الإثنين 14 أكتوبر 2019 م - ١٥ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران : سنرد بحزم على أي تهديد أميركي
إيران : سنرد بحزم على أي تهديد أميركي

إيران : سنرد بحزم على أي تهديد أميركي

ترامب: أوقفت هجوما وشيكا حفاظا على أرواح الإيرانيين

طهران ـ عواصم ـ وكالات:
ذكرت وكالة تسنيم للأنباء أن إيران قالت أمس السبت إنها سترد بحزم على أي تهديد أميركي لها وسط تصاعد التوتر بين البلدين بعد أن أسقطت طهران طائرة أميركية مسيرة. ونقلت وكالة تسنيم عن عباس موسوي المتحدث باسم وزارة الخارجية قوله “بغض النظر عن أي قرار يتخذه (المسؤولون الأميركيون) لن نسمح بأي انتهاك لحدود إيران. ستواجه إيران بحزم أي عدوان أو تهديد أميركي”. وقال أبو الفضل شكارجي كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الإيرانية لوكالة تسنيم للأنباء أمس السبت “أي خطأ يقترفه أعداء إيران، خاصة أميركا، سيكون شبيه بإطلاق النار على برميل بارود سيحرق أميركا ومصالحها تماما”. من جهته قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه أوقف تنفيذ ضربة عسكرية على إيران لأن الرد بهذه الطريقة على إسقاط طهران طائرة استطلاع أميركية مسيرة كان سيخلف خسائر غير متناسبة في الأرواح تقدر بنحو 150 شخصا. وقال ترامب لبرنامج (واجه الصحافة) على محطة (إن.بي.سي) خلال مقابلة بالبيت الأبيض من المقرر أن تذاع في وقت لاحق من اليوم الاحد وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه أوقف تنفيذ ضربة عسكرية على إيران لأن الرد بهذه الطريقة على إسقاط طهران طائرة استطلاع أمريكية مسيرة كان سيخلف خسائر غير متناسبة في الأرواح تقدر بنحو 150 شخصا وألمح إلى أنه ما زال منفتحا على إجراء محادثات مع طهران. وأججت الواقعة المخاوف الدولية من مواجهة عسكرية مباشرة بين الخصمين وارتفعت أسعار النفط بأكثر من واحد بالمئة لتتخطى 65 دولارا للبرميل بسبب المخاوف من احتمال تعطل الصادرات، ويشير قرار ترامب المفاجئ بالتراجع عن الخطة التي كانت تقضي بقصف ثلاثة مواقع إيرانية إلى أنه يريد حلا دبلوماسيا ، وقال ترامب “لا أسعى لحرب وإذا حدث فستكون إبادة لم تشهدها من قبل قط. لكنني لا أتطلع للقيام بذلك”. وقال ترامب في سلسلة من التغريدات في الصباح الباكر إنه لا يستعجل شن ضربة على إيران وإن العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها بهدف الحد من برامجها النووية والصاروخية ومن تدخلها في حروب في المنطقة تؤتي ثمارها.
وأضاف “كنا مستعدين للرد الليلة قبل الماضية”. وتابع قائلا “أوقفت الهجوم قبل موعده بعشر دقائق. لم يكن متناسبا مع إسقاط طائرة مسيرة غير مأهولة. لست في عجلة من أمري، جيشنا جديد ويعيد بناء نفسه ومستعد للانطلاق وهو الأفضل عالميا بفارق كبير”. وقال مسؤول كبير في إدارة ترامب إن مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ومديرة المخابرات المركزية الأميرية (سي.آي.إيه) جينا هاسبل إضافة لباقي فريق ترامب كانوا مؤيدين لتوجيه ضربة انتقامية لإيران. وقال المسؤول “كان هناك إجماع كامل بين مستشاري الرئيس وقيادات وزارة الدفاع بشأن الرد المناسب على أنشطة إيران. الرئيس هو الذي اتخذ القرار النهائي”.
وقالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، زعيمة الديمقراطيين في الكونجرس، أمس إنها راضية عن إلغاء الرئيس دونالد ترامب لضربات عسكرية مزمعة على أهداف إيرانية وأضافت أن حجم الأضرار الجانبية من تلك الضربات كان ليصبح “مستفزا جدا”. وقالت بيلوسي للصحفيين “توجيه ضربة تخلف هذا القدر من الأضرار الجانبية سيكون أمرا مستفزا للغاية… أنا سعيدة لأن الرئيس لم يفعل ذلك” وشددت على مطلبها المتعلق بحصول ترامب على تفويض من الكونجرس أولا قبل أي عمل عسكري ضد طهران. وأضافت “نعتقد أن هناك العديد من الخيارات… التي ربما تكون أكثر نفعا”.
لكن مايكل ماكوفسكي، وهو مسؤول سابق في وزارة الدفاع الأميركية يرأس حاليا المعهد اليهودي للأمن القومي الأميركي، قال إن ترامب بذلك يعرض مصداقية الولايات المتحدة للخطر. وأضاف في بيان “أعطى ترامب انطباعا بأنه فقد رباطة جأشه”. والمعهد اليهودي للأمن القومي الأميركي هو مؤسسة بحثية تؤيد تعزيز العلاقات الأمنية بين أميركا وإسرائيل.
ــــــــــــــــــــــــ

