الجمعة 4 ديسمبر 2020 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / المحليات / “وسائل التواصل الاجتماعي” .. في زمنها (هان الود) و(قلّ التزاور)
“وسائل التواصل الاجتماعي” .. في زمنها (هان الود) و(قلّ التزاور)

“وسائل التواصل الاجتماعي” .. في زمنها (هان الود) و(قلّ التزاور)

” الوطن ” تواصل رصد تأثيراتها على المجتمع

- نبهان المقرشي : الإنسان وحده الذي يملك طريقة الاستفادة من هذه الوسائل بالطريقة الصحيحة -

محمد الكلباني : صلة الرحم لا تأتي برسالة هاتف وإنما بالتواصل وتبادل الزيارات

- سليمان المجرفي: لم تؤثر على التواصل وإنما أحدثت نوعا من التكاسل والاتكالية

- سعيد المصلحي: الجميع أصبح يفضل التواصل عبرها بل ويقضي أغلب أوقاته على هاتفه

عبري ـ من محمود زمزم:
في زمن الانترنت أصبح السلام والكلام ورسائل الأحباب عبر المواقع المسماة بـ(التواصل الاجتماعي) حيث قل اللقاء والتزاور واكتفى الأقارب والأحباب برسائل الكترونية يحمل أغلبها صوراً تعبيرية للورود والقلوب.
والغريب في الأمر أن يكون التواصل بين هؤلاء وهم في نفس المدينة وأحياناً لا يبعدهم عن اللقاء إلا خطوات، وفي ظل رتم الحياة السريع وتسارع الناس للسعي نحو الاهتمام بالحياة المادية والذي أدى الى تلاشي قيم التواصل، اكتفى الأغلبية برسالة هاتفية سريعة تؤدي الغرض.
ومن المنظور العصري من المؤكد أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت من ضروريات الحياة الحديثة ولها الكثير من المزايا الرائعة خاصة في التواصل من جميع أنحاء العالم بشكل مباشر ولكن ماذا عن التواصل عبر الرسائل من نفس الموقع؟ وأحياناً وهم في ذات البيت أو العمل وأصبح ذلك عادة حتى في المناسبات الدينية؟!.
(الوطن) تواصل رصد تأثيرات هذه الوسائل على المجتمع حيث التقت بعدد من المواطنين الذين تحدثوا عن تأثيراتها سواء الايجابية أو السلبية.

* مفاهيم التواصل
يقول الدكتور نبهان بن سهيل المقرشي رئيس فريق (عمان أمانة): مع تقدم التقنية واستخدام وسائلها في المجتمع تغيرت مفاهيم التواصل مع الأقارب وتعزيز صلة الرحم والعمل بها كما حثّ عليها الدين الاسلامي الحنيف لتأتي بمدلولات جديدة ساعدت تدريجياً على طمس معالم صلة الأرحام وحصرها في وسائل التواصل الاجتماعي، ويرى البعض أن إرسال رسالة بريد الكتروني أو محادثة دردشة في احدى الوسائل الحديثة إلى قريب من الأقارب يغني عن مقابلته ورؤيته ويفي بالغرض، فيما يرى آخرون أن التقنية وفرت عليهم مشاوير كانوا يعانون من طول مسافتها ليصلوا إلى أقاربهم إذ يستطيعون رؤيتهم والتحدث معهم في أماكن إقامتهم وفي ذلك كفاية وصلة للأرحام في وجهة نظرهم.
وأضاف: إن وسائل التواصل الاجتماعي هي منجزات حضارية والإنسان وحده الذي يملك طريقة الاستفادة منها أو سبل تَوقّي خطرها من عدمه وهنا لا بد من تظافر الجهود وتكاملها نصحاً وإرشاداً ومتابعة، مشيراً الى أن صلة الرحم ليس فيها حد لا في المدة ولا في الكيفية ولا بالذي يوصل به مال أو كسوة أو غيره، فجاءت النصوص مطلقة صلة رحم فما عده الناس صلة فهو صلة وما عدوه قطيعة فهو قطيعة، وبهذا تختلف الأحوال فقد يكون الناس في حال فقر والأقارب يحتاجون كثيراً فهنا لابد أن أصلهم بالمال وقد يكون بعض الأقارب مريضاً يحتاج إلى عيادة فلا بد أن أعوده، فالمهم أن صلة الأرحام موكولة إلى عرف الناس وليس لها حد.

* اللحمة العائلية
أما الواعظ محمد بن عبدالله الكلباني إمام وخطيب جامع هجار بعبري فقال: التزاور بين الأصدقاء وصلة الرحم تزكي الأعمال، وتحسن الخلق، وتطيب النفس، وتزيد في الرزق وتزيد من التلاحم الأسري والعائلي، وهي واجبة، كما يجب على الأسر الالتفات إلى صلة أرحامهم، وحل الخلافات لا يأتي برسالة عبر هاتف ولكن بالتواصل والتزاور، وشهر رمضان محطة للتزود بالطاعات والقرب الى الله سبحانه وتعالى وهو شهر عظيم ينبغي على الانسان أن يستغله في طاعة الله والإكثار من تلاوة القرآن الكريم وصلة الاهل والارحام، فقد حثّ الدين على ضرورة صلة الأرحام، قال تعالى:(وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض)، فدعوة على إفطار أو سحور ستزيل الكثير وستزيد الحميمية وتقوي اللحمة العائلية.

* التكاسل والاتكالية
يقول سليمان بن محمد المجرفي: إن مواقع التواصل الاجتماعي لم تؤثر على عاداتنا وتقاليدنا المعروفة والمتبعة خاصة الزيارات العائلية والتزاور بين الأصدقاء بالمناسبات .. وغيرها ولكنها ممكن أن تكون قد أحدثت نوعاً من التكاسل والاتكالية في بعض الاحيان، كما يحدث مع البعض عندما يفضل إرسال رسائل في المناسبات قد تؤدي الغرض من وجهة نظره بحجة أنه بعيد أو مشغول أو غيرها من الأسباب.
ويضيف: إن هذه الوسائل لها من الايجابيات الكثير والكثير كاكتساب المعلومات الهامة في وقت قصير والتواصل السريع بين الأفراد واكتساب الخبرات الحياتية .. وغير ذلك، مشيراً الى أن تغيير مفهوم التواصل عند البعض لا يعني أن المبادئ والقيم قد تغيرت من مجتمعنا خاصة مع التربية السليمة للآباء والامهات لأبنائهم والتوعية والرقابة المستمرة للأبناء.

* تأثير كبير
أما سعيد بن عبدالله المصلحي فيقول: مواقع التواصل الاجتماعي أثّرت بشكل كبير في مفهوم التواصل والتزاور بين الناس والدليل على ذلك تلاشي الجلسات المتعارف عليها بين الأصدقاء والأقارب إلا القليل والتي تعقد في مناسبات قليلة ولو بحثنا في الاسباب سنجد أن السبب المباشر هو مواقع التواصل التي أخذت الجميع بين المجموعات والمنتديات .. وغيرها من المسميات الحديثة بين الشباب.
وأضاف: الجميع اصبح يفضل التواصل عبر هذه المواقع بل ويقضي أغلب أوقاته على هاتفه أو أيّاً كان جهازه المستخدم في البحث والرد على من يتواصلون معه، ولذلك ذابت الكثير من عادتنا المتعارف عليها من الزيارات والجلسات ويا حبذا لو نعود لمظاهرنا الجميلة وعادتنا القديمة وهذا لا يمنع من مواكبة التطور في الحدود اللازمة دون مغالاة أو تقليد لعادات الغير الدخيلة علينا.

إلى الأعلى