلا إعانة ولا غلو ولا تنطع ولا شطط ، وحث المصلين على الوئام والتماسك والتحلي بالأخلاق الإسلامية منوها إلى تكاتف المواطنين لخدمة هذا الوطن بإخلاص وتفان، كما هنأ جموع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بحلول عيد الأضحى المبارك ، وشكر الله الذي منّ على عباده بمواسم الخيرات وأنزل عليهم من فضله الرحمات وأنعم على حجاج بيته الحرام بغفران السيئات ويخصهم بالإكرام ورفيع الدرجات ، وشرع الله لكم عيدا تفرحون بقدومه كل عام ، تزامنا مع حج بيت الله الحرام لتشاركوا وفود الرحمن فرحة أداء مناسكهم فتعيشوا مثلهم أجواء الطهر والنقاء ، فاحمدوا الله تعالى على نعمة الإسلام فإنها النعمة العظمى ، واشكروه على كمال هذا الدين وتقربوا إليه سبحانه بذبح الأضاحي مجددين فداء نبينا إبراهيم ابنه إسماعيل عليهم السلام بذبح عظيم عباد الله إن يومكم هذا يوم جليل قدره ، عظيم أثره
وعقب صلاة العيد استقبل سعادة الشيخ هلال بن سعيد بن حمدان الحجري محافظ جنوب الباطنة جموع من المهنئين من المشايخ والرشداء والمسئولين في الدوائر الحكومية والأهلية والمواطنين بالولاية والقرى التابعة لها ، وقد تم تبادل التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الأضحى المبارك أعاده الله على الأمة الإسلامية بالخير والبركات.
كما أقيمت صلاة عيد الفطر الأضحى المبارك في جميع قرى ونيابات الولاية ففي نيابة الحوقين أدى شيوخ ورشداء وأهالي النيابة صلاة العيد حيث أم المصلين حميد بن سالم اللمكي ، وفي وادي بني هني خرج الأهالي منذ الصباح الباكر إلى مصلى العيد وقد أم المصلين سعيد بن خليفة الحامدي ، وقد أكد الخطباء بأن استقرار الوطن الفكري وتماسك نسيجه الاجتماعي من نعم الله الكبرى وآلائه العظمى وحذر سبحانه من إضاعة حقوق الأرحام ، وقرنه بالإفساد في الأرض الموجب للعقوبة والانتقام ، كما أكدوا بأن الأضحية هي طهرة لنفوس المسلمين وتزكية لقلوبهم ورمز لجريان دماء الأخوة الإيمانية الصادقة في أفئدتهم ، وتأكيدا للتقوى وتعظيما لشعائر الله ، وتطرقوا إلى مظاهر العيد كصلة الأرحام وزيارة الجيران ورعاية الأصحاب والتعاون والتكاتف والتكافل الاجتماعي وبر الوالدين وحب الوطن الذي نرفل فيه بنعمة الأمان والوحدة والاستقرار والرزق الوافر والرخاء والصحة والتعليم والنظام والنظافة إلى غير ذلك من النعم التي نتقلب فيها فلنكن لهذه النعم من الشاكرين ولفضل الله من الذاكرين ، كما توجه الخطباء بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى بأن يحفظ لعمان الغالية سلطانها المعظم وأن يعيد عليه الأعياد أعواما عديدة وأزمنة مديدة وأن يحفظ عمان ويحيطها بعين رعايته وهي ترفل على الدوام بنعمة الأمن والأمان والرخاء.
من جانب آخر فقد تواصلت الأفراح بمختلف قرى ومناطق ولاية الرستاق من خلال الزيارات وتبادل التهاني بين الأهل والأقارب والأصحاب والجيران ، كما شهدت ساحة (المخرج) العيود الذي أقيم أمام قلعة الرستاق وتوافد عليه أعداد كبيرة من قبل الأهالي صغارا وكبارا رجالا ونساء حيث تعتبر هذه المناسبة فرصة لالتقاء الكثير من الأصحاب كما أقبل الأطفال على شراء الهدايا والألعاب والحلويات من مقر العيود ، وفي معظم مناطق الولاية قام الأهالي بذبح أضاحي العيد فيما يقوم البعض منهم بذبح الأضاحي صباح أمس وإعداد وجبة الشواء في التنور وفي صبيحة الغد ثالث أيام العيد يقوم الأهالي بعمل وجبة المشاكيك والتي تعد من أشهى الوجبات لدى الأسر وتختتم عادات وتقاليد الأهالي بتقديم وجبة الشواء بعد استخراجها من التنور في رابع أيام العيد وتتواصل الأفراح في قرى ومناطق الولاية بإقامة الرقصات والأهازيج الشعبية.
