الأحد 22 سبتمبر 2019 م - ٢٢ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “الشورى” يناقش جهود هيئة تقنية المعلومات في التصدي للجرائم الإلكترونية
“الشورى” يناقش جهود هيئة تقنية المعلومات في التصدي للجرائم الإلكترونية

“الشورى” يناقش جهود هيئة تقنية المعلومات في التصدي للجرائم الإلكترونية

عرض مرئي حول مشروع التحول الرقمي

تأمين ٤١٤ شبكة حكومية واكتشاف أكثر من مليوني فيروس وبرمجيات خبيثة، والتصدي للكثير من الهجمات عبر الإنترنت

استمع أعضاء مجلس الشورى وموظفوه صباح امس إلى العرض المرئي المقدم من هيئة تقنية المعلومات حول برنامج التحول الرقمي للمؤسسات الحكومية في السلطنة، بهدف التعرف على الموقف الحالي لمشاريع التحول الرقمي في المؤسسات الحكومية، والوقوف على ما تم إنجازه في قطاع تقنية المعلومات والتحديات والصعوبات التي تواجه هذا القطاع.
وخلال اللقاء قدم الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات عرضًا مرئيًا تضمن ثلاثة محاور رئيسة وهي موجز حول الاستراتيجية الوطنية لمجتمع عُمان الرقمي والحكومة الإلكترونية، والتحول الرقمي والخدمات الحكومية الإلكترونية، بالإضافة إلى محور عن تقنية المعلومات وتأثيراتها المستقبلية.
يأتي ذلك خلال اللقاء النقاشي الذي جمع أصحاب السعادة أعضاء المجلس مع الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات والمختصين بالهيئة وبحضور سعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي الأمين العام للمجلس وعدد من موظفي المجلس.
وأوضح الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات بأن رؤية عمان الرقمية تتمثل في تحويل السلطنة إلى مجتمع معرفي مستدام عبر تفعيل تقنيات المعلومات والاتصال لتعزيزالخدمات الحكومية وإثراء قطاع الأعمال وتمكين الأفراد من التعامل الرقمي. مشيرًا إلى المرتكزات الرئيسة لعمان الرقمية تتمثل في تنمية المجتمع الرقمي، والبنية الأساسية المتقدمة والأمن السيبراني وبناء الثقة، والحوكمة والسياسات والمعايير، بالإضافة إلى التحول الرقمي وتطوير الخدمات الإلكترونية، وتطوير صناعة تقنية المعلومات والاتصالات، وكذلك مرتكز الإعلام والتوعية.
أما عن أهم المبادرات ومشاريع تنمية المجتمع الرقمي، فقد أشار الدكتور سالم الرزيقي إلى عدة مبادرات ومشاريع قامت بها الهيئة، منها: تدريب المجتمع في مجال تقنية المعلومات، والتدريب التخصصي وبرنامج والتدريب على رأس العمل، إلى جانب تدريب موظفي الخدمة المدنية في مجال تقنية المعلومات والمبادرة الوطنية للحاسوب الشخصي.
وأوضح الرزيقي بأن عدد المتدربين من موظفي الحكومة في مجال تقنية المعلومات بلغ (82,528) متدربا، في حين بلغ عدد المتدربين في مجالات تخصصية مختلفة في تقنية المعلومات (12,036) متدربا.
كما تم الحديث خلال العرض المرئي عن أهم مشاريع ومبادرات البنية الأساسية المتقدمة والتي تمثلت في بوابة الدفع الإلكترونية والمركز الوطني للتصديق الإلكتروني، والسحابة الحكومية، وكذلك المركز الوطني للبيانات والشبكة الحكومية الموحدة والمنصة المركزية للتكامل.
وتتطرق العرض كذلك إلى موضوع الأمن السيبراني، حيث أوضح الرئيس التنفيذي للهيئة بأنه تم تأمين (٤١٤) شبكة حكومية، واكتشاف أكثر من مليونين فيروس وبرمجيات خبيثة، والتصدي للكثير من الهجمات عبر الإنترنت، كما تم التعامل مع (٣٢١٧) حادثا أمنيا، بالإضافة إلى اكتشاف أكثر من (٢٤٠) ألف ثغرة أمنية.
إلى جانب ذلك، تناول العرض أهم القوانين والتشريعات المنظمة لقطاع تقنية المعلومات، بالإضافة إلى الأطر والسياسات والأدلة الاسترشادية التي يستند عليها في تنظيم هذا القطاع.
وتحدث الرزيقي كذلك عن تطوير صناعة تقنية المعلومات والاتصالات والتحول الرقمي وتطوير وتحسين الخدمات الإلكترونية، بالإضافة إلى الموقف الحالي لمشاريع التحول الرقمي في المؤسسات الحكومية، والتي تشمل مرحلة تحسين الإجراءات وإعادة هندسة العمليات، ومرحلة تنفيذ الأنظمة وتطوير الخدمات الالكترونية.
مناقشات الأعضاء
بعدها قدم أصحاب السعادة جملة من الاستفسارات والمداخلات الهادفة إلى تطوير قطاع تقنية المعلومات والثورة الصناعية الرابعة وتعزيز التحول الرقمي في السلطنة، منها الاستفسار عن التحديات التي تواجه هذا القطاع وتأثيرالثورة الصناعية والتطور التقني في بعض المجالات على أفراد المجتمع. كما تساءل أحد الأعضاء عن خطة وسياسة هيئة تقنية المعلومات لتعزيز تمويلها المالي في ظل اعتمادها الحالي على الميزانية العامة للدولة.
واستفسر الأعضاء كذلك عن أسباب عدم تطبيق التحول الرقمي في بعض المؤسسات الحكومية الحيوية؛ الأمر الذي قد يعيق المواطنين من الاستفادة من بعض الخدمات الإلكترونية.
إلى جانب ذلك، دارت نقاشات حول أهمية توظيف الباحثين عن عمل في تخصصات تقنية المعلومات المختلفة وتزايد أعدادهم خلال الفترات الماضية. وكذلك الحديث عن ضوابط الأنظمة الإلكترونية ومدى جاهزية الحكومة في التدقيق الإلكتروني لمختلف الأنظمة الإلكترونية نتيجة ظهور عدة قضايا، منها: الاختلاسات المالية نظرًا لضعف الأنظمة المالية الإلكترونية.
وتناول اللقاء عدة موضوعات في الشأن التقني والتحول الرقمي منها جرائم تقنية المعلومات كالابتزاز والاحتيال الإلكتروني والهجمات الإلكترونية والذباب الإلكتروني والحسابات الوهمية على مواقع التواصل الاجتماعي،والبحث عن الحلول الناجعة للتصدي لها والتقليل من مخاطرها على أفراد المجتمع.

إلى الأعلى