طهران تؤكد أن مجالها الجوي (آمن تماما) أمام جميع الطائرات

طهران ـ عواصم ـ وكالات: نقلت وكالة تسنيم للأنباء عن منظمة الطيران المدني الإيرانية قولها أمس السبت إن المجال الجوي للجمهورية الإسلامية آمن تماما أمام شركات الطيران وذلك وسط تصاعد للتوتر بين طهران وواشنطن.ونسبت إلى رضا جعفر زاده المتحدث باسم المنظمة قوله “المجال الجوي الذي تسيطر عليه إيران فوق الخليج الفارسي ومسارات الرحلات الأخرى آمن تماما”، وذلك ردا على إصدار إدارة الطيران الاتحادية الأميركية أمرا طارئا يحظر على شركات الطيران الأميركية التحليق فوق المجال الجوي الذي تسيطر عليه إيران بسبب زيادة التوتر في المنطقة.واتخاذ بعض شركات الطيران العالمية تدابير احتياطية بعد الأمر الصادر عن الإدارة الأميركية.
حيث قالت شركة طيران الخليج، الناقل الوطني لمملكة البحرين، إنها تبحث تغيير مسار الرحلات وتعمل مع السلطات على خطط طوارئ لاتباعها إذا شهدت الأوضاع مزيدا من التصعيد.كما قالت شركة الاتحاد للطيران، إنها وافقت على تغيير عدد من مسارات الطائرات من وإلى الخليج بعد مشاورات مع الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات، بالإضافة إلى شركة كاثاي باسيفيك، وهي شركة الخطوط الجوية الوطنية لهونج كونج، قالت إن رحلاتها لن تحلق في المجال الجوي فوق مضيق هرمز وإن الشركة ستراجع المناطق المذكورة لضمان الحفاظ على سلامة كل مسارات الرحلات.
بدورها أصدرت شركة طيران الإمارات بيانا قالت فيه “نظرا للأوضاع الراهنة، فقد اتخذت طيران الإمارات إجراءات احترازية، بما في ذلك تغيير مسار جميع الرحلات بعيدا عن منطقة أي مخاطر محتملة”، كما قالت شركة فلاي دبي، إنها عدلت بعض مسارات الرحلات القائمة في المنطقة وستطبق مزيدا من التغييرات إذا اقتضت الضرورة، بالاضافة إلى الخطوط الجوية البريطانية التي أعلنت التزامها بإرشادات إدارة الطيران الاتحادية الأميركية بتجنب المجال الجوي الإيراني. وقالت إن رحلاتها ستستمر باستخدام مسارات بديلة، كما قالت شركة (كيه.إل.إم)الهولندية عبر متحدث باسمها إن رحلاتها لن تمر فوق مضيق هرمز.
هذا وقالت المديرية العامة للطيران المدني في الهند في تغريدة على تويتر إن كل شركات الطيران الهندية قررت وبالتشاور معها تفادي جزء من المجال الجوي الإيراني لضمان سلامة الرحلات الجوية والركاب.وأضافت المديرية أن كل شركات الخطوط الجوية الهندية ستحول مسار الرحلات وفقا لذلك، كما أعلنت كانتاس الأسترالية إنها تعدل مسارات رحلاتها في منطقة الشرق الأوسط لتجنب العبور فوق مضيق هرمز وخليج عمان حتى إشعار آخر، كما قالت الخطوط الجوية الفرنسية (إير فرانس) قالت إن رحلاتها لا تمر فوق مضيق هرمز وإن الشركة على اتصال دائم مع سلطات الطيران المدني في فرنسا وأوروبا لتقييم أي مخاطر محتملة، بالاضافة إلى الخطوط الجوية النرويجية التي قالت عبر متحدث باسم الشركة إن ليس لديها رحلات من المقرر مرورها فوق إيران يوم الجمعة “لكننا نراقب الموقف عن كثب وسنحول مسار رحلات إذا اقتضت الضرورة”.
كما أصدرت الخطوط الجوية الاسكندنافية (إس.إيه.إس)، وهي الناقل الوطني للسويد، بيانا عبر متحدث باسمها إنها تتابع الموقف رغم عدم تسييرها رحلات في تلك المنطقة، فيما عبر المتحدث عن سنغافورة إيرلاينز إن شركته ستتخذ مسارات أطول قليلا لرحلاتها لتجنب منطقة مضيق هرمز بسبب التوتر القائم، كما قالت لوفتهانزا الألمانية إنها توقفت عن تسيير رحلاتها فوق أجزاء من إيران لكنها ما زالت تخدم العاصمة طهران، كما قالت الخطوط الجوية الماليزية إنها تجنبت المجال الجوي فوق مضيق هرمز في رحلاتها من وإلى لندن وجدة والمدينة، وخطوط لوت الجوية البولندية قالت إنها قررت تغيير مسارات الرحلات من وإلى سنغافورة بسبب التوتر في مضيق هرمز.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرئيس الأميركي يعتزم اختيار مارك إسبر وزيرا للدفاع