بركاء
كما أدى سعادة الشيخ ماجد بن خليفة الحارثي والي بركاء صلاة عيد الأضحى المبارك والمكرم الشيخ علي بن صالح البلوشي عضو مجلس الدولة وعدد من مشايخ ورشداء الولاية والمواطنين والمقيمين بالولاية وقد أم المصلين سالم بن محمد بن علي اليحمدي إمام وخطيب جامع الرميس بالولاية حيث تطرق في خطبته إلى شروط الأضحية ووقتها وكيفية توزيعها كما حث المصلين على وحدة الصف واجتماع الكلمة ونبذ التنازع من المقاصد الكبرى لهذا الدين الذي يدعو إلى الوسطية والاعتدال والإصلاح ، وأنهى خطبته بالدعاء للأمة الإسلامية ولجلالة السلطان أن يمن عليه بمتعة الصحة والعافية والعمر المديد وأن يعيده إلى وطنه معافى إنه سميع مجيب وعقب الصلاة تلقى سعادة الشيخ ماجد بن خليفة الحارثي والمشايخ التهاني والتبريكات بهذه المناسبة المباركة .
صور
فيما احتفلت ولاية صور كباقي ولايات السلطنة يوم أمس بعيد الأضحى المبارك حيث خرج الأهالي منذ الصباح الباكر لتأدية صلاة العيد في مختلف مصليات وجوامع الولاية ومساجدها والنيابات التابعة لها وقد ام المصلين عدد من المشايخ والوعاظ وقد أدى سعادة الشيخ مسلم بن سعيد بن راشد المحروقي والي صور صلاة العيد بمصلى العيد الخاص بولاية صور وبحضور عدد من المشايخ والرشداء واعيان الولاية وقد حملت الخطبة ميزات الشريعة الغراء بمنهج الوسطية والاعتدال في كل أبوابها ومقاصدها وأن بناء الأمة داخليا مطلب مهم في معاني القوة التي تنشدها الأمة ، فشئونها كلها قائمة على مبدأ العدل والمساواة وحفظ الحقوق وصون المنافع ، مضبوطة بقيم إلهية ، تضمن السلامة لسفينة البشرية ، فقد حفظ الله بدينه هذه الأمة خيرتها ووسطيتها ، وحفظ الأنفس والأموال وصان الدماء والإعراض ونشر فيها الفضائل وأبعدها عن الرذائل والجرائم وأوجب الصدق والأمانة وحث على الصبر والوفاء وأمر بالتعاون على البر والتقوى كل ذلك في نظر شامل لكل مناحي الحياة ومعاملاتها كما دعوا في خطبتهم أن يحفظ الله حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – ويديم عليه الصحة والعافية وأن يرجعه إلى أرض الوطن مكلل بالصحة والعافية والعمر المديد والأمة الاسلامية والشعب العماني انه سميع مجيب الدعاء بعدها استقبل سعادة الشيخ مسلم المحروقي والي صور كافة المهنئين والمباركين بهذا المناسبة الدينية التي تعود على أهل عمان باليمن والبركات في المنزل الخاص بالولاية .
من جانب آخر خرجت جموع المصلين في مختلف جوامع الولاية بعد أن فرغوا من صلاة العيد لتبادل التهاني ثم توجهوا الى منازلهم لنحر الأضاحي وتوزيع جزء منها على الفقراء والمساكين وعمل الشواء والمضبي كما سيخرج أهالي الولاية صباح اليوم الأحد إلى منازل الأهل والجيران لتهنئتهم بالعيد ثم تناول الوجبة الخاصة من اللحوم والقهوة العمانية وسوف تستمر احتفالات الولاية بعيد الأضحى المبارك على مدار أيام الإجازة حيث سيتم خلالها تقديم الرقصات الشعبية والفنون التقليدية احتفاء بهذه المناسبة الكريمة كما ستستقبل الولاية وفود الزوار والسياح لزيارة الأماكن السياحية التي تشتهر بها الولاية كنيابتي رأس الحد وطيوي وقلهات وسواحل الولاية ، وقد أعدت إدارة السياحة بمحافظتي جنوب وشمال الشرقية برنامجا حافلا احتفالا بهذه المناسبة وذلك ضمن الجهود الرامية لتنشيط السياحة الداخلية ومشاركة المجتمع المحلي في المناسبات الوطنية والدينية حيث سيقام في ثالث أيام العيد بخور البطح في الفترة الصباحية مهرجان للفنون البحرية كما سيقام يومي 9 و 10 من أكتوبر بساحة الاحتفالات بجوار مكتب نائب والي صور بنيابة رأس الحد بالفترة المسائية عروض متنوعة لفرق الفنون العمانية المغناة بالولاية .
عبري
كما أدى صباح أمس سعادة الشيخ صالح بن ذياب الربيعي والي عبري وعدد من المسئولين والشيوخ والأعيان وجمع غفير من المصلين بولاية عبري صلاة عيد الأضحى بمصلى العيد وقد أم المصلين فضيلة حمد بن محمد الجساسي الشرع ، وعقب الصلاة ألقى فضيلته خطبة العيد تحدث خلالها عن الأضحية قائلا : إنها من العبادات التي شرعت ، وكان من جملة حكمها إطعام الفقراء والمساكين وسد حاجاتهم ، وأوضح أهمية إخراج الصدقات خلال أيام العيد وأثرها على المجتمع ، وكذلك صلة الأرحام والتزاور والتراحم بين أفراد المجتمع والشكر على النعم ومنها نعمة الأمن والأمان ، واختتم خطبته بالتضرع إلى الله عز وجل أن ينعم على جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بالشفاء وموفور الصحة والعافية والعمر المديد عقب ذلك استقبل سعادة الشيخ والي عبري جموع المهنئين بالعيد من مختلف مناطق وقرى ولاية عبري وتبادل معهم التهاني والتبريكات بالعيد السعيد .
من جانب آخر احتفل الأهالي بولاية عبري وقراها بعيد الأضحى المبارك عقب الصلاة بذبح الأضاحي وإعداد وجبات العيد وتجمعت الأسر مع أطفالهم بساحة العيود لشراء الألعاب للصغار فرحة بالعيد ، واتسمت الأجواء بالبهجة والفرحة بقدوم عيد الأضحى وتبادل الأهالي التهاني من خلال الزيارات بين الأهل والجيران وأقامت الكثير من قرى ولاية عبري سباقات للخيول والتي صاحبتها الأهازيج والفنون الشعبية .
قريات
أدى سعادة الشيخ يحيى بن ناصر الحراصي والي قريات ، أمس صلاة عيد الأضحى المبارك في المصلى الرئيسي بولاية قريات ، بمعية الشيوخ والرشداء والأعيان والمسئولين بالمؤسسات الحكومية والخاصة وجمع غفير من المواطنين والمُقيمين ، كما أدى بقية المواطنين والمُقيمين في مختلف قرى الولاية صلاتهم في المصليات المختلفة ، وأمَّ المصلين في المُصلى الرئيسي حمود بن حمد العامري إمام وخطيب جامع السلطان قابوس بالولاية ، الذي استهل خطبته بالتكبير والحمد والتسبيح لله سبحانه وتعالى مبينا مشاعر الحج ومشهد يوم عرفات الذي يُعبر عن وحده المسلمين ، ثم قال : إن وحدة الصف واجتماع الكلمة ونبذ التنازع من المقاصد الكبرى لهذا الدين ، وإن وحدة الكلمة لهذه الأمة تبدأ من لبنتها الأولى وهي الأسرة المسلمة ، لذا شدد الإسلام على العناية بها ، وحذر سبحانه من إضاعة حقوق الأرحام ، وقرنه بالفساد في الأرض الموجب للعقوبة والانتقام ، فرحم الإنسان هم أولى الناس