واشنطن ـ (رويترز): ذكر البيت الأبيض في بيان أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال إنه يعتزم اختيار وزير الجيش مارك إسبر وزيرا للدفاع. وتولى إسبر منصب القائم بأعمال وزير الدفاع يوم الاثنين بعد استقالة باتريك شاناهان بعد تقارير إعلامية عن عنف منزلي في عائلته. واستقال وزير الدفاع جيمس ماتيس فجأة في ديسمبر بعد خلافه مع ترامب بشأن سياساته الخارجية، بما في ذلك قراره المفاجئ سحب القوات من سوريا وبدء التخطيط للانسحاب من أفغانستان. وقال ترامب أيضا إنه يعتزم ترشيح ديفيد نوركويست، الذي يشغل حاليا منصب مراقب وزارة الدفاع (البنتاجون)، نائبا لوزير الدفاع، وريان مكارثي وكيل وزارة الجيش، وزيرا للجيش. وتحتاج جميع الترشيحات إلى تأكيد مجلس الشيوخ.

ــــــــــــــــــــــــــــ

ميركل تحث على التوصل إلى حل سياسي لأزمة إيران

فرانكفورت ـ (رويترز): قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس السبت إن على المجتمع الدولي أن يسعى للتوصل إلى حل سياسي لأزمة إيران بعد أن قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه ألغى ضربة عسكرية ردا على إسقاط طهران لطائرة أميركية مسيرة. وأضافت ميركل خلال تجمع سنوي للكنائس البروتستانتية أن قضية إيران ستخضع للنقاش خلال قمة مجموعة العشرين التي تبدأ هذا الأسبوع في اليابان وإن كان ذلك على مستوى المحادثات الثنائية. وقالت “ينبغي أن يكون هناك حل سياسي (بشأن إيران) وهذا ما نعمل عليه”.

ـــــــــــــــــــــــــ

مسؤول بريطاني يبحث تصاعد التوتر مع إيران اليوم

لندن ـ (رويترز): قالت وزارة الخارجية البريطانية أمس السبت إن أندرو موريسون وزير شؤون الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية سيزور إيران في وقت لاحق من اليوم الأحد لإجراء محادثات “صريحة وبناءة” في ظل تصاعد التوتر بين طهران وواشنطن بعد إسقاط طائرة أميركية مسيرة.
وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه ألغى ضربة عسكرية للرد على إسقاط الطائرة المسيرة لأنها كانت ستسفر عن مقتل نحو 150شخصا وألمح إلى أنه منفتح على إجراء محادثات مع طهران.وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان “في هذا الوقت الذي يتصاعد فيه التوتر الإقليمي وفي فترة حاسمة لمستقبل الاتفاق النووي تمثل هذه الزيارة فرصة لمزيد من التواصل المنفتح والصريح والبناء مع الحكومة الإيرانية”. وأضاف البيان أن موريسون سيدعو إلى وقف عاجل للتصعيد في المنطقة وسيعبر عن المخاوف إزاء “سلوك إيران في المنطقة وتهديدها بالكف عن الالتزام بالاتفاق النووي الذي ما زالت بريطانيا ملتزمة به بالكامل”.
ـــــــــــــــــــــــــــ

إلى الأعلى