بالرعاية ، وأجدرهم بالإكرام والحماية ، صلتهم بركة في الأرزاق ، وتوفيق في الحياة وعمارة للديار ، وأضاف : تميزت الشريعة الغراء بمنهج الوسطية والاعتدال في كل أبوابها ومقاصدها ، فلا إعنات ولا غلو ، ولا تنطع ولا شطط ، وما أحوج المسلمين اليوم إلى التزام المنهج الذي تصفو به قلوبهم ، وتنُشر من خلاله مبادئ المحبة والوئام في مجتمعاتهم ، فلنحذر – عباد الله – دُعاة السوء والفساد وإن تظاهروا بالإصلاح ، فالله يعلم أنهم مفسدون ، وانحرف بعض المسلمين عن منهاج الوسطية والاعتدال فظهرت على أيديهم فتن زُلت فيها أقدام ، وضلت فيها أفهام ، تدعو إلى إثارة القلاقل وزعزعة أمن الأمة وشرخ صفوفها . وأشار : إن استقرار الوطن الفكري ، وتماسك نسيجه الاجتماعي ، من نعم الله الكبرى ، وآلائه العُظمى ، فبالاستقرار تنطلق عجلة التنمية والبناء ، وتتهيأ أسباب الراحة والهناء ، وينعم الناس بالموارد والرخاء ، حيث بسط الله في بلدنا أمنه وأمانه ، وجوده وكرمه وإحسانه ، فلنحافظ على ذلك بالتزام الأخلاق الحميدة ، والقيم الأصيلة ، فالأمم بالأخلاق تبقى ، وبها تسمو وترتقي ، والله أكرمكم بأخلاق راقية ، وأورثكم قيماً وعادات فاضلةً ، من كرم وسخاءٍ ، ومروءةٍ وإباءٍ ، وأمر بالمعروف ،وإغاثةٍ الضعيف والملهوف ، وغير ذلك من شمائل البر ، وموجبات الفوز والأجر ، فلنحافظ على هذه الأخلاق والقيم . وعقب صلاة العيد استقبل سعادة الشيخ يحيى بن ناصر الحراصي والي قريات بقاعة الندوات والمحاضرات ، بمكتب سعادته المهنئين من المشايخ والرشداء والأعيان والمسئولين والمواطنين وبادلهم التهاني والتبريكات بمناسبة العيد السعيد، كما استقبلت المجالس والسبل العامة والمساجد المصلين بقرى الولاية لتبادل التهاني وتناول الحلوى العمانية وأنواع الفاكهة مع القهوة .
ولاية منح تحتفل بعيد الأضحى المبارك.
منح
من جهة أخرى احتفلت ولاية منح كسائر ولايات السلطنة بعيد الأضحى المبارك ﻭﺳﻂ ﻣﻈﺎﻫﺮ ﺍﻟﻔﺮﺣﺔ والابتهاج ﺣﻴﺚ ﺃﻡ ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻦ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺳﺎﻟﻢ الأغبري ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻄﺒﺔ ﻋﻦ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﺇﺑﺮﺍﺯ ﺍﻟﻔﺮﺡ ﻭﺍﻏﺘﻨﺎﻡ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ الأيام ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻛﺎﺕ ﻣﻦ ﺷﻜﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻧﻌﻤﺔ الأمﻥ والأمان ﻭﺿﺮﻭﺭﺓ ﺗﺠﺴﻴﺪ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻭﺗﺮﻙ ﺍﻟﻀﻐﺎﺋﻦ والأ‌ﺣﻘﺎﺩ ﻭﺗﻄﻬﻴﺮ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺍﺗﺒﺎﻋﺎ ﻟﻘﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ( ولا ﺗﻨﺎﺯﻋﻮﺍ ﻓﺘﻔﺸﻠﻮﺍ ﻭﺗﺬﻫﺐ ﺭﻳﺤﻜﻢ) ﻛﻤﺎ ﻫﻨﺄ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺑﻌﻴﺪ الأضحى ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ ﻭﻧﺒﻪ ﺇﻟﻰ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﻭﻧﺒﺬ ﺍﻟﻔﺮﻗﺔ ﻣﺸﻴﺮﺍ ﺇﻟﻰ أﻥ ﺗﻤﺎﺳﻚ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺍﻟﻔﻜﺮﻱ ﻭﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﻧﺴﻴﺠﻪ الاﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻫﻮ ﺻﻤﺎﻡ ﺃﻣﺎﻥ ﻭﺣﺬﺭ ﻣﻦ ﺩﻋﺎﺓ ﺍﻟﻔﺘﻨﺔ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻈﻬﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﺛﻮﺏ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺡ والاصلاح ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻳﻨﻬﺸﻮﻥ ﺟﺴﺪ الأمة ﺑﺒﺚ ﺍﻟﻔتﻦ ﻭﺃﺳﺒﺎﺑﻬﺎ ﻭﻗﺪ ﺯﻟﺖ ﺃﻗﺪﺍﻡ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﻦ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻧﻌﻤﺔ الأمن ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﻫﻲ ﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﺮﺅﻳﺔ ﺍﻟﺴﺪﻳﺪﺓ ﻭﺍﻟﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻭﺷﻌﺒﺎ ﻭﺷﺪﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻤﺴﻚ بالأخلاق ﺍﻟﺤﻤﻴﺪﺓ ﻭﺍﻟﻘﻴﻢ ﺍﻟﻨﺒﻴﻠﺔ ﻭﺩﻋﺎ ﺇﻟﻰ الأمر ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ الأخﻼ‌ﻕ ﻭﺍﻟﻘﻴﻢ ﻛﻤﺎ ﺃﻛﺪ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﻗﻀﺎﺀ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﻭﺃﻭﻟﻬﺎ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ والأقﺮﺑﻴﻦ ﻓﻬﻨﻴﺌﺎ ﻟﻘﺮﻳﺐ ﺗﺼﺎﻟﺢ ﻣﻊ ﻗﺮﻳﺒﻪ ﻓﻬﺬﻩ ﺷﻤﺲ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻗﺪ ﺃﺷﺮﻗﺖ ﻟﺘﺸﺮﻕ ﻣﻌﻬﺎ ﺍﻟﻨﻔﻮﺱ ﻭﺣﺬﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻄﻴﻌﺔ ﻭﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ الأﺭﺣﺎﻡ ﻭﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﻤﺴﻚ ﺑﺎﻟﻘﻴﻢ ﻭﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺉ ﻭﺍﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﻄﻴﻌﺔ ﻭﺍﻟﺤﻘﺪ ﻓﺘﻌﺴﺎ ﻟﻤﻦ ﻗﻄﻊ ﺭﺣﻤﻪ ﺑﺴﺒﺐ ﺣﻔﻨﺔ ﻣﻦ ﻣﺎﻝ ﺃﻭ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺯﺍﺋﻠﺔ ﻓﺈﻥ ﻫﺬﻩ الأﻓﻜﺎﺭ ﺇﺫﺍ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻓﻲ الأ‌ﻣﺔ ﺃﻓﺴﺪﺗﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﺃﻛﺪ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ الا‌ﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﺇﺟﺎﺯﺓ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﻭﻳﺢ ﻋﻦ الأ‌ﺳﺮﺓ ﻭﺻﻠﺔ ﺍﻟﺮﺣﻢ ﻭﻣﺎ ﻳﺘﺒﻊ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺳﻨﻦ ﻭﻣﻦ ﺃﺑﺮﺯﻫﺎ ﺿﺒﻂ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺑﻨﻈﺎﻡ ﺇﺳﻼ‌ﻣﻲ ﺇﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﺤﻜﻢ ﻳﻘﻮﻱ ﺍﻟﻌﻼ‌ﻗﺎﺕ الاﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﻳﺸﻴﻊ ﺭﻭﺡ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﻭﺍﻟﺘﺴﺎﻣﺢ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺰﻳﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﺤﻨﻴﻒ ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﺃﻥ ﻳﺘﺴﻢ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺴﻤﺖ الأﺻﻴﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻮﺛﻖ ﺍﻟﻌﻼ‌ﻗﺎﺕ ﻭﻳﺰﺭﻉ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻓﻲ ﻧﻔﻮﺱ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ الأيﺎﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻋﻴﺪ ﺷﺮﻋﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻌﺒﺎﺩﻩ , ﻛﻤﺎ ﺃﺷﺎﺭ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻳﺴﻌﺪ ﺑﺴﻌﺎﺩﺓ ﺃﻫﻠﻪ ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻻ‌ﺑﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻜﺘﺴﺒﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻘﺖ ، ﺛﻢ ﺗﺒﺎﺩﻝ الأ‌ﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﻌﻴﺪ ﺍﻟﺴﻌﻴﺪ ﻣﻊ ﺳﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﺁﻝ ﻣﺎﻟﻚ ﺍﻟﺸﺤﻲ ﻭﺍﻟﻲ ﻣﻨﺢ ﻭﺳﻌﺎﺩﺓ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ محمد بن ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺍﻟﺒﻮﺳﻌﻴﺪﻱ عضو مجلس الشورى ممثل ولاية منح.
نخل
يأتي هذا فيما أدى أهالي ولاية نخل صلاة عيد الاضحى المبارك في مصلى الولاية بمدينة باب الظفور، بحضور سعادة الشيح حارث بن سيف الدغيشي والي نخل وسعادة سالم بن عبدالله البريكي عضو مجلس الشورى ممثل الولاية، وعدد من شيوخ ورشداء الولاية والأهالي والمقيمين. وقد أم المصلين احمد بن ناصر السلامي الذي تحدث في الخطبة بأن وحدة الأمة الاسلامية تبدأ من لبنتها الأولى ، وهي الأسرة المسلمة و قد حذر الله من اضاعة حقوق الأرحام، وان صلة الأرحام بركة في الأرزاق وتوفيق في الحياة وعمارة في الديار، لقول الرسول عليه الصلاة والسلام: ” من أحب أن يبسط له في رزقه وينسئ له في أجله فليصل رحمه.”
كما تحدث عن أهمية التكبير في أيام العيد والصلاة على النبي عليه السلام والمبادئ والقيم المتعلقة بالنصح والتسامح و أشار الخطيب بأن النبي عليه الصلاة والسلام قد جمع الدين في النصيحة.. وتوجه الى المصلين بالاكثار من التواصي بالصبر والموعظة الحسنة واداء الحقوق والواجبات. كما أكد على أهمية الوسطية في الفكر والمنهجية في التعامل مع التطرف في الفكر بشتى الأفكار التي لا تدعو الى الاصلاح. فأعظم البلاء أن تؤتى الأمة من داخلها. كما أكد بأن استقرار الأوطان هي من نعم الله الكبرى. وقد بسط الله في بلدنا أمنه وأمانه وجوده وكرمه واحسانه ، وتلك تنطلق بها الهمم للبناء والتنمية التي تصان بالقيم والأخلاق النبيلة.
ثم توجه الى المولى عز وجل أن يحفظ عمان وقائدها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس ابن سعيد المعظم ـ حفظه الله بالخير ودوام الصحة ـ وأن ينعم على البلاد بالخير والغيث والرخاء. كما وجه الخطيب بالتهنئة الى سعادة الشيخ والي الولاية وجميع أهالي الولاية والمقيمين ، كما أدى أهالي القرى التابعة للولاية صلاة عيد الأضحى في كل من بلدة الأبيض وقرى وادي مستل و بلدات الطو و حلبان. حيث أدى أهالي تلك القرى شعائر الصلاة في مصليات العيد بتلك القرى.
نـزوى
احتفلت ولاية نـزوى صباح أمس مع سائر ولايات السلطنة بأول أيام يعد الأضحى المبارك ، وقد خرج جموع المصلين إلى مصلى العيد ببرج القرن حيث أدى الصلاة سعادة الشيخ حمد بن سالم بن سيف الأغبري والي نـزوى ومشايخ وأعيان وأهالي الولاية وجموع المصلين من المسلمين ، وقد أم المصلين فضيلة الشيخ الدكتور إبراهيم بن أحمد الكندي الذي ألقى خطبة العيد التي استهلها بالتكبير والحمد لله والصلاة والسلام على المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وهنأ فضيلته جموع الأمة بهذه المناسبة التي في خضم احتفالات المسلمين بموسم الحج وقال الحمد لله الذي شرف الأيام بالأعياد لتزهو البلاد ويفرح العباد وأن هذا العيد هو استذكار لقصة نبي الله وخليله إبراهيم عليه السلام وما ورد فيها من عظيم الفائدة والعِبر حيث افتداء الله لنبينا إسماعيل بعد أن أذعن لطلب والده الخليل بأن يذبحه لذلك فحريٌّ بالمؤمنين الاقتداء بهذه السنة العظيمة وقال إن يوم عيد النحر هو آخر الأيام المعلومات وأول الأيام المعدودات فيه يؤمر الجميع بصلة الأرحام وإطعام الطعام والإكثار من التلبية والتكبير فهي من السنن التي يجب للمسلم أن يحرص عليها ويواظب على أدائها ، وقال إن هذه الأيام مباركة ويوم عيد النحر من الأيام المحرّم صومها نظراً لأهميتها حيث أنها أيام عبادة ودعاء وأكل وشرب وتزاور بين الناس لتزيد أواصر المحبة والترابط الأسري وحث المصلين على أداء الزكاة وإخراج الصدقات لينال الجميع بركة هذه الأيام ويتحقق التكافل الاجتماعي بين الأسر وبين جميع أفراد المجتمع وهذه هي فلسفة الأعياد في الإسلام حيث يُسن التوسع على الأهل والعيال بالمأكل والملبس وغيره .
وتحدّث فضيلة الشيخ الدكتور في خطبته عن مقوّمات نجاح الأمم وأن يؤدي كل فرد من أفراد المجتمع دوره الأكمل بما يرضي الله وأهمية اعتزاز أمة الإسلام بدينها الأمر الذي يزيد من فرحة العيد لأنها أخوة الإسلام كما دعا فضيلته إلى التمسك بكتاب الله والسنة النبوية الشريفة وترك التقاليد الغريبة والبعيدة عن تعاليم الإسلام وهذا ما حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم منذ فترة كما أشار إلى أهمية الحفاظ على الأمانة في كل شيء في الأموال والولايات والأعراض والتربية والتعليم والدعوة والإرشاد والإعلام والحكم بما أنزل الله فالأمانة هي أساس النجاح والعدل والمساواة كما دعا الشباب إلى الأخذ بأيدي المجتمع والقيام بواجباتهم التي شرعها وأداء الفرائض وترك المحرمات والتقرب بما تيسر في كل المجالات بما فيه مصلحة الأمة وسبل رقيها لأن الكل محاسب على مسئولياته داعياً الجميع أن يكونوا أهلاً للثقة التي أولاها إياها أولي الأمر في هذا الوطن ليساهم كل فرد في تنمية الأوطان والرفع من شأنه والارتقاء به نحو الأفضل ، داعياً أبناء الوطن للحفاظ على المكتسبات التي تحققت ، كما دعا فضيلته أهل الحل والعقد من الحكام و العلماء إلى الالتفاف إلى حاجات المسلمين لأن الكل محاسب يوم القيامة فالكل راع والكل مسئول عن رعيته وأشار إلى أهمية التعليم ودوره في رقي المجتمع حيث أن الدول المتقدمة اهتمت أول ما اهتمت بالتعليم .
واختتم فضيلته خطبة العيد بالشكر لله سبحانه وتعالى ، كما دعا المولى عز وجل أن يعيد مثل هذه المناسبات على جلالة السلطان المعظّم بمديد العمر و بموفور الصحة والعافية وعلى بلادنا عمان وهي تنعم بالأمن والأمان وبتحقيق المنجزات وأن يعيد المناسبة على الأمة الإسلامية بالأمن والرخاء وأن يوفق حجاج بيت الله الحرام في تأدية مناسكهم والعودة لأوطانهم سالمين غانمين مشيراً إلى أنه يُسن التكبير عقب كل صلاة في هذه الأيام وإلى نهاية أيام التشريق.
يـنــــقل
كما احتفلت ولاية ينقل بمحافظة الظاهرة بعيد الأضحى المبارك وذلك بمصلى العيد في منطقة مطلاع العيد في الولاية حيث ادى الصلاة مع الاهالي وابناء الولاية سعادة الشيخ سيف بن حميرال مالك الشحي محافظ الظاهرة بحضور سعادة الشيخ محمد بن سيف الاغبري والي الولاية والمكرم الشيخ هلال بن حمدان العلوي عضو مجلس الدولة والمشايخ والرشداء والاهالي حيث ام المصلين سعيد بن سليم العلوي تناولت الخطبة يوم العيد وان على المسلم ان يشكر الله سبحانه وتعالى على نعمه التي لاتعد ولاتحصى ان هذا اليوم منالايام الزاهرة العشر التي حفت بجليل المنزلة والقدروشملت واسع الفضل والبشركما تناول الخطيب مضامين العيد ومعانيه الفاضلة وصلة الرحم وعدم الحقد على أحد أن تشارك الناس افراحهم كما تناولت خطبةالعيد الاضحية وقت الاضحية وكيفية التصرف بلحم الاضحية وتوزيعه اقتداء بالسنة النبوية وتناولت خطبة العيد كذلك وحدة الصف واجتماع الكلمة والبعد عن التنازع في المقاصد الكبرى لهذا الدين واضاف ان وحدة الكلمة لهذه الامة تبدأ من لبنتها الاولى وهي الاسرة المسلمة لذا شدد الاسلام على العناية بها وحذر من اضاعة حقوق الارحام وقرنه بالافساد في الارض الموجب للعقوبة والانتقام وان رحم الانسان هم اولى بالرعاية واجدرهم الحماية صلتهم بركة في الارزاق بالاكرام كما تناولت الخطبة وسطية واعتدال الشريعة الغراء في كل الابواب والمقاصد وعدم الاعنات ولاغلو ولاتنطع ولا شطط كما اكد الخطيب على موضوع استقرارالوطن الفكري وتماسك نسيجه الاجتماعي والتي هي من نعم الله الكبرى فمن خلال الاستقرارتنطلق عجلة التنمية والبناء وتتهياءاسباب الراحة والهناء واختتم خطبة العيد بالدعوة الى زيارة القربى وصلةالارحام وفرصة مناسبة لتوجيه الابناء الى صالح الاعمال بعد ذلك صافح سعادة الشيخ محافظ الظاهرة جموع المهنئين من أبناء الولاية كما استقبل سعادته في مكتب الوالي الأهالي الذين جاءوا من مختلف القرى والمناطق والبلدات التابعة للولاية
شناص
أيضا احتفلت ولاية شناص بمحافظة شمال الباطنة بعيد الاضحى المبارك حيث خرج المواطنون منذ الصباح الباكر أمس لتأدية صلاة العيد في مختلف مصليات الولاية وفي مركز الولاية ادى سعادة الشيخ حمود بن حمد بن سالم الوحشي والي شناص صلاة العيد بحضور عدد من المشايخ والرشداء والاعيان واعضاء مجلس الشؤون البلدية والاهالي والمقيمين وقد ام المصلين في المصلى الرئيسي محمد بن اسماعيل البلوشي إمام وخطيب جامع شناص الكبير بالولاية الذي قال في خطبته ان هذا اليوم فضله الله وشرفه وجعله عيدا سعيدا لإهل طاعته وقال إعلموا إن يومكم هذا يوم جليل من الايام الزاهرة العشر التي حفُت بجليل المنزلة والقدر وشملت بواقع الفضل والبشر أقسم الله بها تعظيما لقدرها بقوله (والفجر وليال عشر ) بعدها تطرق محمد البلوشي في خطبته إلى المعاني الفاضله التي اكتسبها المسلم من العبادة وهو يوم طاعة وشكر لله عز وجل على النعم ثم تناول في خطبته إلى اتباع سنة النبي حيث أمرنا بأن أول ما نبدأ به يومنا هذا أن نصلي ثم نرجع فننحر فمن فعل ذلك فقد أصاب سنتنا ومن ذبح قبل فإنه لحم قدمه لأهله ليس من النسك في شئ بعدها تطرق البلوشي في خطبته إلى الأضحية وقال : إنها تعبير عن تجريد العبادة لله وتحقيق التقوى لقوله تعالى “لن ينال الله لحومها ولا دماؤها ولكن يناله التقوى وأشار إلى أن الأضحية دعوة عملية لتخليص النفس من الشح (ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون) ثم تطرق الخطيب إلى وقت الأضحية وقال : إنه ممتد إلى غروب الشمس إلى ثالث أيام التشريق ويستحب في هذه الأيام الشروع في التكبير وأشار في خطبته عن الحديث في وحدة الصف واجتماع الكلمة ونبذ التنازع من المقاصد وفي ختام الخطبة دعا الخطيب بالخير لعمان ولسائر بلاد المسلمين وأن يعز الله سلطان البلاد ويديم عليه الصحة والعافية وأن يعيده سالما غانما لوطنه وأن يبارك لأهل عمان بالخير واليمن والبركات .

إلى الأعلى